https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

كتب محمد خير الوادي :

انقلب السحر على الساحر . هذه المقولة  تلخص الان  الوضع الكارثي الذي زج فيه  رئيس وزراء الهند مودي نفسه بسبب سياسته الشعبوية القصيرة النظر .

فخلال نصف السنة الماضية لم يكل مودي ولم يمل من الحديث عن نجاحاته ” العظيمة ” في مواجهة كوفيد -19 ، وكيف ان ادارته قد استنبطت وسائل فاعلة تمكنت من التغلب على هذا الفيروس وقهره .

لا بل ان مودي نفسه قد تفاخر بقوله ” انه بنى في الهند  اكبر قاعدة  تحتية خاصة  وفاعلة للتصدي لفيروس كورونا”.

 وجند حزب مودي المتشدد امكاناته الاعلامية كلها لاقناع الناس ” بالقيادة الفذة والحكيمة لرئيس الوزراء ، وكيف انقذ هذا الشخص الهند ،وكيف اصبحت  انجازاته  دروسا بليغة في الادارة والحكم ” .

هذه الترهات كلها كان  الاعلام الرسمي للحزب الهندوسي المتشدد الحاكم يقذف بها يوميا في فضاء الهند خلال الاشهر الماضية .

ولم تقتصرالامور على التصريحات ، بل سمحت الحكومة للمتشددين الهندوس بتنظيم التجمعات والاحتفالات في الوقت الذي كانت السلطات الرسمية تضيق على مسلمي الهند وتجردهم من الجنسية ،وتمنعهم من القيام  باية انشطة بذريعة كورونا ، وتشكك بولائهم الوطني  .

 وقد بلغ السيل الزبى في ممالاءة المتشددين الهندوس، عندما سمحت الحكومة  بتنظيم مهرجان “كومبه ميلا” الهندوسي الذي يعدّ أكبر تجمع ديني في العالم ويعقد كل 12 سنة. فقد اجتمع ملايين الحجاج الهندوس دون اية تقييد بقواعد السلامة الصحية ، وغطس اكثر من ثلاثة ملايين  منهم في نهر الغانج . وادى هذا كله الى انفجار  كارثة لم تشهدها الهند منذ استقلالها . فقد انتشرت جائحة كورونا كالنار في الهشيم ،و قفز  عدد  المصابين الى ربع مليون شخص يوميا . وواصلت الارقام صعودها الى ان لامست نحو اربعمائة الف يوميا ، وظهر نوع خطر جديد  ومتحول من الفيروس ، وعجزت الانظمة الصحية عن الاستيعاب ، وباتت البلاد كلها بؤرة خطيرة  لكوفيد -19 تهدد العام كله .

لقد كشفت الكارثة التي تتعرض لها الهند اليوم ، حجم التضليل الذي مارسه الحزب الحاكم وزعيمه ، واظهرت عقم الشعارات الشعبوية  وخطورتها ، ومزقت كل الاقنعة القومية والدينية التي تستر وراءها  قادة هذا الحزب من اجل الفوز بالانتخابات والاحتفاظ  بالسلطة .

كما   اطاحت جائحة كورونا بانجازات مودي ، ووضعت اشارة استفهام حول مستقبله السياسي .

محزن حقا ان تصل الاوضاع في الهند الى هذه الدرجة من الخطورة ،وان يتعرض الشعب الهندي الصديق الى مثل هذه المأساة التي تهدد امنه واستقراره .ونحن على ثقة تامة بان الهند ستتجاوز هذه المرحلة ، وستقهر فيروس كورونا  ، وستنهي معه فيروس الشعبوية الذي قاد الى هذه الكارثة .

2/5/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube