https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الغرب بمحاولة عرقلة المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا من خلال إثارة “هيستيريا” بشأن بلدة بوتشا، حيث تقول أوكرانيا والغرب إن هناك أدلة على ارتكاب روسيا جرائم حرب.
وتنفي موسكو الاتهام وتصف المزاعم بأنها تزوير شنيع.
من جانب آخر ،اقترح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إصلاحا لمنظومة الأمم المتحدة أو إلغاء عضوية روسيا، في حين اتهمت موسكو الغرب بعرقلة المفاوضات عبر إثارة “هيستيريا” بشأن بلدة بوتشا.

وأضاف زيلينسكي -أمام جلسة لمجلس الأمن بشأن الأوضاع في أوكرانيا- أن الروس انتهجوا سياسة التدمير والقتل في أوكرانيا كما في أنحاء مختلفة من العالم.

ووصف زيلينسكي بالتفصيل المشاهد المروعة في بلدة بوتشا الأوكرانية، قائلا إن موسكو أرادت تحويل أوكرانيا إلى “عبيد صامتين”.

وكشفت المندوبة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد عن أن بلادها -بالتنسيق مع أوكرانيا وعدد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة- ستسعى إلى تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه طلب من منسق الإغاثة في حالات الطوارئ السفر إلى روسيا وأوكرانيا للضغط من أجل وقف إطلاق النار.

وأضاف غوتيريش أن الحرب الروسية تسببت في خسائر كبيرة في الأرواح.

وعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء جلسة مفتوحة بشأن الأوضاع في أوكرانيا، وقالت بريطانيا – التي ترأس مجلس الأمن- إنها ستعمل على ضمان سماع الحقيقة حول مايسميه الغرب جرائم الحرب التي ترتكبها روسيا.

وقال المندوب الروسي فاسيلي نيبنزيا إن بريطانيا تسيء استخدام رئاسة المجلس، ووصف هذه التصرفات بأنها وصمة عار على الدبلوماسية البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube