https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلنت سلطات طالبان في أفغانستان، أنها ستستأنف إصدار جوازات السفر في كابل، ما يعطي أملا للأفغان الذين يودون مغادرة البلاد قريبا.

وتقدم آلاف الأفغان بطلبات للحصول على وثائق سفر جديدة هربا من أزمة اقتصادية وإنسانية كبرى بعد توقف المساعدات الدولية منذ عودة طالبان إلى السلطة. وقال رئيس دائرة جوازات السفر علام غول حقاني «إصدار جوازات السفر سيبدأ في ثلاث مناطق من بينها كابل»،.

توقفت هذه الخدمة منذ سيطرة طالبان على البلاد منتصف أغسطس (آب). وقد استؤنفت لفترة قصيرة في أكتوبر (تشرين الأول)، لكن تدفق الطلبات تسبب بمشاكل تقنية ما دفع طالبان إلى وقفها مجددا بعد أيام قليلة.

وأكّد علام غول حقاني أن «كل المشاكل التقنية حلّت وأصلحت الأجهزة البيومترية»، مضيفا أن جوازات السفر ستصدر في البداية لمن قدموا طلبات. وأوضح أنه سيتم قبول الطلبات الجديدة ابتداء من 10 يناير (كانون الثاني).

وعلّق عدد كبير من الأفغان الراغبين في التوجه إلى باكستان لتلقي علاج طبي، بسبب عدم امتلاكهم جوازات سفر. وقال جمشيد أحد هؤلاء الأفغان، إن «أمي تعاني مشاكل صحية وكنا بحاجة للذهاب إلى باكستان منذ فترة طويلة لكننا لم نتمكن من ذلك». وأضاف: «نحن سعداء… لأننا سنتمكن من تسلم جوازات سفرنا والذهاب الى باكستان». يعتبر استئناف إصدار جوازات السفر اختبارا لحسن نية طالبان التي تعهّدت للمجتمع الدولي أن تسمح لمواطنيها الذين يرغبون في مغادرة البلاد ويحملون تأشيرات صالحة، بالقيام بذلك. وبحسب الأمم المتحدة، تواجه أفغانستان «واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم»، ومن المتوقع أن تزداد سوءا مع بداية الشتاء البارد. وحذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من «مجاعة» وشيكة.

وتطالب الحركة بإعادة إرسال المساعدات التي تقدر بمليارات الدولارات لإنعاش الاقتصاد ومحاربة المجاعة التي تلوح في الأفق. وفي سبتمبر (أيلول)، استؤنفت الرحلات الجوية الدولية في مطار كابل الذي تدفق إليه في نهاية أغسطس آلاف الأفغان الراغبين في الفرار من البلاد بعد عودة طالبان إلى السلطة.

يُنظر إلى إصدار السلطات الأفغانية لجوازات السفر وسماحها للأشخاص المؤهلين للمغادرة وسط الأزمة الإنسانية المتزايدة في البلاد، باعتباره اختبارا لالتزامات طالبان تجاه المجتمع الدولي.

وتضغط حركة طالبان على المانحين الدوليين لاستعادة مليارات الدولارات من المساعدات التي تم تعليقها عند سقوط النظام السابق المدعوم من الغرب خلال المراحل الأخيرة من الانسحاب العسكري الأميركي. ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، فإن التجميد المفاجئ للمساعدات كان بمثابة صدمة مالية «غير مسبوقة» لاقتصاد يعاني الجفاف وعقودا من الحرب. وأجبرت الأزمة كثيرين في العاصمة على بيع ممتلكاتهم المنزلية لإطعام أسرهم.

وحض شير محمد عباس ستانيكزاي، نائب وزير خارجية طالبان، السبت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة على ممارسة ضغوط للإفراج عن أصول تقدر بنحو عشرة مليارات دولار مجمدة في الولايات المتحدة. كما حض ستانيكزاي جميع اللاجئين الأفغان الذين يعيشون في الخارج على العودة. وقال في حفل أقيم في كابل للاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين «ندعو ونشجع الجميع على العودة إلى أفغانستان، حتى خصومنا السياسيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube