https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الفلبيني جوناثان مالايا، إن مانيلا «لن تتخلى أبداً» عن جزيرة صغيرة متنازع عليها مع بكين في بحر الصين الجنوبي. وأوضح مالايا لصحافيين: «لن نتخلى أبداً عن جزيرة إيونغين، نحن متمسكون بها»، مستخدماً الاسم الفلبيني لجزيرة سيكند توماس الصغيرة في جزر سبراتلي. وأتى الكلام بعدما منع على ما يبدو خفر السواحل الصينيون عملية إيصال إمدادات إلى الجنود الفلبين فيها.

 

وفي وقت سابق اليوم، استدعت مانيلا سفير بكين فيها، غداة اتهام الفلبين خفر السواحل الصينيين بإطلاق خراطيم المياه على زوارق عائدة لها في بحر الصين الجنوبي المتنازَع عليه، وفق ما أعلن الرئيس فرديناند ماركوس.

 

وقال ماركوس، للصحافيين، إن «وزير خارجيتنا استدعى السفير هوانغ، اليوم، وسلّمه مذكرة تتضمن صوراً وفيديو بشأن ما جرى، ونحن ننتظر ردّهم»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

 

واتهمت مانيلا بكين بإطلاق خراطيم المياه على زوارق لخفر سواحلها في بحر الصين الجنوبي، واصفة هذه الأفعال بأنها «غير قانونية»، و«خطِرة».

 

من جهتها، أكدت الصين اتخاذ «الضوابط الضرورية» ضد السفن الفلبينية التي دخلت مياهها بشكل «غير قانوني».

 

ووقع الحادث، عندما كانت زوارق مانيلا ترافق سفناً تحمل إمدادات لجنود فلبينيين متمركزين في جزر سبراتلي في بحر الصين الجنوبي.

 

وتطالب بكين بالسيادة على الجزء الأكبر من البحر، وتجاهلت قراراً صادراً عن محكمة دولية، عام 2016، ينص على أنه لا أساس قانونياً لمطالباتها هذه. وأدان خفر السواحل الفلبيني، في بيان، بشدّة «المناورات الخطِرة» للقوات الصينية ضد زوارقه.

 

وندَّدت وزارة الخارجية الأميركية بالأفعال الصينية، قائلة إنها نفّذت على يد خفر السواحل، و«ميليشيا بحرية»، وتهدد السلام والاستقرار الإقليميين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة + 17 =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube