https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

اوضحت الدراسة التي أجرتها منظمة “World Population Review” أن عدد سكان الهند يبلغ حاليا 1.423 مليار نسمة، مقابل 1.411 مليار شخص في الصين.

 

وتوقعت الدراسة التي نشرت أن ينمو عدد سكان الهند بشكل مطرد حتى عام 2050 ليصل إلى 1.688 مليار شخص، مقابل 1.317 مليار للصين، وفق الدراسة.

 

وقال المكتب الوطني للإحصاء في الصين إن عدد سكان البلاد سجل انكماشا في 2022 لأول مرة منذ نحو 60 عاما، ليبلغ 1.411 مليار نسمة.

 

وذكر المكتب في بيان صحفي أن عدد سكان الصين خلال العام الماضي تراجع بمقدار 850 ألف نسمة، وسط انخفاض حاد في عدد المواليد الجدد

ستكون للتحول الكبير في التركيبة السكانية للعملاق الآسيوي آثار كبيرة على أكبر اقتصادَين متناميين، حيث يبلغ عدد سكان كل منهما أكثر من 1.4 مليار نسمة.

 

وفي مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم السفارة الصينية في الهند وانغ شياو جيان إن كلا البلدين يجب أن يستفيدا من «عائد ديموغرافي»، عندما سُئل عن الإحصائيات الجديدة.

 

وتابع: «لدى كل من الصين والهند عدد كبير من السكان وموارد عمل غنية. من المهم لكلا البلدين الاستفادة بحكمة من العائد الديمغرافي للتنمية والتجديد وتقديم مساهمة أكبر لمستقبل البشرية».

 

ولقد أوجدت الطفرة السكانية ضرورة ملحة للهند لخلق المزيد من فرص العمل لضمان النمو المحفز من قبل عدد كبير من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً.

 

 

ووفقاً لبيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لعام 2021. يبلغ عدد السكان في سن العمل في الهند أكثر من 900 مليون.

 

قدرت الأمم المتحدة العام الماضي أن عدد سكان العالم سيصل إلى 8 مليارات في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 وأن الهند ستتفوق على الصين باعتبارها الدولة الأكثر سكاناً في العالم.

 

ولكن يبدو أنه تم الوصول إلى هذا الإنجاز قبل ذلك بكثير، حيث بلغ عدد سكان الهند بالفعل 1.423 مليار نسمة، اعتباراً من 18 يناير (كانون الثاني)، وفقاً لـWorld Population Review.

 

حددت الهند، التي لم تنشر أي بيانات، آخر تعداد لها لعام 2022 لكن تم تأجيله وسط جائحة «كورونا».

 

بعد النمو الاقتصادي السريع للهند قبل الجائحة وانتعاشه بعد الوباء، تستعد البلاد لتجاوز اليابان وألمانيا لتصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم، وفقاً لـS&P Global وMorgan Stanley.

 

لكن هذا النمو سيصبح تحدياً، وتضخم عدد سكان الهند سيمثل عبئاً، إذا استمرت البطالة بالبلاد في النمو.

 

 

وفقاً لبيانات عام 2021 من البنك الدولي، فإن مشاركة القوى العاملة في الهند، وعدد القوى العاملة النشطة والأشخاص الذين يبحثون عن عمل، بلغت 46 في المائة – وهي الأدنى في آسيا، وبلغت نسبة الصين 68 في المائة في العام نفسه.

 

في الوقت نفسه، بلغ معدل البطالة في الهند في ديسمبر (كانون الأول) 8.3 في المائة، وفقاً لمركز مراقبة الاقتصاد الهند (CMIE)، وهو مركز أبحاث مستقل في مومباي.

 

في العام الماضي، احتج مئات الآلاف من الطامحين للجيش الهندي ضد تحرك رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لتجنيد جنود لمدة أربع سنوات، مما جعل 75 في المائة من المجندين غير مؤهلين للحصول على معاشات تقاعدية.

 

وقال راغورام راجان، المحافظ السابق لبنك الاحتياطي الهندي، العام الماضي: «جزء كبير من هذا النمو هو نمو البطالة… الوظائف هي في الأساس مهمة الاقتصاد الأولى. لسنا بحاجة إلى أن يكون كل شخص مبرمجاً أو استشارياً، لكننا بحاجة إلى وظائف لائقة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + خمسة عشر =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube