جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
الصين تكرم جيشها

احتفل جيش التحرير الشعبي الصيني بذكرى مرور تسعين عاما على تأسيسه بعرض عسكري كبير لأول مرة منذ عام 1949

حضره الرئيس شي جين بينغ الذي دعا إلى مزيد تطوير القدرات القتالية للقوات المسلحة. وتفقد الرئيس القوات المشاركة في العرض -الذي أقيم بقاعدة "تشو ري خي" التدريبية النائية، ونقله التلفزيون على الهواء مباشرة، من على متن سيارة جيب- ودعا الجيش إلى تحويل نفسه إلى قوة خاصة تتمتع بقدرات قتالية عالية. كما وجه التحية لآلاف القوات وهو يمر بين صفوف طويلة من الدبابات ومنصات إطلاق الصواريخ وغيرها من المركبات العسكرية، مرتديا الزي العسكري. وقال الرئيس بكلمة قصيرة "اقتربنا اليوم أكثر من أي وقت مضى من تحقيق هدف تجديد شباب الأمة الصينية ونحتاج لبناء جيش قوي للشعب" وأكد أن الجيش أن يدعم "بثبات" الحزب الشيوعي الحاكم. وأكد أن "العالم ليس مسالما" ولكنه لم يشر إلى أي بقاع ساخنة مثل النزاعات الإقليمية في بحر جنوب الصين أو تايوان أو التوترات جراء أسلحة كوريا الشمالية النووية وبرامجها الصاروخية. وشارك في العرض أكثر من 12 ألف جندي صيني ويشهد الجيش الصيني برنامج تحديث طموحا يتضمن استثمارات في مجال التكنولوجيا ومعدات حديثة مثل مقاتلات الشبح وحاملات طائرات، وكذلك خفض أعداد القوات. وشاركت بالعرض دبابات ومركبات تنقل صواريخ يمكنها حمل رؤوس نووية، وحلقت الطائرات العسكرية بما في ذلك قاذفات "أتش-6 كي" التي كانت تقوم بدوريات قرب تايوان واليابان بالآونة الأخيرة ومقاتلات "جي-15" وجيل جديد من مقاتلات الشبح "جي-20". كما تم عرض نوعين من القذائف النووية الإستراتيجية العابرة للقارات بالوقود الصلب والتي يتم تركيبها أعلى الصواريخ طويلة المدى. وارتدى آلاف الجنود لباسا قتاليا وليس الزي العسكري العادي، وأثارت المركبات سحبا من الغبار وهي تتجول في قطاعات بالقاعدة.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة