جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
فرنسا تسلح الهند

تنفست الصناعة الحربية الفرنسية الصعداء أخيرا بعد قرار الهند اقتناء طائرات الرفال الحربية بعد مفاوضات مضنية دامت زهاء تسع سنوات.

وحضر وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إلى نيودلهي للقاء نظيره الهندي مانوهار باريكار، ووقعا عقدا لاقتناء الهند 36 طائرة مقاتلة من طراز رافال مقابل ثمانية مليارات دولار. وأوضح الإليزيه في بيام قبل أيام أن القرار المتعلق بالصفقة تم اتخاذه في مدينة «هانغتشو» الصينية قبل أسبوعين، بعد لقاء فرانسوا هولاند برئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين. وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند كان أعلن أثناء زيارته للهند في شهر كانون الثاني/يناير الماضي بأن المفاوضات «في مرحلتها الأخيرة وأنه تم الاتفاق على كل شيء باستثناء قيمة العقد». وبدأت المفاوضات الشاقة بين البلدين في 2007 وتحديدا في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي لكنها لم تككل بالنجاح خصوصا بعد رفض باريس شرط نيودلهي بنقل جزء من تكنولوجيا الرافال للهند. وعبر قصر الأيليزيه في بيان يوم الأربعاء الماضي عن فخره بالصناعة الفرنسية بعدما وافقت نيودلهي أخيرا على تنفيذ الصفقة. وجدير بالذكر أن الهند كانت أعلنت في بداية الأمر عزمها شراء 126 طائرة رافال مقابل 15مليار دولار لكن المفاوضات تعثرت. ولإتمام الصفقة وضعت نيودلهي شروطا عديدة بينها استثمار فرنسا نحو أربعة مليارا دولار من سعر الصفقة من أجل تحديث أسطولها الجوي كما حصلت على تخفيض يقدر بستمئة مليون دولار من قيمة العقد. وتنتج شركة داسو الفرنسية طائرة الرافال بنسبة مئة في المئة، وتوفر نحو 7000 فرصة شغل موزعة على كامل التراب الفرنسي. وستقوم الشركة بإنتاج طائرتين كل شهر في مصنع ميرنياك جنوب فرنسا. وتواجه الهند تحديات أمنية وتهديدات إقليمية تتمثل في الصين وباكستان لذلك ارتأت اقتناء الرافال ذات التكنولوجيا العالية من أجل تحديث أسطولها الجوي الذي يعتمد على طائرات حربية من طراز الميغ الروسية الصنع. كما أن الهند استعانت بشركة داسو من قبل من أجل صيانة أسطولها الحربي المكون من طائرات ميراج 2000، وصواريخ ميكا الفرنسية المتطورة. وعبر مسؤول بشركة داسو للانتاج الحربي من خلال هذه الصفقة بالقول إن بيع صواريخ جد متطورة تتناسب مع قدرات الرافال التي بإمكانها أيضا حمل صواريخ نووية خصوصا أن الهند تعتبر قوة نووية. وتعتبر هذه أكبر صفقة سجلتها شركة داسو بعد سنوات عجاف وعزوف دولي عن شراء الرافال وتفضيل عدد من الدول خصوصا دول الخليج للمقاتلات الأمريكية. وكانت كل من قطر ومصر دشنتا السنة الماضية الرافال باقتناء 24 طائرة بقيمة ست مليارات دولار لكل منهما. وتعتزم ست دول أخرى شراء الرافال وهي بلجيكا وبولندا وكندا والكويت وماليزيا وأندونيسا.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة