https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

في خطوة يتوقع أن تثير المزيد من الغضب لدى بكين، شجعت إدارة الرئيس جو بايدن كل دول العالم على دعم «المشاركة القوية والهادفة» من تايوان عبر إدخالها في كل الهيئات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الطيران المدني وغيرها من النشاطات في الأمم المتحدة وفي المجتمع الدولي، على أن يحصل ذلك بما يتفق مع سياسة «الصين الواحدة».

واعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في بيان، أن تايوان «صارت قصة نجاح ديمقراطية» لأن نموذجها «يدعم الشفافية واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون – وهي قيم تتماشى مع قيم الأمم المتحدة»، مضيفاً أن تايوان «ذات أهمية بالغة للاقتصاد العالمي العالي التقنية»، فضلاً عن أنها «مركز للسفر والثقافة والتعليم». وذكر أن الولايات المتحدة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي «تنظر إلى تايوان باعتبارها شريكاً مهماً وصديقاً موثوقاً».

وبرر بلينكن هذا التشجيع الأميركي بأن المجتمع الدولي «يواجه عدداً لا سابق له من القضايا المعقدة والعالمية»، مضيفاً أنه «من الأهمية بمكان أن يساعد جميع أصحاب المصلحة في معالجة هذه المشكلات». وأكد أن «هذا يشمل 24 مليون شخص يعيشون في تايوان»، مشدداً على أن «مشاركة تايوان الهادفة في نظام الأمم المتحدة ليست قضية سياسية، بل عملية»، في إشارة الى أن هذه الخطوة يمكن أن تؤجج مشاعر الغضب لدى المسؤولين الصينيين الذين يعتبرون الجزيرة جزءاً من الأرض الأم ويسعون الى وضعها تحت سيطرة الحكومة الصينية. وقال إن «حقيقة مشاركة تايوان بقوة في بعض وكالات الأمم المتحدة المتخصصة خلال الغالبية العظمى من السنوات الخمسين الماضية دليل على القيمة التي يوليها المجتمع الدولي لمساهمات تايوان»، ملاحظاً أنه في الآونة الأخيرة «لم يُسمح لتايوان بالمساهمة في جهود الأمم المتحدة». وأشار الى أنه على الرغم من أن عشرات الملايين من الركاب يسافرون سنوياً عبر مطاراتها، لم تكن تايوان ممثلة في الاجتماع الذي تعقده منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو» كل ثلاث سنوات، وعلى الرغم من أن «لدينا كثيرا لنتعلمه من استجابة تايوان العالمية لجائحة كوفيد – 19» فإن تايوان غير ممثلة في منظمة الصحة العالمية. ولفت أيضاً إلى أن أعضاء المجتمع المدني من كل أنحاء العالم يشاركون كل يوم في نشاطات الأمم المتحدة غير أن «علماء تايوان والخبراء التقنيين ورجال الأعمال والفنانين والمعلمين والطلاب والمدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم ممنوعون من الدخول والمشاركة في هذه النشاطات فقط بسبب جوازات السفر التي يحملونها». ورأى كبير الدبلوماسيين الأميركيين أن «استبعاد تايوان يقوض العمل المهم للأمم المتحدة والهيئات ذات الصلة»، معتبراً أن هناك «حاجة إلى تسخير مساهمات جميع أصحاب المصلحة في معالجة تحدياتنا المشتركة». وقال: «هذا هو السبب في أننا نشجع جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الانضمام إلينا في دعم مشاركة تايوان القوية والهادفة في جميع أنحاء نظام الأمم المتحدة وفي المجتمع الدولي، بما يتفق مع سياسة (الصين الواحدة)، والتي يسترشد بها قانون العلاقات مع تايوان، والبيانات الثلاثة المشتركة والضمانات الستة بين الولايات المتحدة والصين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube