https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

ينبغي على الاتحاد الأوروبي الحفاظ على استقلاليته الإستراتيجية وأن يكون لديه سياسته الخاصة تجاه الصين، هكذا قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الجمعة، في وقت تدفع فيه واشنطن باتجاه سياسة مشتركة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وذكرت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع ماكرون عقب اجتماع عبر الإنترنت لمجلس الدفاع والأمن الفرنسي الألماني “لقد اتخذنا بالفعل خطوة في هذا الاتجاه من خلال اتفاقية الاستثمار مع الصين. أعتقد أن الاتحاد الأوروبي ينبغي أن يكون لديه سياسته الخاصة تجاه الصين”.

أدلى الزعيمان بهذه التصريحات عندما طُلب منهما التعليق على أول خطاب للرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن السياسة الخارجية، والذي وصف فيه الصين بأنها “أخطر منافس” لبلاده.

وقالت المستشارة الألمانية إن سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه الصين ينبغي “أن تأخذ في الاعتبار نقاط الاتفاق مع الولايات المتحدة”، ولكن “على الرغم من ذلك، هناك العديد من الأسباب، مثل مكافحة تغير المناخ وغيرها من المواضيع، التي تدفعنا للعمل مع الصين، ولا سيما من أجل تعزيز التعددية”.

وأضافت “أعتقد أن فك الارتباط، خاصة في العصر الرقمي، ليس فكرة جيدة”.

ومن جانبه، قال الرئيس الفرنسي إن السيادة الأوروبية تعني “سلطة تقرير اختيارنا بأنفسنا وألا نكون في إستراتيجية اصطفاف مع أحد”.

ثانيا، “كلانا يؤمن بالسلام والاستقرار… وبالتالي بعمل كل شيء لتجنب تصعيد التوتر”، حسبما قال ماكرون.

وتابع قائلا “الشيء الثالث هو أن لدينا بالفعل تعدد في العلاقات مع الصين — شراكة في مسائل معينة، مثل المناخ، الذي أصبحت فيه الصين منذ اتفاق باريس شريكا موثوقا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube