https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

يستضيف الرئيس الأميركي جو بايدن، 45 رئيس دولة أفريقية في واشنطن بين 13 و15 ديسمبر (كانون الأول) الحالي. وصرح بايدن بأن القمة سوف تظهر «التزام الولايات المتحدة الدائم تجاه أفريقيا، وزيادة التعاون معها في الأولويات العالمية المشتركة». وبحسب الخارجية الأميركية تهدف القمة لـ«دفع الأولويات المشتركة وتعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة وأفريقيا، كما ستوفر فرصة لتعزيز تركيز إدارة بايدن على التجارة والاستثمار في أفريقيا، وتسليط الضوء على التزام أميركا بأمن أفريقيا، وتطورها الديمقراطي».

وقال مسؤول رفيع المستوى بوزارة الدفاع الأميركية، الخميس، إن الولايات المتحدة «بحاجة إلى نهج أكثر حداثة للدفاع عن المصالح والحلفاء في أفريقيا»، في ظل توسع نفوذ كل من الصين وروسيا في ثاني أكبر قارة في العالم، بحسب تقرير لصحيفة «ستارز آند سترايبس» التي يصدرها الجيش الأميركي.

وقال المسؤول، في حديث للصحافيين، من بين أهداف القمة «تنفيذ استراتيجية أميركية جديدة بالاشتراك مع أفريقيا جنوب الصحراء تهدف إلى تحقيق استقرار طويل الأمد وتعميق العلاقات، خاصة في الأماكن التي تحقق فيها روسيا والصين نجاحاً». وأضاف الاستراتيجية «ستعيد صياغة أهمية المنطقة لتحقيق مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة».

وفي تصريحات، الثلاثاء، قالت تشيدي بلايدن، نائب مساعد وزير الدفاع للشؤون الأفريقية، إن استراتيجية الولايات المتحدة للتعاون مع دول أفريقيا تغيرت، حيث سينصت المسؤولون العسكريون والدبلوماسيون والاقتصاديون الأميركيون، إلى حديث الأفارقة بالتفصيل عن احتياجاتهم وأهدافهم ومخاوفهم، بحسب موقع وزارة الدفاع الأميركية. وأكدت بلايدن أن عمل وزارة الدفاع مع الدول الأفريقية متجذر في نهج «الأبعاد الثلاثة»: الدفاع والتنمية والدبلوماسية.

وفي تصريحات صحفية قالت الدكتورة أماني الطويل، خبيرة الشؤون الأفريقية: «استطاعت الصين وروسيا تحقيق اختراقات كبيرة في أفريقيا على مستويات الأمن والبنية التحتية في القارة، وتأتي هذه القمة لتعكس اهتمام أميركا بمواجهة هذا النفوذ».

ورأت الطويل أن القمة بدعوتها لأكثر من 45 قائداً أفريقياً، تمثل تطوراً مهماً على صعيد تطوير العلاقات بين الطرفين، كما تؤكد «عزم الولايات المتحدة على تنفيذ استراتيجية جديدة تحدث عنها وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن في زيارات لدول جنوب أفريقيا وكينيا، علاوة على جوانب سيتم التوصل إليها بالتشاور مع القادة الأفارقة خلال القمة».

وتوقعت الطويل أن تعمل واشنطن على تطوير الاهتمام العسكري بأفريقيا، «في ظل ما تحققه روسيا من اختراقات في التعاون العسكري في أفريقيا، والذي أدى إلى ازدياد نفوذها في دول الساحل الأفريقي ومناطق أخرى على حساب نفوذ أميركا وقوى غربية مثل فرنسا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × خمسة =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube