https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png
تثبت تقلبات السياسة الخارجية الاميركية، وخصوصاً في منطقة الشرق الاوسط، انها من صنع هواة لا يترددون في التراجع كلما واجهوا مشكلة ما، ولا يتورعون عن الاستدارة 180 درجة كلما تبدت صعوبات امام الافكار التي يطرحونها لمعالجة اي قضية او ازمة. وهي خفة كشفت عنها وثائق «ويكيليكس» التي اظهرت معظم الديبلوماسيين الاميركيين في انحاء العالم بمثابة موظفي تنصت ينقلون ما يسمعونه من هنا وهناك بسطحية وبلا اي تحليل، خالطين بين الاشاعات والحقائق.

لكن الأسوأ من هذا كله، ان اميركا لا تزال تتصرف وكأنها الدولة العظمى الوحيدة التي لا يُرد لها طلب ولا يُخالف لها رأي، مستفيدة ربما من ضعف محاوريها، باستثناء اسرائيل، ومن انعدام البدائل الدولية الاخرى في ظل انشغال الاوروبيين بأزماتهم الداخلية وتلك المالية والاقتصادية التي رماها عليهم الاميركيون ايضاً، واكتفائهم بالمواقف الشفوية والتعبير عن الاسف، وفي ظل اقتصار الدورين الروسي والصيني على بعض المناوشات التي تهدف أساساً الى تحسين شروط الشراكة مع الولايات المتحدة وليس الى منافستها.

ولا يشذ عن هذه الخفة في المواقف اعلان واشنطن امس تخليها عن السعي لإقناع اسرائيل بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة موقتاً، تمهيداً لاستئناف المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، وانها تنوي بدلاً من ذلك التركيز على «المشكلات المركزية» للنزاع (!) خلال اجتماع يعقد الاسبوع المقبل في واشنطن بين مفاوضين من الطرفين، معتبرة ان الامر «ليس تغييراً في الاستراتيجية بل في التكتيك».

لكن من الواضح ان الاعلان الذي يتوج سلسلة التراجعات الاميركية امام التعنت الاسرائيلي، يتضمن اخطاء استراتيجية وليس تكتيكية كما يدعي: اذ كيف يمكن اعتبار الاستيطان خارج «المشكلات المركزية» فيما هو يشكل منذ قيام اسرائيل لب الاحتلال الذي يفترض لأي مفاوضات ان تعالج تبعاته؟ وكيف يطلب من الفلسطينيين التفاوض على الحدود والأمن مع استمرار توسيع المستوطنات التي تخترق هذه الحدود المفترضة وبما يتطلب اشرافاً امنياً اسرائيلياً يطاول كل الاراضي الفلسطينية على حد مطالبة اسرائيل؟

واذا كانت الولايات المتحدة غير قادرة على انتزاع حتى هذا «التنازل» البسيط والشكلي والموقت من حكومة نتانياهو فكيف تطالب الفلسطينيين بالوثوق بقدرتها على تحقيق حل ولو بالحد الادنى من الحقوق وتلبية المطالب المحقة؟ وكيف يمكنها ان تتحدث بعد ذلك عن مطالبة الدول العربية بمواكبة مساعيها، وحبر البيانات والتصريحات المشددة على شرط وقف الاستيطان لم يجف بعد؟

ثم ألا يعني القبول بحجج اسرائيل في قضية رمزية للغاية، مثل التجميد الموقت للاستيطان، ان الراعي الاميركي جاهز لتبني الموقف الاسرائيلي بالكامل في مسائل جوهرية مثل حدود الدولة الفلسطينية وأمنها وحتى سياستها الخارجية، ناهيك عن القدس وحقوق اللاجئين؟ وأن الفلسطينيين اذا ما وافقوا على الذهاب الى واشنطن لمعاودة التفاوض سيكونون في مواجهة مفاوضين اثنين، وان الضغوط ستمارس عليهم وحدهم؟

ربما صار من الضروري ان تبلغ السلطة الفلسطينية بدورها واشنطن بأنها قدمت اقصى ما في استطاعتها من تنازلات في سبيل تحقيق السلام، وانها لم تعد قادرة على اقناع شعبها بأن المفاوضات تستحق كل هذا الانكار للذات، ولم يعد بوسعها الاحتماء بالمبادرة العربية اذا هي تخلت عن البديهيات، وان على الاسرائيليين والاميركيين تحمل المسؤولية عن نتائج التمييع والمماطلة. ولا ضير في ان يرفض الرئيس عباس ارسال وفده الى واشنطن الاسبوع المقبل، فهو لا يملك ما يخسره. الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube