https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

في معرض هجومه على الرئيس الاوكراني زيلينسكي، صرح لافروف وزير الخارجية الروسي : “حقيقة أن زيلينسكي يهودي فإن ذلك لا يعني غياب العناصر النازية في بلاده”.

وأضاف -في تصريحاته التي نُقلت على موقع وزارته- أيضا “قد أكون مخطئا، لكن هتلر كان دمه يهوديا أيضا”.
وقد اثارت هذه التصريحات موجة سياسية في اسرائيل .
فقد اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أصول يهودية لهتلر أمرا في غاية الخطورة.

وأكد بينيت، في تغريدة، أن تصريحات لافروف لا تعكس الحقيقة، وأشار إلى أن ما وصفها بالأكاذيب هدفها إلقاء اللوم على اليهود، واتهامهم بأروع الجرائم التي اقترفت بحقهم على مدار التاريخ، وبالتالي إعفاء أعداء الشعب اليهودي من مسؤوليتهم عنها، وفق قوله.

وأضاف بينيت أنه لا يوجد أي حرب في هذه الأيام بمثابة محرقة أو تشبه محرقة اليهود، وأنه ينبغي الكف عن استخدام المحرقة لأهداف سياسية، وفق تعبيره.

وأكدت هيئة البث الإسرائيلي استدعاء السفير الروسي في تل أبيب بعد تصريحات لوزير الخارجية الروسي ألمح فيها إلى إن أصول هتلر يهودية. ولم يصدر تعليق بعد من السفارة الروسية.

وانتقد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد تصريحات وزير الخارجية الروسي، وقال إنها “لا تغتفر ومشينة وخطأ تاريخي فظيع”.

ووفق صحيفة “هآرتس” العبرية، فإن لبيد شدد على أن إسرائيل “تنتظر اعتذارا” على خلفية تلك التصريحات.

وذكر لبيد أن “القول إن هتلر كان يهوديا يشبه القول إن اليهود هم من قتلوا أنفسهم”.

وأضاف “لقد اضطهد النازيون اليهود، والنازيون لم يكونوا سوى نازيين، ولم يقم بإبادة منهجية للشعب اليهودي سوى النازيين”.

ونقلت هآرتس عن رئيس متحف الهولوكوست داني ديان قوله إن تصريحات لافروف “خطيرة ومستحقة لكل إدانة”، وأضاف أن لافروف حوّل الضحايا إلى مجرمين بادعائه الخاطئ أن هتلر ينحدر من أصول يهودية.
من جهته، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن نظيره الروسي لم يستطع أن يخفي معاداة السامية المتجذرة لدى النخب الروسية على حد قوله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube