https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

مع استمرار تسلقط الصواريخ الفلسطينية على المدن الاسرائيلية ، تتوسع  الانتفاضة  الشعبية الفلسطينية  وتتعاظم لتصل الى عرب الثماني واربعين . وهي تطورات  لم تشهدها اسرائيل منذ عشر سنوات .

واليكم التفاصيل : فقد اعلنت المقاومة الفلسطينية  انها أطلقت في ساعة متأخرة من ليل أمس الثلاثاء رشقات صاروخية جديدة على بلدات ومدن في إسرائيل، كما سمع دوي انفجارات قوية في قطاع غزة، وارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 32 شهيدا و220 جريحا.

وجاء في الانباء ،أن الجيش الإسرائيلي دفع بتعزيزات إضافية إلى تخوم قطاع غزة، وأن السلطات الإسرائيلية أعلنت حالة الطوارئ في مدينة اللد.

وقالت إسرائيل إنها أرسلت 80 طائرة لقصف غزة، ونشرت مشاة ومدرعات دعما للدبابات المنتشرة بالفعل على الحدود، كما قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية شاطئ مدينة غزة ومنطقة السودانية.

رشقات صاروخية ثقيلة

ومن جهتها، قالت سرايا القدس -الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إنها أطلقت “رشقة صاروخية ثقيلة” على مدينة عسقلان.

وأكدت في تصريح مقتضب، منتصف ليل الثلاثاء، أنها “دكت مدينة عسقلان (شمال قطاع غزة) برشقة صاروخية مُركزة، وصاروخ من طراز: بدر 3”.

وفي السياق ذاته، قال الأمين العام للحركة زياد النخالة إن حركته ماضية في المعركة (مع إسرائيل)، وأضاف -في تصريح نشرته الحركة عبر قناتها على تطبيق “تليغرام”- أن الحركة “ماضية في هذه المعركة”، وستستمر في المقاومة.

وخلّف القصف الصاروخي الذي نفّذته فصائل المقاومة حتى الآن 3 قتلى إسرائيليين، منهم اثنان في عسقلان (جنوب)، وثالث في مدينة “ريشون لتسيون” (وسط)، إضافة إلى 26 جريحا بينهم إصابات وصفت بالحرجة، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي وآخر في قطاع الطاقة لرويترز إن خطا لأنابيب الوقود مملوكا لشركة حكومية إسرائيلية، أصيب في هجوم صاروخي من غزة مساء الثلاثاء.

وأظهر مقطع فيديو بثته القناة 12 بالتلفزيون الإسرائيلي ألسنة اللهب تتصاعد مما يبدو أنه مستودع ضخم للوقود بالقرب من مدينة عسقلان الساحلية جنوب تل أبيب.

أكبر قصف صاروخي

وفي وقت سابق مساء أمس الثلاثاء، أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- أنها قصفت تل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا؛ ردا على استهداف الطيران الإسرائيلي العمارات السكنية في قطاع غزة، وقالت الكتائب إن هذه الضربة الصاروخية هي أكبر عملية قصف تشنها المقاومة على تل أبيب.

وقالت كتائب القسام إنها قصفت عدة أهداف بينها مطار بن غوريون، في حين أفاد مراسل الجزيرة بأن منظومة القبة الحديدية فشلت في اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي أطلقت من غزة باتجاه تل أبيب.

وقد بث التلفزيون الإسرائيلي صورا مباشرة تظهر آثار القصف الصاروخي على تل أبيب، كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بتوجيه كافة الطائرات المتوقع وصولها إلى مطار بن غوريون إلى اليونان وقبرص.

وقال مسؤول إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون شرق تل أبيب إثر قصف من غزة، وأظهرت صور إجلاء عدد من الركاب في مطار بن غوريون إثر سقوط صاروخ قرب المطار.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بتعطيل الدراسة اليوم الأربعاء في تل أبيب وعدة مدن إسرائيلية.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم كتائب القسام إنها استهدفت مساء الثلاثاء مدينتي عسقلان وأسدود بـ137 صاروخا من العيار الثقيل خلال 5 دقائق، وأضاف أن “في جعبتنا الكثير”.

وقالت الكتائب إنها استخدمت في قصف عسقلان صواريخ “السجيل” التي نجحت في تجاوز القبة الحديدية، وذلك ضمن عملية أطلقت عليها المقاومة اسم “سيف القدس” للدفاع عن الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة والمرابطين في المسجد الأقصى.

واعترضت المنظومات الجوية الإسرائيلية بعض الصواريخ، لكن عددا منها سقط في كلتا المدينتين، وخلّف -بالإضافة إلى القتيلين- أكثر من 80 مصابا، وأحدث دمارا كبيرا في المباني بعسقلان، وأدى إلى اشتعال النار في بعض السيارات.

تهديدات نتنياهو

بدورها، قالت كتائب شهداء الأقصى -الذراع العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)- إن تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لن تزيد المقاومة “إلا إصرارا على الدفاع عن أبناء شعبنا ومقدساتنا”.

وكان نتنياهو قال في وقت سابق إن حماس والجهاد الإسلامي “ستدفعان ثمنا باهظا لإطلاق صواريخ على إسرائيل”.

وقال في تصريحات بثها التلفزيون الإسرائيلي -وبجانبه وزير الدفاع وقائد الجيش- “نحن في ذروة حملة كبيرة. حماس والجهاد الإسلامي دفعتا… وستدفعان ثمنا باهظا لعدوانهما”.

وأضاف “قضينا على العشرات بمن فيهم كبار القادة، وهدمنا المباني والأبراج التي كان يستخدمها الإرهابيون، وسنواصل الهجوم بكل قوتنا”.

من جانبه، قال وزير الدفاع بيني غانتس خلال المؤتمر الصحفي إن هناك الكثير من الأهداف في قطاع غزة، وإن “هذه مجرد بداية”.

أما رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي، فقال إن جيش الاحتلال قصف أكثر من 500 هدف في غزة، “تضمنت مواقع تصنيع أسلحة”.

وفي غزة، ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على القطاع حتى منتصف الليل إلى 32 شهيدا و220 جريحا، وفق إحصائية رسمية. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان- إن 32 فلسطينيا استشهدوا منذ بدء التصعيد (الاثنين) وحتى الساعة 00:30 بعد منتصف ليل الأربعاء (21:45 من مساء الثلاثاء بتوقيت غرينتش).

وأوضحت أن بين الشهداء 10 أطفال وسيدة، إضافة إلى 220 مصابا بجراح مختلفة.

وبحسب تقرير لوكالة رويترز، فقد انهار برج سكني من 13 طابقا في غزة بعد إحدى الضربات الجوية الإسرائيلية، كما أنه في ساعة متأخرة من الليل، قال سكان في غزة إن منازلهم اهتزت وأضاءت ضربات جوية إسرائيلية شبه متواصلة السماء.

مواجهات الضفة والقدس

من جهة أخرى، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 245 فلسطينيا بجراح وحالات اختناق الثلاثاء، في مواجهات متفرقة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت الجمعية -في بيان- إن طواقم الإسعاف التابعة لها تعاملت مع 11 إصابة بالرصاص الحي، و30 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينما توزعت بقية الإصابات بين حالات اختناق واعتداء بالضرب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني فلسطيني قوله إن ضابط مخابرات فلسطينيا استشهد وأصيب آخر برصاص الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء عند مفترق بالقرب من مدينة نابلس شمال الضفة، على خلفية التصعيد الحاصل ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب المصدر نفسه، فإن الشهيد هو أحمد دراغمة (30 عاما) من قرية اللبن الشرقية، وهو ضابط في المخابرات الفلسطينية، وكان معه المصاب محمد النوباني.

واندلعت المواجهات في عدة مدن أهمها رام الله (وسط)، وبيت لحم والخليل (جنوب)، ونابلس وقلقيلة وطولكرم (شمال)، تنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس وقطاع غزة.

كما قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 15 فلسطينيا أصيبوا في مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة بالقدس.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي الشيخ جراح بالقدس مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين ومتضامنين معهم، حيث تواجه 12 عائلة خطر الإخلاء من منازلها لصالح مستوطنين إسرائيليين، بموجب قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية. كما امتدت الانتفاضة الى  المدن الفلسطينية المحتلة منذ عا م 1948 ،  فقد شهدت مدينة اللد المحتلة صدامات عنيفة بين العرب واليهود ، وخرج الوضع هناك عن السيطرة ، الامر الذي دعا رئيس البلدية الى طلب تعزيزات من الجيش الاسرائيلي ، وتعقيبا على ما يدور في المدينة ، اعترف رئيس البلدية ، ان كل ما بنته اسرائيل خلال السنوات الماضية حول التعايش بين العرب واليهود قد انهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube