https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

 في مؤشر على انفراجة قريبة في الأزمة اليابانية-الصينية، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الجمعة إن الصين وافقت على إجراء محادثات على مستوى الخبراء بشأن الحظر الذي فرضته بكين على ثمار البحر اليابانية، بعد تصريف مياه معالجة من محطة فوكوشيما للطاقة النووية في البحر.

والتقى كيشيدا الخميس الرئيس الصيني شي جينبينغ للمرة الأولى منذ عام، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أبيك) التي عقدت في سان فرنسيسكو. وقال كيشيدا إنه طالب بكين برفع هذا الحظر فورا. وأكّد رئيس الوزراء الياباني أنهما اتفقا على «إيجاد حل من خلال التشاور والحوار على أساس موقف بنّاء». وأوضح في مؤتمر صحافي: «في الأيام المقبلة، ستجري مناقشات على أساس علمي على مستوى الخبراء»، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

أسس الخلاف

 

وعلّقت الصين كل وارداتها من الأسماك وثمار البحر من اليابان في أغسطس (آب) الماضي، ردا على بدء هذه الأخيرة تصريف ما يعادل أكثر من 500 حوض سباحة أولمبية من المياه المعالجة من فوكوشيما في المحيط الهادي، بعد 12 عاما من اجتياح تسونامي مفاعلات المنشأة في واحد من أسوأ الحوادث النووية في العالم.

وتؤكّد اليابان أن المياه التي تصرف آمنة، وهو موقف تدعمه الوكالة الدولية للطاقة الذرية والولايات المتحدة. ودعا كيشيدا الصين إلى إصدار «حكم موضوعي» بشأن سلامة المأكولات البحرية اليابانية، التي تعد قطاعا صناعيا رئيسيا في البلاد. وأوضح: «بصراحة، لا يمكننا في هذه المرحلة توقع موعد رفع القيود على استيراد» هذه المنتجات. وأشار إلى أن «الحكومة ستضغط على الحكومة الصينية وستتخذ إجراءات لدعم الصيادين اليابانيين».

 

في المقابل، حذر الرئيس الصيني رئيس الوزراء الياباني من أن إلقاء المياه المعالجة من محطة فوكوشيما يؤثر «على صحة البشرية بكاملها»، حسبما أفادت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ.

صفقة جديدة مع واشنطن

 

من جانب آخر ،وافقت الولايات المتحدة على تلبية طلب اليابان شراء 400 صاروخ «توماهوك»، وذلك في إطار سعي طوكيو لتعزيز دفاعاتها على الرغم من إطلاق حوار مع الصين.

 

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها وافقت على صفقة بقيمة 2.35 مليار دولار تشمل تزويد اليابان نوعين من صواريخ «توماهوك» بمدى يبلغ 1600 كيلومتر. وقالت الوزارة إن الصفقة ترمي إلى «تعزيز أمن حليف كبير يشكّل قوة استقرار سياسي وتقدّم اقتصادي في منطقة المحيطين الهندي والهادي». وجاء في بيان الخارجية الأميركية أن الصفقة «ستعزّز قدرات اليابان للتصدي لتهديدات حالية ومستقبلية من خلال توفير صاروخ أرض-أرض تقليدي طويل المدى (…) قادر على تحييد تهديدات متزايدة».

وفي فبراير (شباط)، شدّد رئيس الوزراء الياباني أمام لجنة برلمانية على أن حكومته تسعى لشراء 400 صاروخ توماهوك في إطار تعزيز قدراتها الدفاعية. وتتوجّس اليابان من اتّساع نطاق الهيمنة العسكرية للصين بما في ذلك مناوراتها حول تايوان وأيضا التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية التي تمتلك سلاحا نوويا. وستمضي صفقة الصواريخ قدما على الرغم من الحوار الدائر بين اليابان والصين والرامي إلى احتواء التوترات.

 

وأعرب كيشيدا للرئيس الصيني شي جينبينغ عن «مخاوفه الكبيرة» بشأن نشاط الصين العسكري في منطقة آسيا – المحيط الهادي. وتفاقمت التوترات في منطقة المحيط الهادي، خصوصاً مع التحركات الصينية ببحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والتدريبات العسكرية الصينية حول جزيرة تايوان التي تطالب الصين بالسيادة عليها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 − واحد =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube