https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلنت الشرطة الصينية أنها احتجزت مشتبهاً به في هجوم طعن لأربعة مدرسين بكورنيل كوليدج، في ولاية أيوا، كانوا يتولون التدريس بجامعة صينية، في مدينة جيلين شمال شرقي البلاد. وصرحت شرطة مدينة جيلين بأن رجلاً يبلغ 55 عاماً، ولقبه كوي، كان يسير في حديقة عامة عندما اصطدم بأجنبي. وبعد ذلك، انطلق في طعن الأجنبي وثلاثة أجانب آخرين كانوا معه، وآخر صينياً اقترب في محاولة للتدخل.

وقال مسؤولون حكوميون من الصين والولايات المتحدة إن أربعة أساتذة أميركيين أصيبوا في هجوم طعن في متنزه عام بإقليم جيلين شمال شرقي الصين الاثنين.

وقالت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء إن الحادث كان هجوماً عابراً «ولن يؤثر على التعاملات الطبيعية بين شعبي الولايات المتحدة والصين».

قال آدم زابنر وهو نائب عن ولاية أيوا لـ«رويترز» إن شقيقه بين الأربعة المصابين من أساتذة كلية كورنيل في أيوا (فيسبوك)

وقال آدم زابنر، وهو نائب عن ولاية أيوا، لـ(رويترز) إن شقيقه بين الأربعة المصابين من أساتذة كلية كورنيل في أيوا. وأوضح أن المجموعة كانت تزور معبداً في متنزه بيشان عندما هاجمهم رجل بسكين. ولم ترد تقارير عن الدافع.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لين جيان للصحافيين اليوم الثلاثاء «خلصت الشرطة مبدئياً إلى أن هذا كان حادثاً عابراً لكن التحقيق جار». وقالت وزارة الخارجية الصينية إنها ستواصل اتخاذ التدابير الفعالة لضمان سلامة الأنشطة في الأماكن المفتوحة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، الثلاثاء، إنه جرى نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، ولم يكن أي منهم في حالة حرجة. وقال المتحدث باسم الوزارة لين جيان، في مؤتمر صحافي، إن الشرطة تعتقد أن الهجوم الذي وقع، الاثنين، في متنزه بيشان بمدينة جيلين كان حادثاً فردياً، بناءً على تقييم أولي، وإن التحقيق مستمر. وقال جوناثان براند، رئيس كورنيل كوليدج، في بيان، إن المدرسين تعرضوا للهجوم أثناء وجودهم في الحديقة مع أحد أعضاء هيئة التدريس من بيهوا، التي تقع في جزء نائي من مدينة جيلين الصناعية، على بعد نحو 1000 كيلومتر (600 ميل) شمال شرقي بكين. وكان الاثنين عطلة رسمية في الصين.

وجرى تداول مقطع فيديو يظهر أشخاصاً ممددين على الأرض التي غطتها الدماء في حديقة أمس الاثنين على منصة «إكس»، مع عدم وجود أي أثر للصور على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية.

وتمكنت (رويترز) من تحديد موقع تصوير الفيديو بناء على الحروف الصينية المكتوبة على الجدران وعلامات أخرى، لكن دون التأكد من موعد تصوير الفيديو.

كاميرات المراقبة في الصين أصبحت موجودة في كل الشوارع ووسائل المواصلات (نيويورك تايمز)

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان عبر البريد الإلكتروني إن الوزارة على علم بتقارير عن «حادث طعن» في جيلين بالصين وتتابع الوضع. وأعلنت الخارجية الأميركية في بيان أنها على علم بتقارير عن حادث طعن، وتراقب الوضع.

ووقع الهجوم في وقت تسعى بكين وواشنطن إلى توسيع التبادلات الشعبية بينهما، للمساعدة في تعزيز العلاقات، في خضم التوترات بشأن التجارة وعدد من القضايا الدولية، مثل تايوان وبحر الصين الجنوبي والحرب في أوكرانيا. وكان الأساتذة من كلية كورنيل في مهمة ضمن برنامج لتبادل خبرات التدريس مع جامعة شريكة، وهي جامعة بيهوا في مدينة جيلين.

وتعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ هذا العام بدعوة 50 ألف شاب أمريكي إلى الصين للمشاركة في برامج دراسية لتعزيز العلاقات بين الشعبين، لكن تحذيراً من وزارة الخارجية الأميركية بشأن السفر إلى الصين من المستوى الثالث، والذي يحذر من احتمال الاحتجاز التعسفي والمنع من الخروج، لا يزال قائماً.

ويوجد حالياً أقل من 900 طالب أميركي يدرسون في الصين وأكثر من 290 ألف طالب صيني في الولايات المتحدة في إطار برامج التبادل الدراسية، وفقاً للبيانات الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 3 =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube