https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

سيدخل اسم الرئيس الصيني شي جين بينغ  التاريخ الصيني  على قدم المساواة مع ماو تسي  تونغ . فالرئيس شي، هو الشخصية القوية التي تمكنت من تصفية رموز الفساد في القوات المسلحة والامن وقيادة الحزب ،وه الذي اعاد للحزب الشيوعي الصيني قوته ونفوذه بعد عقود من الانكماش . ثم ان الرئيس الصيني  قد اقترن اسمه بالانجازات الكبيرة التي حققتها بلاده خلال السنوات الاخيرة ، والتي جعلتها منافسا قويا للولايات المتحدة على قيادة العالم

نبذة من حياته

ولد شي جين بينغ في حزيران 1953 بمدينة فوبينغ التابعة لمقاطعة شنشي، من رجل يدعى شي تشونغ شيون، والذي كان أحد أهم قادة الحزب الشيوعي، فقام بإرساله إلى قرية جبلية نائية في البادية عندما كان في سن الـ 16، ليعمل هناك، حيث قضى شي جين بينغ 6 أعوام يعمل فيها نهاراً ويقرأ ليلاً.

هناك تمكّن شي جين بينغ من كسب محبة وشعبية كبيرتين، جعلتاه يتمتع بقوة أكبر تمكن فيها من مواجهة ظروف الحياة، وبعد سنوات من العيش في تلك المناطق الريفية، عاد شي جين بينغ إلى دراسته، حيث درس في جامعة خرّجت أبرز قادة الصين ونخبتها، ليتخرج منها عام 1979 حاملاً إجازة في الهندسة الكيميائية، علماً أنّه تابع فيما بعد وحصل على دكتوراه في القانون.

العمل السياسي

حاول شي جين بينغ مبكراً الانضمام إلى الحزب الشيوعي عدة مرات لكنه كان يُقابل بالرفض بسبب علاقة والده السيئة مع الحزب، ليتمكّن من كسب الثقة عام 1974، ويبدأ مسيرته السياسية في العمل إلى جانب جينغ بياو الذي كان قائداً كبيراً في جيش التحرير الشعبي، إلى أن أصبح سكرتير الحزب في مقاطعة هيباي حتى عام 1985 حيث تم نقله حينها إلى فوجيان.

في فوجيان شغل عدة مناصب في الحزب، إلى أن نقل إلى نينجدي ويصبح رئيساً للحزب في تلك المقاطعة، الأمر الذي أعطاه مكانة تمكن من خلالها من كسب جماهيرية وشعبية كبيرتين، الأمر الذي أمّن له النجاح في انتخابات قيادة الحزب بين عامي 1998 و2000، ويصبح فيما بعد كحاكم للمقاطعة.

في عام 2003 انتقل إلى مقاطعة زهيجيانغ كحاكم للمقاطعة وسكرتير عام للحزب، وهنا تمكن من مضاعفة الاستثمارات الصناعية في تلك المقاطعة لـ 4 أضعاف، ما جعل الحزب يقوم بتعينه سكرتيراً عاماً له في مدينة شانغهاي عام 2007.

نائباً للرئيس ثم رئيساً

في عام 2008 جاء اسم جين بينغ ضمن اللجنة العليا للحزب الشيوعي في البلاد، وخلال فترة قصيرة أصبح نائباً لرئيس الجمهورية، إلى أن أصبح في عام 2012 السكرتير العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وتحدث خلال خطابه الأول عن رغبته في تطوير البلاد وتحسين مستوى التعليم وضمان الوظائف للشعب ورفع مستوى الدخل للفرد ليضمن للمواطنين تقاعداً أفضل وضماناً صحياً، وأطلق على تلك الرؤية “الحلم الصيني”، وخلال فترة قصيرة تم انتخابه كرئيس للبلاد، وبالتحديد في 14 آذار عام 2013.

أهم إنجازاته بعد استلام الرئاسة

بدأ شي جين بينغ الحكم بحرب قوية شنّها على الفاسدين، حيث اعتقل رئيس جهاز الأمن السابق وحاكم العديد من المسؤولين، كما عمل على تنشيط الاقتصاد الصيني من خلال تسهيل عملية التجارة مع العالم، كما عزز دور البنوك الخاصة في البلاد، وسمح للشركات الأجنبية بتداول الأسهم مباشرة في سوق شانغهاي للأسهم.

وأنهى جين بينغ قانون الطفل الواحد الذي كان معمولاً به قبل عام 2015، ليسمح بذلك للعائلات الصينية بإنجاب أكثر من طفل

اطلق الرئيس شي مبادرة طريق الحرير والحزام ، والتي باتت اليوم  المنصة الرئيسية لتعزيز نفوذ الصين العالمي على الصعيدين السياسي والاقتصادي .

اتخذ شي توجها بتعزيز الجيش الصيني وتحديثه وتغيير عقيدته ودوره العالمي ، كما اتخذ ساسة هجومية في بحر الصين الجنوبي ، واقر اجراءات حازمة في كل من هونغ كونغ وشينجيان .

حقائق سريعة عن شي جين بينغ

– سافر شي جين بينغ عام 1985 إلى الولايات المتحدة حيث عاش فترة مع عائلة أميركية في آياوا، وعندما عاد في 2014 إلى الولايات المتحدة كرئيس، زار منزل العائلة.

– أصدر جين بينغ في عام 2014 كتاب “حكم الصين” والذي تضمن فلسفته السياسية ونظرته للعالم. – حصل جين بينغ  عام 2014 على وسام “خوسي مارتي” وهو أرفع وسام في كوبا، منحته إياه الحكومة الكوبية تقديراً لجهوده في تعزيز العلاقات الصينية الكوبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube