https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

اتخذت شنغهاي ، خطوات أخرى نحو العودة إلى الحياة الطبيعية بشكل أكبر، وإنهاء إغلاق «كوفيد – 19» الذي استمر شهرين، فيما أعادت بكين فتح أجزاء من وسائل النقل العام وبعض مراكز التسوق وصالات الألعاب الرياضية مع استقرار عدد الإصابات.
وقالت المتحدثة باسم الحكومة في شنغهاي يين شين، إن المركز المالي الصيني سيخفف من شروط الاختبارات اعتباراً من الأربعاء لمن يرغبون في دخول الأماكن العامة، أو استخدام وسائل النقل العام لتشجيع استئناف العمل والعودة إلى الحياة الطبيعية.
وقالت يين في إيجاز صحافي، إن «الوضع الحالي للجائحة في المدينة مستمر في الاستقرار والتحسن». وأضافت أن استراتيجية شنغهاي «تتمحور الآن نحو تطبيع الوقاية والسيطرة»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وسيتعين على من يدخلون الأماكن العامة أو يستقلون وسائل النقل العام إظهار نتيجة سلبية لاختبار للكشف عن «كورونا» تم إجراؤه في غضون 72 ساعة. ولن تحدث تغييرات على الاختبارات بالنسبة لمن يريدون مغادرة المدينة. وسمحت السلطات، أمس، لعدد أكبر من الناس بمغادرة شققهم، ولمزيد من الشركات باستئناف نشاطها، على الرغم من أن العديد من السكان لا يزالون محصورين إلى حد كبير في مجمعاتهم السكنية، ومعظم المحلات التجارية تقتصر على خدمات التوصيل فقط.
وتتعارض القيود المؤلمة لفيروس كورونا في المدن الصينية الكبرى مع الاتجاهات التي شوهدت في بقية العالم، والتي انتقلت إلى حد كبير نحو التعايش مع الفيروس حتى مع انتشار الإصابات.

وتكافح المدينة من أجل إنهاء الإغلاق الذي ألحق أضراراً جسيمة بالاقتصاد. وفقد كثيرون في شنغهاي من سكانه دخولهم، ومواجهة صعوبة من أجل الحصول على الغذاء والتأقلم نفسياً مع العزلة المطولة.

وأفادت صحيفة «شنغهاي سيكيوريتيز نيوز» الحكومية، أمس، بأن السلطات وافقت على إعادة فتح 240 مؤسسة مالية في المدينة اعتباراً من الأربعاء، لتضاف إلى قائمة تضم 864 شركة أعلنت في وقت سابق من هذا الشهر. وهذا من أصل ما يقرب من 1700 شركة مالية في شنغهاي.

وقالت الصحيفة، يوم السبت، إن أكثر من عشرة آلاف مصرفي ومتعامل يعيشون ويعملون في مكاتبهم منذ بدء الإغلاق سيعودون تدريجياً إلى ديارهم.

وسمحت شنغهاي بالفعل لشركات التصنيع في مجالات صناعة السيارات وعلوم الحياة والمواد الكيميائية وأشباه الموصلات باستئناف الإنتاج منذ أواخر أبريل (نيسان).

وفي العاصمة بكين، سُمح للمكتبات والمتاحف والمسارح وصالات الألعاب الرياضية بإعادة فتح أبوابها، أمس، في المناطق التي لم تشهد حالات إصابة مجتمعية بفيروس كورونا لمدة سبعة أيام متتالية.

وسجلت شنغهاي ما يزيد قليلاً عن 100 إصابة يومية بـ«كوفيد – 19»، اليوم الأحد، بينما سجلت بكين 21 إصابة، وكلاهما يعكس اتجاهاً نزولياً على مستوى البلاد.

وبدأ المنظمون والشرطة في بكين تحقيقاً بشأن مختبر للفحوص الطبية للاشتباه في انتهاكه قواعد فحوص «بي سي آر» الخاصة بالكشف عن الإصابة بـ«كورونا»، حسبما أعلنت الشرطة المحلية في بيان.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» أن الشرطة ألقت القبض على الممثل القانوني للمختبر الذي أسسته شركة «تشاينا إيزوتوب آند راديشن» المسجلة في هونغ كونغ.

وقال مسؤول في بكين، في بيان أمس، إن الانتهاكات التي اكتشفتها سلطات الصحة تشمل سجل تتبع غير كامل، وفحوصاً مختلطة لأنابيب متعددة، مما يتسبب في عدم دقة نتائج الفحوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube