https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

برز اسم هبة الله أخوند زاده زعيم طالبان ،  اثر الانتصارات الكبيرة التي حققتها حركة طالبان في افغانستان خلال الايام الاخيرة ، والتي جعلتها قاب قوسين او ادنى من الاستيلاء على الحكم في هذا البلد .

ويقود هبة الله الحركة منذ 26 مايو/أيار 2016، بعد تعيينه في هذا المنصب من قبل مجلس شورى الحركة خلفاً لزعيمها السابق أختر محمد منصور. واللافت في الامر ، ان تنظيم القاعدة كان في طليعة المبايعيين لهبة الله ..

وقد تمكن هبة الله من اعادة تنظيم الحركة ، وعزز صفوفها واعاد علاقاتها التقليدة مع باكستان ، الامر الذي ضمن له تدفقا غير محدود في السلاح والخبرات . واكبر انجاز للحركة تم في 29 شباط عام 2021 عندما وقعت  اتفاق سلام تاريخيا مع الولايات المتحدة وصفته بأنه “انتصار كبير” للجماعة.

واثر  ذلك ، وبالتحديد في 1 مايو/أيار 2021، صعدت “طالبان” عملياتها العسكرية ضد القوات الحكومية وسيطرت على مساحات شاسعة من أفغانستان، مستغلة انسحابا أمريكيا متسارعا من البلاد ن وهي تطرق اليوم ابواب العاصمة كابول

ولمعرفة أراء الرجل ، لا بد من الوقوف على ابرز تصريحاته
.

ففي 28 يوليو/تموز 2021 اصدر هبة الله  بيانا بمناسبة عيد الأضحى، قال فيه إن الجماعة على وشك “إقامة حكومة إسلامية نقية”.

وفي وفي تصريح آخر قال أخوند زاده في 30 يوليو/ تموز 2016 إن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الأفغانية ممكن إذا تخلت عن حلفائها الأجانب، وخاطبها قائلاً: “إن دعمكم وانحيازكم للغزاة يشبه عمل تلك الوجوه البغيضة التي دعمت في الماضي البريطانيين والسوفييت. طالبان لديها برنامج لتوحيد البلاد في ظل الشريعة الإسلامية و”أبواب العفو والغفران مفتوحة.

وفي 26 فبراير/ شباط 2017 دعا فيه الأفغان إلى زراعة الأشجار في أفغانستان، مسلطاً الضوء على أهمية ذلك في الشريعة الإسلامية. وجاء في البيان أن “زراعة الأشجار تلعب دوراً مهماً في حماية البيئة والتنمية الاقتصادية وتجميل الأرض”، مضيفًا أن “الله عز وجل ربط حياة الإنسان بالنباتات، فالنباتات تعيش على التربة بينما الإنسان والحيوان يعيش على النباتات. إذا تم القضاء على زراعة النباتات وزراعة الأشجار فإن الحياة نفسها ستتعرض للخطر.”

.

السيرة الذاتية

وأخوند زاده ليس متمردا عاديا، لكنه يحمل باعا طويلا في حروب الشوارع والتطرف، وتدرج في المناصب في حركة طالبان التي يعد أحد مؤسسيها.

الرجل الذي ولد في 19 أكتوبر/ تشرين أول1967، بحسب سيرة ذاتية نشرت على الموقع الرسمي لحركة طالبان، ينحدر من قومية البشتون، وبالتحديد من قبيلة نورزاي القوية في مدينة قندهار، وكان مساعدا مقربا لمؤسس الحركة، الملا عمر.

وشارك أخوند زاده في المعارك ضد الحكومة الأفغانية الموالية لروسيا بزعامة محمد نور ترقي والتي وصلت إلى الحكم في أبريل/ نيسان 1978، وفق بروباجندا تروج لها طالبان، لكنه في النهاية فر إلى باكستان المجاورة، حيث استقر في مخيم “جنغل بير أليزاي” للاجئين في مقاطعة بلوشستان الحدودية.

وتقول طالبان إن أخوند زاده أمضى فترة أواخر الثمانينيات في محاربة القوات الروسية وتعليم “المسلحين” أثناء القتال ضد السوفييت في أفغانستان.

وفي عام 1996، عين زعيم طالبان السابق الملا محمد عمر، أخوند زاده رئيسا لمحكمة عسكرية في كابول. وحسب الرواية الرسمية لطالبان، فإن الرجل نجح في “استعادة القانون والنظام” في البلاد، عبر تطبيقه لـ”الحدود الشرعية”.

وفي أعقاب دخول واشنطن أفغانستان عام 2001، لعب أخوند زاده دوراً “فاعلاً وقيادياً” في “إحياء وتنظيم الحرب” ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف في أفغانستان، حسب رواية طالبان.

وفي 30 يوليو/ تموز 2005، تم تعين أخوند زاده نائباً لزعيم الجماعة الجديد الملا أختر محمد منصور بعد تأكيد وفاة مؤسسها وزعيمها الروحي الملا محمد عمر.

وفي مايو/ أيار 2016، قتل زعيم طالبان الملا أختر محمد منصور في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار بالقرب من مدينة كويتا في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان على الحدود الأفغانية، وتولى أخوند زاده زعامة الحركة.

مبايعة القاعدة

في عام 2017، أصدر فرع تنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية، وثيقة بعنوان “مدونة السلوك” حدد فيها أيديولوجيته وأولوياته، وبين أنه ملزم ببيعة زعيم القاعدة أيمن الظواهري، لأخوند زاده.

وقال فرع القاعدة إن “أهم هدف” للتنظيم هو دعم طالبان.

كما جاء في الوثيقة أن القاعدة في بلاد الرافدين تقاتل أعداء طالبان خارج أفغانستان بينما تقاتل في الوقت نفسه إلى جانبها داخل البلاد، وحثت التنظيمات الأخرى على مبايعة أخوند زاده، وفق هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وفي 20 مارس/ آذار 2020 أصدرت القاعدة بيانا من ثلاث صفحات حث من وصفهم بـ”علماء المسلمين” والشعب الأفغاني على الالتفاف حول طالبان ودعم الجماعة في “بناء دولة إسلامية تحكمها الشريعة” وحث المتطرفين  في مختلف أنحاء العالم على “اتخاذ طالبان نموذجاً يحتذى به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube