https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلنت روسيا ، تعليق عمل بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي وإغلاق مكتب الارتباط التابع للحلف في موسكو، بعد سحب أوراق اعتماد ثمانية من أعضاء البعثة الروسية لدى الحلف بتهمة التجسس.

ويشكل هذا القرار دليلاً جديداً على التوتر الشديد السائد منذ سنوات بين روسيا والغربيين، من العقوبات إلى تبادل عمليات طرد دبلوماسيين، وصولاً إلى اتهامات بالتدخل في انتخابات وبالتجسس وهجمات معلوماتية نسبت إلى موسكو.

وتأخذ روسيا على الحلف الأطلسي طموحه بالتوسع إلى حدودها عبر ضمه إلى صفوفه أوكرانيا وجورجيا، الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين اللتين تعدهما موسكو جزءاً من دائرة نفوذها. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: «إثر بعض الإجراءات التي اتخذها حلف شمال الأطلسي، لم تعد الظروف الأساسية لعمل مشترك متوفرة»، موضحاً أن هذه القرارات سيبدأ تطبيقها في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني). ومن ثم ستعلق روسيا إلى أجل غير مسمى عمل بعثتها في بروكسل لدى الحلف الأطلسي، وكذلك مكتب الارتباط القائم في السفارة البلجيكية في موسكو الذي يتولى التنسيق بين الحلف في بروكسل ووزارة الدفاع الروسية.

وأعلن لافروف أيضاً «وقف أنشطة مكتب الإعلام التابع لحلف الأطلسي» الذي يحدد الحلف مهمته «بتحسين الاطلاع والتفاهم المتبادلين». وتابع وزير الخارجية الروسي أنه منذ عام 2014 وضم روسيا شبه جزيرة القرم «خفّض حلف الأطلسي بقوة اتصالاته مع بعثتنا. من الجانب العسكري لم يحصل أي اتصال منذ ذلك الحين». وأكد أن حلف الأطلسي «ليس مهتماً بحوار أو عمل من الند للند»، مضيفاً: «لا نرى ضرورة لكي ندعي بأن تغييراً ما ممكن في مستقبل منظور». وقال لافروف أيضاً: «إذا حصل شيء طارئ، فإن الحلف يمكنه في المستقبل الاتصال بالسفير الروسي لدى بلجيكا».

ويأتي ذلك بعد اتهامات بالتجسس. ففي مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أعلن حلف الأطلسي سحب أوراق اعتماد ثمانية أعضاء في البعثة الروسية في بروكسل، بتهمة أنهم «عملاء للاستخبارات الروسية غير معلنين».

من جانب آخر، وجهت أصابع الاتهام إلى روسيا في «أنشطة مسيئة» مزدادة في أوروبا، بحسب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ. واعتبرت روسيا أن الحلف السياسي – العسكري الذي أسسه عام 1949 خصوم الاتحاد السوفياتي أثبت رفضه لتطبيع العلاقات.

وكان حلف الأطلسي قرر في مارس (آذار) 2018، سحب أوراق اعتماد سبعة أعضاء من البعثة الروسية وطردهم من بلجيكا إثر تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا. وخفض عدد أوراق اعتماد أعضاء البعثة الروسية في بروكسل آنذاك من 30 إلى 20. وفي 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، خفض هذا العدد بشكل إضافي ليصل إلى 10.

ورغم التوتر الشديد، عقدت القيادة العسكرية الروسية العليا لقاءات عدة منذ 2014 مع قادة عسكريين من حلف الأطلسي أو البنتاغون في دول أخرى. ففي فبراير (شباط) 2020، التقى رئيس هيئة أركان الجيش الروسي فاليري غيراسيموف في أذربيجان القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا الجنرال الأميركي توم ولترز. وفي سبتمبر (أيلول) 2021، التقى غيراسيموف نظيره الأميركي مارك مايلي في هلسنكي في فنلندا بعد لقاء سابق عقد في ديسمبر (كانون الأول)  2019.

في الةقت نفسه  ،  أطلق حلف شمال الأطلسي (ناتو) مناورات عسكرية في جنوب أوروبا تتضمن سيناريو بداية حرب نووية.

وحسب البيان الصادر عن حلف شمال الأطلسي فإن المناورات تتم بمشاركة 14 دولة، من دون أن يورد أسماءها.

وأشار إلى أن المناورات انطلقت اليوم تحت مسمى “ستيدفاست نون”(Steadfast Noon)، وستشارك فيها طائرات حربية تقليدية وطائرات تعمل بالطاقة النووية، وأوضح أن المناورات المذكورة تعد أحد الأنشطة الدفاعية المعتادة سنويا لدول الحلف.

وأكد البيان أن هذا المناورات تساعد على ضمان بقاء “الردع النووي” لحلف الناتو آمنًا وفعالا.

وأضاف أن المناورات التي انطلقت اليوم هي نشاط تدريبي روتيني ومتكرر، ولا يرتبط بأي أحداث تقع في العالم، ومن المقرر أن تستمر 7 أيام.

و تجري  هذه المناورات بالتزامن مع انطلاق تدريبات عسكرية كبرى تقودها روسيا بالقرب من الحدود الطاجيكية الأفغانية، بمشاركة 5 آلاف جندي.

وكان قادة دول حلف شمال الأطلسي اتفقوا -في قمة جمعتهم في يونيو/حزيران الماضي- على مشروع دفاعي جديد، وعلى أجندة للحلف بحلول 2030، وركز خطاب الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ على ضرورة مواجهة التحديات التي تفرضها الصين وروسيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube