https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

قالت رئيسة تايوان تساي إنغ – وين، إن تايبيه لن ترضخ لضغوط بكين. فيما نددت الحكومة الصينية بما اعتبرته «تحريضاً على المواجهة» و«حقائق مشوهة»، واعتبر مكتب شؤون تايوان في الصين، أمس، أن السعي لاستقلال الجزيرة يغلق الباب أمام الحوار.

وقالت تساي إن تايوان ستدافع عن نظامها الديمقراطي بعد تصاعد عمليات توغل الطائرات الحربية الصينية في منطقة الدفاع الجوي الخاصة بها. وتابعت في خطاب بمناسبة العيد الوطني لتايوان: «كلما حققنا المزيد من التقدم، ازداد الضغط الذي تمارسه الصين»، مؤكدة «لا أحد يستطيع إجبار تايوان على سلوك المسار الذي وضعته الصين لنا». وأشارت إلى أن تايوان «تقف على خط الدفاع الأول للديمقراطية». وأضافت «نأمل في تخفيف حدة التوتر في العلاقات (مع بكين) ولن نتصرف بتهور، لكن يجب ألا تكون هناك أوهام بأن الشعب التايواني سيرضخ للضغط»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويعيش سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون نسمة، تحت تهديد دائم بغزو من الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً من أراضيها وتعهدت باستعادتها بالقوة إذا لزم الأمر. وتتمتع الجزيرة بحكم ذاتي منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية عام 1949.

وتصاعد التوتر إلى أعلى المستويات منذ عقود في ظل حكم الرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي قطع كل الاتصالات الرسمية مع تايبيه بعد انتخاب تساي قبل خمس سنوات، وزاد الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية.

وأخيراً، ضاعفت الصين الطلعات فوق «منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي» (أديز) التايوانية بمقاتلات عسكرية وقاذفات وطائرات حربية مضادة للغواصات. وقد نفذت 150 من عمليات التوغل الجوية هذه تقريباً في المنطقة في الأيام المحيطة بالعيد الوطني للصين في الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، وهو رقم قياسي.

وذكرت وزارة الدفاع التايوانية أن ثلاث طائرات صينية من بينها مقاتلتان، توغلت في المنطقة أمس.

وجعل شي مسألة ضم تايوان هدفاً رئيسياً لفترة حكمه، التي يبدو أنه عازم على تمديدها لولاية ثالثة في عام 2022، وكان قد أعلن السبت في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الـ110 لثورة 1911 التي أطاحت بآخر أسرة حاكمة صينية أن «إعادة التوحيد الكامل لبلادنا ستتحقق ويمكن تحقيقها». وشدد على أن «إعادة التوحيد» بوسائل «سلمية» مع تايوان «ستتحقق»، في وقت تصاعد التوتر بين بكين والجزيرة بعدما أجرى عدد قياسي من مقاتلات سلاح الجو الصيني طلعات خرقت أجواء المنطقة.

وكثفت بكين الضغط على تايبيه منذ انتخاب الرئيسة تساي إنغ – وين في 2016، والتي تصر على اعتبار الجزيرة «مستقلة» وليست جزءاً من «الصين الواحدة». لكن الرئيسة التايوانية لم تتخذ أي خطوة لإعلان الاستقلال الرسمي للجزيرة، وهو أمر تحذر بكين من أنه سيكون تجاوزاً لـ«خط أحمر» قد يؤدي إلى غزو صيني.

كما قدمت عروضاً لإجراء محادثات مع بكين قوبلت بالرفض. وخلال خطاب أمس، كررت تساي دعوتها إلى بكين «لدخول حوار على أساس التكافؤ»، مشيرة إلى أنها تؤيد الحفاظ على الوضع الحالي بين الجارتين.

لكنها حذرت من أن ما يحدث لتايوان ستكون له تداعيات إقليمية وعالمية كبيرة. وأوضحت أن «كل خطوة نتخذها ستؤثر على الاتجاه المستقبلي لعالمنا، كما سيؤثر الاتجاه المستقبلي لعالمنا على مستقبل تايوان».

وتظهر استطلاعات أن الغالبية العظمى من التايوانيين لا يرغبون في أن تحكمهم بكين. ويفضل معظمهم الإبقاء على الوضع القائم، رغم تزايد المشاعر القومية التايوانية خصوصاً بين الشباب.

كما أن إحكام الصين قبضتها على هونغ كونغ، المدينة التي قالت بكين إنها ستكون نموذجاً لطريقة حكمها تايوان، لم يطمئن التايوانيين بأن أسلوب حياتهم سيبقى على ما هو في ظل نظام الحزب الشيوعي، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube