https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

امس اعلن رسميا في بكين عن وفاة الرئيس السابق جيانغ زيمين ، الذي يعتبر واحدامن اهم زعماء الصين . لقد ترك الرئيس زيمين بصمات واضحة على تقدم الصين ومعجزنها الاقتصادية ووزنها الدولي . فقد تعززت في عهده علاقات الصين مع الغرب ، الامر الذي سمح للصين بجذب مئات المليارات من الاستثمارت الغربية والحصول على آحر منجزات التقانة الغربية . كما عزز زيمين القاعدة القانونية لحماية القطاع الخاص ، وهو امر نتج عنه ظهور شركات صينية عملاقة تنافس عمالقة الغرب الاقتصاديين .وفي عهده، عادت هونغ كونغ إلى الصين في الأول من يوليو/تموز من عام 1997بعد استعمار بريطاني دان نحو مائة عام ن.

في عام 2001، فازت بكين بتنظيم دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008، وهو انجاز سياسي كبير للصين وفي السنة نفسها انضمت إلى منظمة التجارة العالمية بعد جولات مضنية من المفاوضات استمرت نحو عقد ونصف من الزمان .
.
المولد

ولد جيانغ زيمين في 17 أغسطس/آب 1926 في يانغتشو بمقاطعة جيانغسو (شرق الصين)، وانضم في عام 1946 إلى الحزب الشيوعي الصيني قبل 3 سنوات من تولي ماو تسي تونغ السلطة.
الدراسة والتكوين

تلقى جيانغ زيمين دراسته الجامعية بجامعة “شنغهاي جياوتونغ”، في تخصص الآلات الكهربائية، وتخرج في عام 1947.

في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، شغل عددا من المناصب في القطاع الصناعي بشنغهاي، قبل أن يتوجه إلى العاصمة الروسية موسكو في عام 1955 ويزاول مهام تدريبية لمدة عام واحد مهندسا للكهرباء في مصنع للسيارات.

وحسب سيرة ذاتية رسمية، عرف جيانغ زيمين بعشقه للموسيقى الكلاسيكية وعزفه على آلة البيانو، كما لم يتردد في رقص الفالس أو الغناء أمام الكاميرات أثناء رحلاته إلى الخارج
)
المسار السياسي

انضم في عام 1946 إلى الحزب الشيوعي الصيني، وعقب عودته من الاتحاد السوفياتي، شغل مناصب مسؤولة في ووهان وبكين، حيث أصبح وزيرا للصناعة الإلكترونية في عام 1983.

وعقب ذلك، عاد جيانغ إلى شانغهاي حيث أصبح عمدة وسكرتيرا للجنة الحزب الشيوعي الصيني لبلدية شانغهاي في عام 1985.

وكان عضوا في اللجان المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وعضوا في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجان المركزية للحزب نفسه.

وفى عام 1989، عيّنه الزعيم الصيني السابق دينغ شياوبينغ رسميا خلفا له، وانتخب أمينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيسا للجنة العسكرية المركزية للحزب، وذلك بعد 3 أسابيع على قمع المظاهرات الطلابية الشهيرة في تيانانمين.

وتقول بعض الروايات إن تعيين شياوبينغ له جاء بعدما أثار إعجابه ببراعته في وضع حد سلمي لمظاهرات في مدينته شنغهاي دون إراقة الدماء كما حدث في بكين.

تولى جيانغ زيمين رئاسة جمهورية الصين الشعبية عام 1993، وقاد تحول الصين، الدولة التي تضم أكبر عدد من السكان في العالم، إلى قوة عالمية.

في عام 2002 تخلى جيانغ زيمين عن منصب السكرتير العام للحزب الشيوعي، وكذا عن رئاسة الجمهورية في عام 2003، ثم استقال من منصب رئيس اللجنة العسكرية المركزية للحزب الشيوعي الصيني في سبتمبر/أيلول 2004.

وشهد الصينيون في عهده ارتفاعا غير مسبوق في مستوى المعيشة، وتحت قيادته تسارع انفتاح الصين وتعمقت الإصلاحات الاقتصادية.

توفي جيانغ زيمين يوم الأربعاء 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 عن 96 عاما، وذلك بسبب سرطان في الدم وفشل في العديد من الأعضاء، حسب ما أوردت مصادر رسمية صينية.

وأعلن عن وفاته بشكل رسمي من السلطات الصينية التي عبرت عن “حزن عميق”، وقالت إن وفاته جاءت بعد فشل كل العلاجات الطبية.

وأضافت السلطات الصينية أن “الرفيق جيانغ زيمين كان قائدا استثنائيا (…) ماركسيا عظيما وثوريا بروليتاريا عظيما ورجل دولة، وإستراتيجيا عسكريا ودبلوماسيا ومقاتلا شيوعيا منذ زمن طويل، وقائدا استثنائيا لقضية الاشتراكية العظيمة ذات الخصائص الصينية”.

ونكست الأعلام على المباني الحزبية والحكومية، حدادا على وفاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + إحدى عشر =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube