https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

.

ال الجنرال ديفيد بتريوس، الرئيس السابق للاستخبارات المركزية الأميركية والقيادة المركزية بالجيش الأميركي، إن أميركا تخلت عن واجبها في حماية الديمقراطية وحقوق الإنسان في أفغانستان، وتركت شعبها في مواجهة «حرب أهلية دموية ووحشية نتيجة لانسحاب القوات الأميركية»، محذراً أن سيناريو فترة التسعينات قد يتكرر مرة أخرى. وأشار بتريوس الذي تولى قيادة قوات التحالف في أفغانستان في تصريحات لصحيفة «التايمز»، إلى أن الولايات المتحدة كان يمكنها منع مثل هذا الاحتمال لو قررت ترك فرقة من قواتها في البلاد. ووصف بتريوس قرار إدارة بايدن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بأنه أمر مخزٍ لأنه يخذل الأفغان في معركتهم وانتقد منطق الحروب التي لا نهاية لها والتي تنتهي بانسحاب وتقليص التدخل الأميركي، وقال في حالة أفغانستان يبدو أن الحرب التي لا نهاية لها ستستمر ومن المحتمل أن تزداد سوءاً كما يبدو بالفعل، وبيّن بتريوس «في أسوأ الأحوال، يمكننا أن نرى حرباً أهلية دموية ووحشية، على غرار تلك التي كانت في التسعينات، حين انتصرت (طالبان). إذا حدث ذلك فمن المحتمل أن نرى عودة معقل (القاعدة)، على الرغم من أني لا أعتقد أنه سيكون قادراً على تهديد الوطن وأوروبا في المستقبل القريب لكن سيكون أسهل بالنسبة لـ(القاعدة) لو سيطرت (طالبان)»، لافتاً في هذا الصدد إلى أن الولايات المتحدة بهذه الطريقة تتخلى عن القيم التي حاربت من أجلها. وشدد على أن الانسحاب الأميركي قد يؤدي إلى عودة نظام وحشي من القرون الوسطى يجد فيه المتطرفون مرة أخرى ملاذاً آمناً.

وتابع المدير الأسبق للاستخبارات المركزية الأميركية قائلاً «سيرى بقية العالم أننا لا ندعم الديمقراطية والقيم التي نروّج لها في جميع أنحاء العالم، حقوق الإنسان، وخاصة حقوق المرأة، والحق في التعليم، وحرية التعبير والصحافة. كل هذا بالطبع، أبعد ما يكون عن الكمال في أفغانستان، لكنه أفضل بكثير مما لو أقامت (طالبان) نظاماً إسلامياً من القرون الوسطى». وأشار الجنرال إلى أن «ملايين اللاجئين» إذا سيطرت «طالبان» على أفغانستان، سيتوجهون إلى باكستان ودول أخرى، كما ستتقلص إضافة إلى ذلك، حريات السكان المحليين، وخاصة النساء. ورأى المدير الأسبق للاستخبارات المركزية الأميركية، أن بلاده كان يمكن أن يكون لها موقف أقوى في المفاوضات مع «طالبان» لو أظهرت التصميم والإرادة على البقاء، مضيفاً قوله «ولكن إذا قلنا للعدو أننا سنغادر، فلماذا عليهم أن يتخلوا عن أي شيء؟»، وزاد «غير مفهوم إلى حد ما بالنسبة لي لماذا لم نفكر في إمكانية ترك 3500 عسكري لمنع (طالبان) من إعادة الثيوقراطية الإسلامية المحافظة للغاية، والتي لا تلبي مصالح أي جهة». وأشار الجنرال إلى أن الولايات المتحدة بمساعدة هؤلاء العسكريين الأميركيين، كان بإمكانها منع حرب أهلية، بينما في الوضع الحالي «ستستمر الحرب وستزداد سوءاً». بينما كانت «طالبان» تفرض حصاراً على المدن التي ماتت القوات البريطانية والأميركية وقوات التحالف الأخرى أثناء الدفاع عنها خلال 20 عاماً من القتال، سلط مهندس حرب مكافحة التمرد في أفغانستان والعراق الضوء على مخاطر استيلاء المتطرفين على السلطة. وسيغادر آخر جندي أميركي أفغانستان بحلول نهاية هذا الشهر والمخاوف من سيطرة «طالبان»، التي عبر عنها بتريوس وقادة غربيون سابقون، أصبحت حقيقة واقعة.

وقد كثفت الولايات المتحدة ضرباتها الجوية ضد حركة «طالبان» صباح أمس في محاولة لوقف تقدم المسلحين في الحركة في عدد من عواصم المقاطعات الرئيسية في أفغانستان وخاصة مدن هرات وقندهار ولشكر جاه. وأكد المسؤولون الأميركيون تكثيف الضربات الجوية الأميركية، لكنهم رفضوا تقديم تفاصيل عن الأهداف. وأشارت شبكة «سي إن إن» إلى الاشتباكات العنيفة في «طالبان» وقوات الحكومة الأفغانية في لشكر جاه بإقليم هلمند. وتؤكد التقارير الاستخباراتية، أن «طالبان» تسيطر حالياً على 13 منطقة من أصل 16 مقاطعة في مقاطعة هرات وأكثر من 223 منطقة بينما تتصارع مع القوات الحكومة على 116 منطقة وتحتفظ الحكومة الأفغانية بنحو 68 منطقة فقط/ وهو ما يؤكد أن الغالبية العظمي من مكاسب «طالبان» بدأت بعد سحب القوات الأميركية في مايو (أيار) الماضي، وإعلان الرئيس بايدن أن جميع القوات القتالية الأميركية ستغادر أفغانستان بحلول نهاية أغسطس (آب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube