https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

NHK World

يعد تحسين كفاءة العمل أمرا أساسيا للاقتصاد الياباني حيث تكافح البلاد مع انخفاض تعداد السكان. إنتاجية البلاد بالساعة هي الأدنى بين دول مجموعة السبع.

 

لقد شكل سوق العمل غير المرن في البلاد عقبة في طريق تحسين كفاءة العمل، لكن بعض المفاهيم القديمة حول التوظيف بدأت تتلاشى.

 

بدَّل يوشييا تايتشي عمله ليصبح مهندسا منذ عامين. وكان يبلغ من العمر 28 عاما في ذلك الوقت، حيث كان يعمل كمخطط رحلات في وكالة سفر في طوكيو.

 

لقد كانت خطوة غير عادية في بلد ينتشر فيه مفهوم البقاء في نفس الوظيفة مدى الحياة، ولكن تبين أنه اتخذ القرار الصحيح.

يقول يوشييا تايتشي إن تغيير الوظائف أمر مقبول أكثر من قبل جيل الشباب.

 

عادة ما تقوم الشركات اليابانية بتوظيف خريجين جدد وتدريبهم، مع ترقية تتناسب مع طول مدة الخدمة المتواصلة. وغالبا ما يُنظر إلى تغيير الوظائف على أنه أمر سلبي.

 

كان يوشييا مستعدا لأن يكون جزءا من النظام التقليدي: “بعد التخرج، توقع معظم الناس، بمن فيهم أنا، أن نبقى مع شركة واحدة حتى سن التقاعد في سن 60 أو 70”.

 

لكن الفضول والاهتمام قاداه إلى إعادة النظر.

 

أثناء عمله في وكالة السفر، علّم يوشييا نفسه برمجة الحاسوب أثناء وقت فراغه. وقرر أن شغفه يكمن في مهنة مختلفة كمهندس.

 

وأراد أيضا أن يعيش في أوساكا، على بعد حوالي 400 كيلومتر من طوكيو. كما أنه عضو في فرقة مسرح هواة مقرها هناك.

 

“أعطي الأولوية لكل من العمل وما أفعله خارج ذلك. إذا شعرت أنك لست مناسبا لعملك الحالي، فمن الأفضل أن تجد شيئا مختلفا. لن يستفيد المجتمع فقط، ولكن رفاهية الناس أيضا”.

يقول يوشييا إن نشاطه في مسرح الهواة كان جزءا من قراره بتغيير حياته المهنية.

 

شركة استشارات تكنولوجيا المعلومات التي انضم إليها يوشييا لديها رؤية جديدة للتوظيف. فهي تركز على الموظفين في منتصف حياتهم المهنية القادمين من القطاعات الأخرى.

 

تقول المديرة ساتو ماريكو إن وتيرة التغيير، لا سيما في القطاع الرقمي، تتسارع. فالشركات تحتاج إلى قوة عاملة متنوعة لمواكبة الاحتياجات والتقنيات المتغيرة.

 

تقول ساتو: “إن من مصلحتنا أن يكون لدينا أشخاص لديهم خبرات متنوعة في طيف واسع من القطاعات. إذا كان موظفونا جميعا لديهم نفس الخبرة العملية، فلا يمكننا أن نلائم أعمالنا وفقا للتغيرات في المجتمع”.

تقول المديرة ساتو ماريكو إن الشركة بحاجة إلى قوة عاملة متنوعة لضمان نمو أعمالها.

 

يقول خبير الموارد البشرية فوجيئي كاورو إن عددا متزايدا من الشركات توظف من صناعات أخرى، وإن تقلص القوة العاملة في اليابان يقف وراء هذا التحول.

 

يقول: “اعتادت الشركات أن تكون قادرة على اختيار موظفيها. ولكن في عصر التنقل هذا، فإن الأفراد هم الذين يختارون الشركات. لم يعد بإمكان أصحاب العمل جعل الموظفين يتبعون أسلوب العمل التقليدي”.

يقول فوجيئي كاورو رئيس التحرير العام للموارد البشرية في شركة Recruit، إن العمال سيتركون الشركات التي تتمسك بممارسات العمل غير المرنة.

 

يشير فوجيئي أيضا إلى أن الإنتاجية تخضع للاختبار حيث تحتاج الشركات إلى توسيع أعمالها بعدد أقل من الأشخاص. “من أجل تنمية مواهب موظفيهم، يتوجب على أصحاب الأعمال العمل على إيصال المهمة وتحديد الهدف وتحديد أدوار الموظفين بوضوح في ذلك”.

 

يعد نقص العمالة في اليابان مشكلة متنامية، لكن سوق العمل الأكثر مرونة وانسيابية يمكن أن يساعد الموظفين على التفوق في عملهم. تأمل السلطات أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع في الإنتاجية من شأنه أن يساعد الاقتصاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + ثلاثة عشر =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube