https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

قالت صحيفة “نيويورك تايمز”   إنه في مقابل صورة فرنسا أرض “الحرية والمساواة والأخوة” ومهد حقوق الإنسان، يوجد مشهد أكثر قتامة للتقاليد السياسية في هذا البلد حافل بالعنصرية ومعاداة السامية، وتاريخٌ من التعصب يبدو أنه سيعرف فصلا جديدا مع “بطل غير متوقع” على ما يبدو هو المرشح الرئاسي اليميني المتطرف إريك زمور.

وذكرت الصحيفة -في مقال مشترك للكاتب والأكاديمي ميتشيل أبيدور (Mitchell Abidor) وميغيل لاغو (Miguel Lago)- أن هذا اليميني المثير للجدل الذي أعلن رسميا الثلاثاء الماضي ترشحه لخوض الانتخابات الفرنسية المقبلة، هو حاليا الصوت الأعلى والأكثر تطرفا للعنصرية الفرنسية.

وأضافت أنه بينما بدأت أرقام استطلاعات الرأي المؤيدة له في الانخفاض من أعلى مستوياتها في وقت سابق خلال هذا الخريف، لاقت حملة زمور المثيرة للانقسام صدى لدى جزء كبير من الناخبين الفرنسيين، ولا يزال حتى اللحظة من بين المرشحين الرئيسيين، كما أنه يتصدر عناوين الصحف الكبرى ويطلق العنان لـ”تعصب شرير” لم تشهده البلد منذ سنوات.

لكن المفارقة الكبرى -يؤكد الكاتبان- هي أن زمور الذي أدين مرتين بالتحريض على الكراهية والتمييز العنصري، هو يهودي ينتمي للمجتمع ذاته الذي استهدفه ذات مرة العنصريون الذين يحمل هو اليوم إرثهم ويستحضر تقاليدهم، لقد قام بتحديث كراهية فرنسا القديمة وفتح لها عصرا جديدا.

وأشار أبيدور ولاغو إلى أن رؤية جذور أيديولوجية زمور ليست بالأمر الصعب، إذ يعتبر إصراره على أن فرنسا تخوض “حربا دينية” مع الإسلام و”حربا عرقية” مع سكانها من العرب وذوي الأصول الأفريقية، وأن المسلمين “استعمروا” أحياء بأكملها في مدن كبرى، وأن الإسلام دين إرهاب، وأن المسلمين الفرنسيين يجب أن يختاروا بين الإسلام أو فرنسا (اللذين يراهما متعارضين)، تحديثا لا غير لكراهية مشابهة استهدفت اليهود منذ قرن وربع قرن من الزمن.

ويشير الكاتبان إلى أنه بالطريقة نفسها التي اتهم بها المعادون للسامية في الماضي اليهود الذين اعتبروهم “أشرارا ومتنفذين” بارتكاب جرائم من شتى الأنواع حتى التسبب في فيضان نهر السين، فإن زمور يرى ألا جريمة المسلمون منها براء، مثل أنهم -برأيه- تسببوا في “احتلال” المدن وضواحيها وأجبروا العمال على العمل من منازلهم النائية، وأنهم وأبناؤهم سبب انتشار المخدرات ونقص الموارد في المستشفيات.

أما تصوره لحل هذه المشاكل وباقي المشاكل الأخرى فهو حل بسيط، إذ يريد -مثل معادي السامية الفرنسيين في الماضي- تقليل وجود المهاجرين في البلاد، لذلك فالسكن الاجتماعي يجب أن يكون متاحا فقط للفرنسيين، ويقصد بهم “الفرنسيين البيض” دون أن يوضح كيف سيتعامل مثلا مع المجنسين أو المسلمين المولودين في فرنسا، لأنها أمور غير ذات قيمة في نظره والمسألة الوحيدة المهمة هي العنصرية.

ويرى الكاتبان أن زمور لا يجهل هذا الإرث التاريخي وليس فقط مجرد شخص شعبوي، بل هو كاتب ومؤرخ شعبي يقتبس بانتظام من الشخصيات السياسية الرجعية والكتاب والمفكرين من التاريخ الفرنسي، ومن بين تنقيحاته العديدة للتاريخ الفرنسي استمر في التأكيد على ادعاء قدمه لأول مرة عام 2014 أكد فيه أن فيليب بيتان، زعيم الحكومة الفرنسية العميلة إبان الحرب العالمية الثانية، قام بحماية اليهود الفرنسيين خلال الحرب وساعد فقط على ترحيل اليهود الأجانب. ويختمان بأنه بالتعبير عن مثل هذه المواقف، يعكس زمور -وهو يهودي من أصول جزائرية- نسخة محرفة من الاندماج اليهودي، فقد مات -في نظره- التهديد الذي يشكله معادو السامية اليمينيون في فرنسا منذ زمن طويل، كما أن الهجمات التي تعرض لها اليهود في السنوات الأخيرة من عمل أفراد منعزلين أو عصابات أو إرهابيين، واليوم أصبح اليهودي الذي كان دخيلا بالأمس من سكان البلد وهو من يدافع عن فرنسا حتى ولو ألحقت الأذى ببني طائفته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × ثلاثة =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube