https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

قال كبير الدبلوماسيين الصينيين وانغ يي، لمسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن التكتل يجب أن «يوضح» بشكل أكبر موقفه حيال الشراكة الاستراتيجية مع بكين، وذلك على خلفية دعوة من زعماء الاتحاد الأوروبي إلى تقليل الاعتماد على الصين.

 

وكان إطلاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الاتحاد الأوروبي والصين في عام 2003 قد وعد بالارتقاء بالعلاقات إلى ما هو أبعد من التجارة والاستثمار. لكن منذ عام 2019، وصف الاتحاد الأوروبي، الذي يضم 27 دولة، الصين بأنها «منافس اقتصادي» و«منافس ممنهج»، قبل أن تدعو العلاقات الوثيقة بين بكين وموسكو بعد بدء الحرب الروسية – الأوكرانية إلى مزيد من الحذر.

 

وقال وانغ لبوريل، الجمعة، على هامش اجتماعات رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، إنه يتعين على الصين والاتحاد الأوروبي تعزيز الاتصالات ودعم الثقة المتبادلة ودفع التعاون، كما يجب على التكتل ألا «يتردد»، ناهيك عن تشجيع التراجع في الأقوال والأفعال.

 

وكان زعماء الاتحاد الأوروبي تعهدوا، الشهر الماضي، بتقليل اعتماد التكتل على الصين وناقشوا كيفية تحقيق توازن بين «تقليص المخاطر» وبين التعاون في مجالات مثل تغير المناخ. وفي مارس (آذار)، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن موقف الصين الآخذ في التشدد يتطلب من أوروبا «تقليص المخاطر» من الناحيتين الاقتصادية والدبلوماسية.

 

ووصف بوريل، عبر «تويتر»، المحادثات مع وانغ حول إدارة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين بأنها «بناءة» و«متعمقة».

 

وفيما يتعلق بأزمة أوكرانيا، قال وانغ إن الصين تدعم بنية أمنية أوروبية متوازنة وفعالة ومستدامة، وستواصل تشجيع محادثات السلام والاضطلاع بدور بناء في السعي إلى حل سياسي للأزمة.

 

وفي هذا الخصوص، كتب بوريل على «تويتر» أنه «عبر عن توقعات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بدور الصين في المساعدة في إنهاء الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا وتقديم المساعدة الإنسانية».

 

وقال إنه ووانغ «بحثا أيضاً الحفاظ على الاستقرار والوضع الراهن في مضيق تايوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + أربعة =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube