https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

تفيد التقارير الواردة من الصين بأن عدد الطلاب التايوانيين الذين يذهبون إلى الجامعات هناك قد تجاوز العشرة آلاف طالب، تثير مخاوف حيال التأثير. وتقدم مئات المؤسسات أماكن للشباب التايوانيين الذين قد يكون لموقف بكين السياسي بشأن التوحيد أثر على تعليمهم.
انتقلت هسياو يي تينغ، البالغة من العمر 20 عامًا، من تايوان منذ عام تقريبًا. وهي تدرس في إحدى الجامعات في مقاطعة هونان الداخلية في الصين.
لم تكن درجاتها في الامتحان الوطني للقبول بالجامعات على مستوى البلاد في تايوان كافية للمجال الذي أرادت خوضه. لذا بحثت في مكان آخر.
وتوضح هسياو: “لقد اكتشفت أنه يمكنني الالتحاق بجامعة أفضل في الصين لأن معايير النجاح للطلاب التايوانيين أقل من مثيلتها للطلاب الصينيين في العديد من الجامعات”.

الجامعة التي اختارتها هسياو هي واحدة من أكثر من 400 جامعة تقدم نظامًا تفضيليًا للطلاب من تايوان. كما تقدم الحكومة الصينية منحًا دراسية خاصة.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام الصينية، يلتحق عدة آلاف من الطلاب التايوانيين بالجامعات في الصين كل عام.

تقول هسياو: “رسوم التعليم والسكن الجامعي منخفضة للغاية. بغض النظر عن الغرض من المعاملة التفضيلية، فإننا نستفيد، ونحن ممتنون لذلك”.
مخاوف بشأن دوافع الصين

كانت الصين قد أعربت عن رغبتها القوية في توحيد تايوان. وكجزء من هذا الهدف، فإنها تتبع نهج “القوة الناعمة” الذي يتضمن تشجيع الشباب التايوانيين على الدراسة في الصين.

إن استطلاع الرأي الذي تم إرساله عبر الإنترنت إلى الطلاب في إحدى الجامعات هو استطلاع سياسي بشكل واضح.

وقد سأل المشاركين عما إذا كانوا يوافقون أو يختلفون مع بعض العبارات الواردة في الاستطلاع، مثل “أنا تايواني”، أو “أنا تايواني صيني”، أو “أنا صيني”. كما تم طرح سؤال آخر حول الانضمام إلى الحزب الشيوعي الصيني.
يسأل استطلاع للرأي عبر شبكة الإنترنت المشاركين عما إذا كانوا سيفكرون في الانضمام إلى الحزب الشيوعي الصيني

وقال أحد الطلاب الذين تلقوا الاستبيان لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK بشرط عدم الكشف عن هويته إنهم شعروا بعدم الارتياح.

يقول الطالب: “لقد وافقت لأنني كنت قلقاً من احتمال استدعائي للاستجواب من قبل السلطات. كنت قلقاً من أن يؤثر ذلك على دراستي. أعتقد أن دراساتنا يجب أن تكون منفصلة عن السياسة”.

وفي جامعة أخرى، يجب على المتقدمين التعهد بدعمهم لتوحيد تايوان مع الصين.
الطلاب المستهدفون بالدعاية

يشير أكاديمي تايواني إلى أن الصين تبحث عن طرق لنشر أيديولوجيتها.

ويقول وو سيه تشيه، الباحث في جمعية السياسة عبر المضيق: “بالطبع، سيتم استهداف الشباب التايوانيين الذين يذهبون إلى الصين للدراسة من خلال الدعاية”.
ويضيف “سيواصل الحزب الشيوعي الصيني فرض أيديولوجيته على المؤسسات التعليمية. وهذا الأمر فقط سيزداد من الآن فصاعدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − عشرة =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube