https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلن وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، أمس الأربعاء توقيع مذكرة تفاهم مع شركة «توتال» الفرنسية لتنفيذ مشاريع واعدة في مجال الطاقة النظيفة واستثمار الغاز في العراق.

وأكد في بيان صحافي حرص «العراق على التعاون مع الشركات العالمية لتطوير قطاع النفط والطاقة، وبما يحقق الأهداف والخطط المستقبلية، وأن شركة توتال الفرنسية شريك مهم وتاريخي للعراق تمتد العلاقة معه إلى مطلع القرن الماضي عندما شاركت في تطوير حقل بابا كركر في كركوك».

وأضاف أنه «تم التوقيع على مذكرة تفاهم مع شركة توتال تتضمن محاور عديدة، لمشاريع كبيرة واعدة تأتي تتويجا لسلسلة من المباحثات والنقاشات التي بدأت قبل ستة أشهر، تهدف للتوصل إلى تعاون مثالي لتحقيق خطط الوزارة في تطوير قطاع النفط والطاقة، وخصوصا في مشاريع الاستثمار الأمثل للغاز، والطاقة النظيفة والبُنى التحتية وغيرها».

وذكر الوزير العراقي أنه تم وضع» اللمسات النهائية مع توتال لمحاور التعاون المشترك والتوصل إلى صيغة عقود تحقق الأهداف المشتركة».

وقال أيضاً «الحكومة ماضية قُدُماً في تهيئة البيئة الصحية لعمل الشركات الاستثمارية العالمية الكبرى، والفرنسية منها على وجه الخصوص».وأضاف «هذا التوجه هو جزء أساسي في سياسة العراق بالانفتاح اقتصاديا تجاه شركائه الدوليين مثل فرنسا».

من جانبه عبر باتريك بويانيه، الرئيس التنفيذي لشركة «توتال» عن سعادته بهذا التعاون مع وزارة النفط وشركاتها الوطنية. وأكد رغبة شركته وتطلعها إلى تحقيق المزيد من التعاون والشراكة مع العراق.

وأضاف «نتطلع لمزيد من التعاون والشراكة مع العراق، خصوصاً بعد التسهيلات، والتحسن الذي أحدثته الحكومة الحالية على عموم المناخ الاستثماري في العراق».

يذكر أن العراق بدأ في ديسمبر/كانون الأول الماضي مباحثات مع «توتال» لاستثمار الغاز في حقلي المنصورية في محافظة ديإلى (شرق) وعكاس (غرب). وتشير تقديرات رسمية أن العراق يمتلك ً يقدر بنحو 13 تريليون قدم مكعب من الغاز، يحترق منها على رؤوس الآبار 700 مليون قدم مكعب يومياً نتيجة عدم الاستثمار الأمثل طيلة العقود الماضية.

ويبلغ إجمالي إنتاج العراق من الغاز لجميع الحقول 2700 مليون قدم مكعب، وفق وزارة النفط. ويستورد العراق حاجته من الغاز المستخدم في تشغيل محطات الكهرباء من إيران، عبر أنبوبين تم إنجازهما أواخر 2017. وفي 2010، وقع العراق عقداً مع تحالف تقوده شركة النفط الوطنية الصينية «سي.إن.بي.سي» يضم شركتي «توتال» الفرنسية و»» الماليزية، لتطوير واستغلال حقل الحلفاية النفطي (جنوب) والذي تفوق احتياطياته 4 مليارات برميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube