https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

ستعقد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومنظمات أخرى سلسلة من الاجتماعات الطارئة مع روسيا هذا الأسبوع. وقد عقد ممثلو الولايات المتحدة وروسيا محادثات في جنيف يوم 10 يناير الجاري، وعقدت روسيا والناتو محادثات في بروكسل في يوم 12 من نفس الشهر، كما عقدت روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا محادثات في فيينا في يوم 13 من نفس الشهر أيضاً. ولا تزال العلاقة بين الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا متوترة بسبب القضية الأوكرانية، وقد تم الإشارة إليها بـ “أزمة الصواريخ الكوبية في فترة ما بعد الحرب الباردة”. وفي ظل هذه الخلفية، فإن الجولات الثلاث من المحادثات تشبه مبارزة بين سادة في لعبة الشطرنج الجيوسياسية الكبيرة، والتي سيكون لها تأثير مباشر على الوضع الإقليمي اللاحق.

كانت روسيا وأوروبا والولايات المتحدة تتهم بعضها البعض لفترة طويلة قبل بدء المحادثات، وظلت الأخيرة تبالغ في احتمال “غزو” روسيا لأوكرانيا، بينما أكد الجانب الروسي على التهديد الأمني الحقيقي الذي يمثله توسع الناتو شرقا لروسيا. ولا يمكننا أن نرى خصوصيات وعموميات الأزمة الأوكرانية الحالية ومنطقها الداخلي بشكل أكثر وضوحًا، إلا من خلال توسيع أفقنا.

منذ نهاية الحرب الباردة وحتى الوقت الحاضر، تجاهلت الولايات المتحدة معارضة روسيا القوية، ودفعت “التوسع الشرقي” لحلف الناتو جولة بعد جولة، وفي النهاية، حوصرت روسيا في الزاوية. وإن انضمام أوكرانيا إلى الناتو سيجعل الصواريخ الأمريكية المنتشرة في كييف تصل إلى موسكو في غضون خمس دقائق. واتهمت الولايات المتحدة روسيا “بتوجيه مسدس إلى رأس أوكرانيا” بينما كانت تصوب صواريخها على قلب روسيا. وفي السنوات الثلاثين الماضية، لطالما نظرت النخب الأمريكية إلى روسيا بغطرسة “المنتصر”، وتعتقد أن روسيا “خاسرة” في الحرب الباردة ويجب “معاقبتهم”.

حتى الآن، فرض الغرب أكثر من 100 عقوبة ضد روسيا، في محاولة لقمع دولة كبرى “من موقع قوتها”. وقبل هذه المحادثات المباشرة، أصدرت كل من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تحذيرات تهديدية ضد روسيا. ويبدو أن كلمة ” احترام” نادرة في أسلوب الحياة في واشنطن. وإن هدفها الحقيقي هو إخضاع روسيا والقضاء بشكل دائم على الضرر الذي يلحق بالهيمنة الأمريكية من الصراع الروسي.

بمعنى معين، لقد أجبرت الولايات المتحدة هذا “العدو” المتمثل في روسيا على الرحيل بلا رحمة. وبوجود هذا “العدو”، يمكن لأوروبا أن تكون موحدة بشكل أوثق حول واشنطن. كما لجأت الولايات المتحدة أثناء الترويج لـ “توسع الناتو باتجاه الشرق” إلى التحريض على “الرهاب الروسي” والمشاعر “المعادية لروسيا” في أوروبا، ومعظم أعضاء الناتو المنضمين حديثًا معادون لروسيا. ووصلت المشاعر المعادية لروسيا الحالية في أوكرانيا إلى ذروتها، وهو ليس خيارًا حكيمًا بالنسبة لأوكرانيا، لأنه يعرضها لخطر التمزق من قبل القوتين الرئيسيتين، لكن هذا الموقف يتماشى مع الاحتياجات الاستراتيجية لواشنطن.

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن عند الحديث عن الحوار الأمريكي الروسي، إن العالم لا يمكن أن يعود إلى “العالم ذي نطاق النفوذ” خلال فترة الحرب الباردة. لكن بالنظر إلى العالم، من أمريكا الجنوبية إلى أمريكا الوسطى، ومن جنوب شرق آسيا إلى شمال شرق آسيا، من هم الأشخاص الذين يشكلون العصابات والحلفاء لضرب غيرهم؟ وفي الوقت الذي تم فيه حل حلف وارسو منذ فترة طويلة، وتحولت العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة بالفعل إلى الغرب وانضمت إلى الناتو، فمن يدير حقًا “نطاق النفوذ”؟

يمكن للصين أن تتعاطف مع ما تمر به روسيا اليوم. ففي أوروبا، بذلت واشنطن قصارى جهدها لاحتواء روسيا وقمعها واستبعادها من خلال الناتو وآليات أخرى، وفي منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حاولت ممارسة الضغط على الصين بوسائل مماثلة. وربما أعطت “تجربة” الحرب الباردة التي سحقت الاتحاد السوفيتي ثقة كبيرة لواشنطن، وكانت تلك النخب السياسية تتعامل مع العالم الجديد بأسلحة الحرب الباردة الصدئة. ومع ذلك، فإن الطريقة التي يعمل بها العالم قد تغيرت منذ وقت طويل، وستثبت الحقائق في نهاية المطاف أن واشنطن لن تحصل على “نصر” آخر تريده من التدخل في المصالح الجوهرية للدول الأخرى وانتهاك العدالة والعدالة الدولية. ولا تزال واشنطن لديها عقلية مهيمنة عميقة الجذور، لكن استبدادها ينطوي أيضًا على عنصر الضعف. لذلك يرى العالم الولايات المتحدة المتشابكة، فهي من ناحية تطلق العنان لخبثها ضد القوى الكبرى الأخرى، لكنها عمليا لا تستطيع الاستغناء عن طاولة المفاوضات. كما أنها لا تملك الكثير من رأس المال لتبديده على العلاقات مع القوى الكبرى، و “قوتها” لا يمكنها أن تدعم طموحاتها بالهيمنة، وتيار العصر لن يمنحها مثل هذه الفرصة . صحيفة الشعب الصينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube