https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

المؤلفان : جون كينغ و بوغانغ

يتناول هذا الكتاب تحليل جملة التطورات الهائلة، المرتبطة بعودة الصين بعد قرنين من الانحدار والقهر، إلى موقع بارز في الشئون العالمية. وتتمثل الفرضية الجريئة في أن الصين هي إمبراطورية صاعدة حديثًا من نوع لم يسبق له مثيل، الإمبراطورية الشابة هي الأولى التي ولدت في عصر الاتصالات الرقمية، وهي قوية اقتصاديًا وسياسيًا، ومدججة بالسلاح. وتؤثر تأثيرات الجاذبية والجذب على كل القارات ــ وحتى الفضاء الخارجي، حيث تتنافس الصين مع الولايات المتحدة، والهند وأوروبا لتصبح القوة الرائدة.

ويرفض المؤلفان الأوصاف الخاطئة المبتذلة عن الصين، بإعتبارها “قوة عظمى” أو “استبدادية” متجانسة، وهو ما يفسر لماذا تتحدى الصين التعريفات القديمة،للإمبراطوريات البرية والبحرية والجوية.

وتحديد التطورات التي جعلت إمبراطوريتها الصاعدة جديدة للغاية، بما في ذلك إطلاق مبادرة الحزام والطريق، والصعود السريع للطبقة المتوسطة الصينية العالمية، والسيطرة على التبت وشينجيانغ.

ويحذر الكتاب من المخاطر السياسية والعسكرية، المترتبة على التفكير البسيط: الصديق في مواجهة العدو،وسياسة “الصين الكبيرة،و الصين السيئة”. يقدم أيضاً تحذيراً مسبقاً لحكام الصين: ففي حين تهدف كل إمبراطورية صاعدة، إلى تحويل ميزان القوى لصالحها، فإن أي إمبراطورية لا تدوم إلى الأبد، وبعضها يولد ميتاً، وذلك لأنها تنغمس في أوهام العظمة ومغامرات القوة المتهورة.

يحلل الكتاب صورة الصين من الداخل كما في الخارج،حيث تعمل التحريفات الخارجية للصين في كل مكان، على تأجيج الخلافات العامة وتأجيج الانقسامات السياسية، إن قضية الهدوء والوضوح، التي يدافع عنها هذا الكتاب، لا تدعمها بعض وجهات النظر المتداولة داخل الصين،غالبا ما يجيب الباحثون والصحفيون والدبلوماسيون ومسؤولو الحزب الصيني، عندما يُسألون عن الدور العالمي الناشئ لبلادهم ،بالإشارة إلى أن عصر دنغ شياو بينج الذي كان “عبور الأنهار عن طريق تحسس الحجارة” ،قد حل محله عصر شي جين بينج الشجاع وهو عصر”عبور المحيطات”. ويقولون إن الصين لم تعد قوة مترددة ، فهي في الداخل والخارج أصبحت قوة واثقة من نفسها، لتحقيق النمو الاقتصادي والحكم الرشيد، والتحسين الأخلاقي.

ويشيد نفس المراقبين بالدور العالمي ،الذي تضطلع به الصين ،كمحرك للحد من الفقر وحماية البيئة،بعض العلماء يأخذون الأمور إلى أبعد من ذلك، إنهم يعتقدون أن الدور العالمي الجديد ،الذي تضطلع به الصين ،يتلخص في تعزيز التعاون السلمي بين دول وشعوب العالم، بما ينسجم مع المبدأ الكونفوشيوسي القديم ،المتمثل في “الجميع تحت سماء واحدة”.

وهو أن الصين قوة متوسعة وربما قوة عظمى، وحكامها هم أبناء السماء المعاصرون وآباء الشعب، الذين منحتهم السماء الحق والواجب في الحكم بحكمة. والاستدلال هنا هو أن قادة الصين، لا ينغمسون في مصالحهم الخاصة ،على حساب احتياجات ومصالح شعوب العالم. وإلا فإنهم يدركون أنهم سوف يعاقبون: فالفشل في التصرف بشكل خيري على المسرح العالمي، من خلال إثارة الفوضى السياسية أو الحرب ،من شأنه أن يعرض للخطر “تفويضهم من السماء”.

ولهذا السبب كما يقول بعض الباحثين الصينين في مجال العلاقات الدولية، تعتبر الصين قوة من أجل الاستقرار والسلام العالميين، “النظام القديم يتفكك بسرعة، وسياسة الرجل القوي، أصبحت تحظى بشعبية مرة أخرى، بين القوى الكبرى في العالم”،

ولهذا السبب ترفض الصين ،جلب الذئاب إلى بيت الترتيبات العالمية. “السبب الذي يجعل القوة العظمى قوة عظمى، أو اعتبارها قوة عظمى، لا يكمن في قدرتها على تحدي النظام القديم، ناهيك عن قدرتها على شن الحرب، ولكن في مسؤوليتها عن تعزيز السلام الدولي والحفاظ عليه”.

وحسب باحثين صينين في العلاقات الدولية، فإن بلادهم تثبت أنها مثال على “السلطة الإنسانية لتحسين العالم”،حيث أن القيادة السياسية الحقيقية ،لا تقوم على القوة بل على الأخلاق، وقدرة الحكومة على تحسين حياة شعبها في الداخل، وفي الوقت نفسه بناء سمعتها العالمية،فيما يتعلق بالنزاهة الاستراتيجية والفعالية. توصف الصين أيضًا بأنها “دولة حضارية”. والمقصود بهذه العبارة أن الصين تفعل أكثر من مجرد الجمع بين الميزات الرئيسية.

فملامح حضارتها التي يبلغ عمرها خمسة آلاف عام، مع دولة حديثة ضخمة،ومن خلال الاعتراف بتنوع ثقافات العالم واحتضانها بحرارة، فهي قوة مفيدة وليس “مصدرًا للصراع العالمي”.

يشير صعود الصين إلى التحول من “النظام العالمي العمودي” الذي تهيمن عليه الثروة والأفكار الغربية، إلى “نظام عالمي أفقي” أكثر مساواة للدول، إن الصين «محرك يدفع تقدم الحضارات الإنسانية»، فهي دولة متحضرة تحترم الدول الأخرى، وتمتنع عن التدخل في شؤونها.

ويحلل الكتاب رؤية الباحثين الصينيين حول الإمبراطورية ،إبتعادهم عن مايسمى بتفسيرات المدرسة الواقعية، لمركزية الدولة في الشؤون العالمية،وأهمية المصالح وعوامل القوة في مساعي الدول ،ويقولون أن الصين حالة استثنائية،لإنها دولة “ذات سيادة” قادرة في الداخل والخارج ،على الوقوف إلى جانب قواعد ما يسمى “الواقعية الأخلاقية”: قيادة قوية لكن إنسانية ملتزمة،بمعايير العالمية للسلام والعدالة لجميع الدول الإقليمية الأخرى “ذات السيادة” ولشعوبها.

إن التزام الصين “بالسيادة والسلامة الإقليمية،هو أيضًا المصطلح السائد الذي يستخدمه المسؤولون في الصين، عند وصف وتبرير القوة العالمية المتنامية لبلادهم. إن الحديث عن “السيادة” يشكل موضوعاً ثابتاً في بيانات الحزب ووثائقه، وقد ظل كذلك منذ إفريل 1954، عندما أعلن رئيس مجلس الدولة الصيني تشو إن لاي ورئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو، المبادئ الخمسة للتعايش السلمي. وكان الهدف من هذه المبادئ ،طمأنة الهند وغيرها من الحكومات الإقليمية غير الشيوعية ،بأن الثورة الماوية لن تنتقل إلى الخارج، وتضمنت مبادئ البهارات الخمس سيادة الدول وسلامتها الإقليمية؛ عدم الاعتداء المتبادل عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض؛ أهمية الاحترام والمساواة والمنفعة المتبادلة في العلاقات الدولية؛ والتعايش السلمي بين الدول ذات السيادة.

وفي الدوائر الدبلوماسية والحزبية العليا، لا تزال لغة السيادة هي السائدة.،قال شي جين بينغ خلال خطابه ، بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في عام 2013: “لا ينبغي لأحد أن يقلل من شأن التصميم القوي ،والإرادة القوية والقدرة القوية للشعب الصيني،على حماية السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية”،”لم يقم الشعب الصيني قط ،بتسلط أو قمع أو استعباد شعوب البلدان الأخرى، لم تفعل الصين ذلك في الماضي، ولا تفعله الآن، ولن تفعله أبدًا في المستقبل. وفي الوقت نفسه، لن يسمح الشعب الصيني أبدًا،لأي قوى خارجية بالتنمر علينا، أو اضطهادنا أو استعبادنا،وأي شخص يحاول القيام بذلك، سيتم سحقه حتى الموت أمام السور العظيم من الفولاذ ،الذي تم بناؤه بلحم ودم أكثر من 1.4 مليار صيني”.

ويتم التعامل مع السيادة على أنها مقدسة: لا يحق لأي دولة التدخل في الشؤون الداخلية لدولة الصين،ويحذر المسؤولون الصينيون من أن الصين ستقاتل على سيادتها، وأن سيادة الصين تعني ايضا حقها في استعادة أراضيها المفقودة (تايوان)، وتصحيح الإذلال الذي تعرضت له البلاد، بسبب هزائم الماضي.

وحسب الكتاب فإن استخدام النظام الصيني للغة سيادة الدولة، يوفر للصين العديد من المزايا الاستراتيجية، لأن السيادة تمتد إلى جميع الأنشطة داخل أراضي الصين، فإنها تظهر غالبًا في التصريحات الرسمية، حول حاجة الدولة إلى تنظيم مؤسسات، مثل البنوك وشركات التكنولوجيا ومحطات التلفزيون ،وأماكن العبادة الروحية وفي خطط شق الطرق في الصين و الحوسبة الكمومية،وفي المعدات العسكرية، والذكاء الاصطناعي، وغيرها من المجالات. ويخدم مبدأ سيادة الدولة أغراضًا مفيدة أخرى، أبرزها تحصين معنويات المواطنين الصينيين، من خلال إظهار أن مد التاريخ يتدفق لصالحهم، ومن خلال تذكير الولايات المتحدة ،بأنها لم تعد سيدة العالم، فإنه يجب على الحكومات والشركات، إحترام كرامة الشعب الصيني التي لا تنتهك.

إن الادعاءات التي تقودها الولايات المتحدة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في هونغ كونغ والتبت وشينجيانغ، يتم إدانتها بشدة باعتبارها انتهاكات غير مبررة،للسيادة وإهانة لكرامة الشعب الصيني. “المشكلة هي أن الولايات المتحدة الامريكية،مارست سلطة قضائية طويلة الأمد، وقمعاً واستنفدت أمنها القومي، باستخدام القوة أو الهيمنة المالية”، و”المطلوب هو التخلي عن ذهنية الحرب الباردة ونهج اللعبة الصفرية.

. إن لغة السيادة والسلامة الإقليمية لها أيضًا تطور عالمي، مرتبط بالكثير من الحديث عن “بناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية”. والمقصود من هذا هو أن كل البلدان ــ مهما كان حجم أراضيها أو ثرواتها ــ يحق لها أن تتعاون على قدم المساواة لمعالجة المشاكل المشتركة بطريقة ديمقراطية، بدلا من أخذ إشاراتها من أقوى الدول أو الانحناء لها. إن الحديث عن السيادة والسلامة الإقليمية يترافق مع إعلانات “التعاون المربح للجانبين” والالتزامات “ببناء عالم من الرخاء المشترك” و”السلام”.

وينتقد الكتاب الرؤية الصينية،عندما مايواصل المسؤولون الصينيون، الحديث كما لو أن بلادهم مجرد دولة، فإنهم يخاطرون بتعمية وخداع أنفسهم ،بشأن الفرص التاريخية، وكذلك المخاطر الجسيمة التي تواجه إمبراطورية ناشئة، تنشر الآن أجنحتها الكثيرة،،و إذا كانت “الإمبراطورية” تعني دولة ضخمة تمارس، السلطة السياسية والاقتصادية والثقافية ،على الملايين من الناس على مسافات بعيدة عن قلبها، دون قدر كبير من الاهتمام أو الاحترام، لتفاصيل السيادة الإقليمية فعندئذ، من الناحية الفنية تتجه الصين بسرعة إلى تصبح امبراطورية.

إن كلمة “إمبراطورية” هي الدلالة الأكثر دقة لوصف، الدور العالمي المتنامي للصين، في تكوين رأس المال والابتكار التكنولوجي، والخدمات اللوجستية والقوة الدبلوماسية والعسكرية والثقافية.

إن الإحصائيات الرئيسية منتشرة داخل الصين وخارجها، توضح أن الصين أكثر بكثير من مجرد “دولة ذات سيادة”، أو “قوة كبيرة” إنها إمبراطورية ناشئة، من نوع لم يسبق له مثيل في تاريخ العالم.

ويقدم الكتاب تحليلا حول معالم رؤية الصين من الخارج ،حيث تشير التطورات إلى أن الصين،لم تعد منشغلة في الأساس بالتفاوض بشأن القواعد والإجراءات الخرقاء، للمؤسسات الحاكمة المتعددة الأطراف، وأنها بدلاً من ذلك اكتسبت ثقة متزايدة ،إلى الحد الذي جعلها تعمل على تغيير معالم اللعبة، أكثر من الاهتمام بتقليل عدد المؤثرين في الهيئات الحاكمة العالمية.

وأن الصين تظهر تناقضا عميقا،بشأن مشاركتها في الشؤون العالمية، وأنها تفتقر إلى الحلفاء، وأفضل وصف لها ،هو أنها قوة وحيدة بلا أصدقاء ،وليست قادرة على التحول إلى قوة عالمية حقيقية.

وأن “الصين في جوهرها دولة واقعية، ضيقة الأفق ومهتمة بمصلحتها الذاتية، ولا تسعى إلا إلى تعظيم مصالحها وقوتها الوطنية”، وباستثناء دفاعها القوي عن مبادئ عدم التدخل وسيادة الدولة، فإنها “لا تهتم كثيرًا بالحوكمة العالمية، وإنفاذ معايير السلوك العالمية”.

وأن الصين “قوة استراتيجية وحيدة، بلا حلفاء، وتعاني من عدم الثقة، والعلاقات المتوترة مع معظم أنحاء العالم”، وهي دولة غير آمنة “تعتمد بشكل واضح على الإكراه”، و”تعرض أدلة دورية على كونها دولة غير راضية، أمة غاضبة تسعى إلى الإنصاف، ممن ظلمها في الماضي، وتظهر إختلافها معهم في الحاضر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 13 =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube