https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلنت ألمانيا، أنها حظرت على أراضيها بث محطة «روسيا اليوم» التلفزيونية الروسية، التي يعتبر منتقدوها أنها ناطقة باسم «الكرملين»، على خلفية تصاعد التوتر بين الدول الغربية وموسكو بشأن أوكرانيا.

وقالت الهيئة الناظمة لوسائل الاعلام في ألمانيا (زاك) إن بث المحطة الروسية بالألمانية الذي بدأ في 16 ديسمبر (كانون الأول): «يجب أن يتوقف»، لأنه لم يتم التقدُّم بأي طلب «للحصول على الترخيص الضروري بموجب قانون وسائل الإعلام».

وعلقت مارغريتا سيمونيان، رئيسة المحطة، على القرار الألماني بقولها إنه «هراء» مضيفة أن المحطة «لن تتوقف عن البث» في ألمانيا. وكانت محطة «روسيا اليوم ألمانيا» حاولت، عبر شركتها القابضة، أن تتسجل في لوكسمبورغ، لكنها لم تفلح، فاستخدمت ترخيصاً تملكه في صربيا، في إجراء لا تعترف به هيئة «زاك» الألمانية.

وسبق أن أوقف بث المحطة عبر الأقمار الاصطناعية في 22 ديسمبر (كانون الأول) بطلب من ألمانيا. واعتبرت المحطة أن القرار الألماني «غير قانوني».

وبعد هذا القرار كانت برامج المحطة متوافرة فقط عبر موقعها الالكتروني وتطبيق نقال، فيما علق موقع «يوتيوب» حسابها الألماني منذ اليوم الأول لإطلاقه.

وأعلنت «روسيا اليوم» عبر موقعها الإلكتروني اللجوء إلى القضاء لمواجهة القرار الألماني الجديد «الذي اتخذ لاعتبارات محض سياسية». وقال فلاديمير سولوفييف، رئيس نقابة الصحافيين الروس، في تصريح أوردته وكالة تاس الروسية إن ألمانيا «تفعل كل شيء لحظر وجهة نظر بديلة».

وانطلق نشاط «راشا توداي» (روسيا اليوم) التي تمولها الدولة الروسية، عام 2005، وقد تطور عبر محطات بث ومواقع إلكترونية بلغات عدة لا سيما الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية والعربية. وأتى قرار الحظر في ألمانيا على خلفية توترات شديدة بين روسيا والدول الأوروبية بشأن أوكرانيا، إذ يشتبه الغربيون بأن موسكو تريد غزو هذا البلد.

ويعتبر منتقدو المحطة أنها تشكل أداة دعاية للكرملين في العالم، وقد أثارت جدلاً في دول عدة من بينها الولايات المتحدة فيما منعتها دول أخرى مثل ليتوانيا ولاتفيا. وتتخذ الشركة في موسكو مقراً، وتحمل رخصة صربية للبث عبر الكابل والاقمار الاصطناعية؛ ما يخولها البث في المانيا بموجب القانون الأوروبي على ما تؤكد.

إلا أن هيئة «زاك» تعتبر أن الرخصة الصربية غير كافية، لأن ما يبثه الفرع الألماني للمحطة تنتجه شركة مقرها في برلين، ويستهدف «جمهوراً ألمانياً».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube