https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png
يكاد الكاريكاتور السياسي أن يغيب تماما عن الصحف الصادرة في روسيا، فلم يعد للرسوم الساخرة من رئيس الوزراء فلاديمير بوتين وخليفته في رئاسة البلاد ديمتري مدفيديف مكان الا على شبكة الانترنت.
يقول فيكتور بوغوراد، رسام الكاريكاتور الذائع الصيت في سان بطرسبورغ “يغيب الكاريكاتور السياسي عندما يغيب النضال السياسي، وحيث تتبع معظم الصحف للسلطة”.يبلغ فيكتور بوغوراد من العمر 61 عاما، وهو ينشر رسومه في صحيفة فيدوموستي الاقتصادية المستقلة، وفي صحيفة موسكو تايمز التي تستهدف جمهورا من القراء من اهل العاصمة موسكو المقيمين خارجها والبعيدين عن التأثير على مجريات الواقع السياسي في البلاد. وهو من الرسامين القلائل الذين تمكنوا من نشر رسومهم سرا ابان الحقبة السوفياتية.

ويضيف بوغوراد “كل ما يتصل بالسخرية السياسية لا يعثر عليه الا على الانترنت، التي ما زالت تشكل فسحة للحرية“.
ويوضح ان السخرية اصبحت مستحيلة حتى مع المسؤولين المحليين، متسائلا “متى شاهدنا آخر مرة رسما كاريكاتوريا عن حاكم بطرسبورغ”؟
لذلك، بات عدد من مواقع الانترنت يشكل الملجأ لرسوم الكاريكاتور التي تتناول الرجل القوي في البلاد فلاديمير بوتين وخليفته في الكرملين ديمتري مدفيديف.
تظهر احدى الرسوم المنشورة على الموقع الالكتروني “كرملين غرملين”، رئيس الوزراء يرتدي ربطة عنق تحمل الوان العلم السوفياتي، ويحمل دمية على صورة الرئيس مدفيديف.
ويظهر رسم آخر لفلاديمير مالتشانوف، رئيس الوزراء بوتين ينظر الى المرآة فيرى فيها صورة مدفيديف.
ويرى عدد من المحللين ان رئيس الوزراء ما زال ممسكا بمقاليد السلطة في البلاد رغم انه اضطر لترك الرئاسة في العام 2008 التزاما بالدستور الذي يحظر الترشح لولاية رئاسية ثالثة.
وبحسب فيكتور شندروفيتش، الذي كان يعد برنامج “كوكلي” السياسي للدمى المتحركة من التسعينات وحتى ايقاف البرنامج في العام 2004، فان السخرية السياسية تكاد تصبح “سرية” في روسيا.
ويقول “اصبحت السخرية السياسية تعمل بالخفاء، ووجودها مستحيل في ظل النظام السلطوي لفلاديمير بوتين“.
وفي هذا الاطار فان العثور على رسم يسخر من المسؤولين الروس في معرض سان بطرسبورغ حول “الكاريكاتور السياسي بين الماضي والحاضر” في روسيا والولايات المتحدة، كان أشبه بمهمة مستحلية.
فالرسم الوحيد الذي يظهر فلاديمير بوتين يعود الى العام 2001، وهو على شكل ملصق شبيه بالحملات الدعائية السوفياتية، يرتدي فيها بوتين زيا للجيش الاحمر، ويدعو الروس الى التطوع لمكافحة الارهاب.
ويقول افغيني ارتيوموف مدير متحف التاريخ السياسي في سان بطرسبورغ، الذي يستضيف المعرض “للأسف لم يعد هناك رسوم كاريكاتور سياسية في الصحف، وهذا مؤسف. ان السياسة التي تنتهجها السلطة ازاء السخرية السياسية تعكس مستوى الديموقراطية الذي انحدرت اليه البلاد“.
ويقول احد زوار هذا المعرض “السخرية السياسية موجودة في روسيا، لكن لا يمكن ان نراها سوى في اماكن محددة، مثل المتاحف”.ميدل ايست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube