https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

تحتفل اليابان، اليوم، بالذكرى الخمسين لاستعادة أرخبيل أوكيناوا الذي احتلته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، لكن الاستياء لا يزال ظاهراً ضد وجود عسكري أميركي كبير، على خلفية توتر إقليمي متزايد.

وانتهى الاحتلال الأميركي لليابان في 1952، إلا أن استعادة اليابان لجزر أوكيناوا (جنوب غرب) التي شهدت معركة دامية من أبريل (نيسان) إلى يونيو (حزيران) 1945، استغرقت عشرين عاماً. وخلال الاحتفالات الرسمية، أمس، بحضور رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، بدا واضحاً استياء السكان المحليين المستمر منذ زمن طويل من القواعد الأميركية المتمركزة على أراضيهم والتهديد بمواجهة عسكرية تشمل الصين، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

اتسمت هذه الذكرى الخمسون بتظاهر سكان أوكيناوا وأنصارهم الذين ينتقدون بشدة «ثقل» القواعد الأميركية، بينما يتمركز في الأرخبيل غالبية الجنود الأميركيين البالغ عددهم 55 ألفاً في اليابان. وتحدث حاكم أوكيناوا ديني تاماكي نفسه عن «عبء كبير»، في حين قال كيشيدا إن حكومته تأخذ «هذه الحقيقة على محمل الجد، وستواصل بذل كل جهد ممكن لتخفيف الحِمل».

وقال جينشيرو موتوياما (30 عاماً) الذي يحضر شهادة دكتوراه ويتحدر من أوكيناوا ومضرب عن الطعام أمام مبنى حكومي في طوكيو، لوكالة الصحافة الفرنسية، هذا الأسبوع، «لست في مزاج يسمح لي بالاحتفال» بهذه الذكرى. وتمثل محافظة أوكيناوا 0.6 في المائة فقط من إجمالي مساحة اليابسة في اليابان، بينما تقع على أراضيها أكثر من 70 في المائة من الرقعة الإجمالية للمنشآت العسكرية الأميركية في البلاد.

وتصاعد الاستياء من القواعد بفعل حوادث عدة، بينها تلوث سمعي وبيئي، وتحطم مروحيات، واعتداءات جنسية، بما في ذلك اغتصاب فتاة تبلغ 12 عاماً من قبل جنود أميركيين في 1995، وقال موتوياما: «لا يمكننا الاحتفال إلا عندما يتم البت في قضية القواعد الأميركية بطريقة مرضية لشعب أوكيناوا».

تفاقم استياء السكان جراء مشروع نقل قاعدة فوتينما الجوية، التي توصف بأنها «أخطر قاعدة في العالم» من موقعها الحالي في أوكيناوا، حيث توجد كثافة سكانية مرتفعة، إلى منطقة هينوكو الأقل كثافة سكانية في الشمال. ويفضل الكثيرون نقل القاعدة إلى مكان آخر في اليابان. وصوّت أكثر من سبعين في المائة من المشاركين في استفتاء محلي غير ملزم أجري في 2019 ضد نقلها إلى هينوكو.

من جهة أخرى، أظهر استطلاع نشرته القناة التلفزيونية العامة هذا الشهر، أن ثمانين في المائة من اليابانيين ينظرون بعين الريبة إلى الوجود الأميركي في أوكيناوا.

ورغم الاستياء الشعبي، يتواصل بناء القاعدة الجديدة. وأكدت الحكومة أنها «الحل الوحيد الممكن» لحل مسألة فوتينما مع الحفاظ على الوجود الرادع للولايات المتحدة ضمن تحالفها الاستراتيجي مع اليابان.

لا شك أن المخاوف بشأن طموحات الصين الإقليمية المتنامية في المنطقة ستكون على جدول أعمال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى اليابان المقررة في وقت لاحق من هذا الشهر. وقال بايدن في رسالة، أمس، إن تسليم أوكيناوا «مثل نهاية فصل» في العلاقات الأميركية – اليابانية و«بداية فصل آخر». وأضاف: «تحالفنا حالياً أقوى مما كان عليه في أي وقت مضى».

ويجعل النشاط العسكري الصيني الواسع، الوجود العسكري الأميركي في أوكيناوا استراتيجياً بدرجة أكبر، مما يثير مخاوف لدى السكان من نزاع محتمل.

وتُعد أوكيناوا التي يمثل الوجود العسكري الأميركي 5 في المائة فقط من إيراداتها السنوية، أفقر منطقة في اليابان، مع معدل فقر للأطفال يقارب 30 في المائة، أي أكثر من ضعف المعدل الوطني. ويؤكد نواب أن نقل بعض القواعد العسكرية من أوكيناوا سيوفر مساحة لأنشطة يمكن أن تعزز الإيرادات من خلال جذب مزيد من السياح، على سبيل المثال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube