https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

أعلنت الصين، أنها حكمت على مواطن بريطاني بالسجن خمس سنوات لإدانته بتهمة التجسس، في تأكيد رسمي لقضية تعود إلى سنوات ماضية، ولكن لم يُكشف عنها قبل هذا الأسبوع، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية قضية رجل الأعمال البريطاني، إيان ستونز، أمس (الخميس)، ونقلت عن عائلته ومصادر أخرى، أنه «اختفى» عام 2018 بعدما عمل عقوداً في الصين.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، وانغ وينبين، اليوم خلال مؤتمر صحافي رداً على سؤال بشأن تقرير «وول ستريت جورنال»، إن محكمة ابتدائية في بكين حكمت على المواطن البريطاني في 2022 «بالسجن خمس سنوات لإدانته بتهمة الحصول على معلومات بصورة غير قانونية ونقلها لحساب أطراف في الخارج». وأضاف، أن محكمة استئناف صادقت على الحكم في سبتمبر (أيلول).

وأفاد وانغ، بأنّ «المحكمة نظرت في القضية بموجب القانون حصراً». وأكد، أن بكين «تضمن تماماً كل الحقوق المشروعة» للموقوف وسمحت لمسؤولين بريطانيين بزيارته وبحضور محاكمته.

وشدد على أن «الصين دولة يحكمها القانون». وأضاف أن «الهيئات القضائية تسهر على معالجة القضايا بموجب القانون وحماية الحقوق والمصالح المشروعة للطرفين الصيني والأجنبي».

وتتبادل لندن وبكين اتهامات بالتجسس منذ أشهر

.

وأعلنت الحكومة البريطانية، أن الجواسيس الصينيين يستهدفون الموظفين في شكل متزايد، ونفى باحث في البرلمان البريطاني مؤخراً التجسس لصالح بكين.

 

 

إدانات وتفتيش

 

وأبلغت الصين عن الاشتباه بحصول حالات تجسس عدة أخرى في الأشهر الأخيرة.

 

وأفادت وكالة الاستخبارات الصينية مطلع يناير (كانون الثاني)، بأن مدير شركة استشارات أجنبية اتُهم بالتجسس لحساب جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني «إم آي 6- (MI6)»

 

وفي مايو (أيار)، حكمت السلطات على المواطن الأميركي جون شينغ وان ليون (78 عاماً) بالسجن مدى الحياة بتهمة التجسس، من دون أن تقدم تفاصيل بشأن قضيته.

 

وفي أكتوبر (تشرين الأول)، نشرت وزارة أمن الدولة الصينية تقريراً بشأن جاسوس مفترض آخر كنيته «هو»، متهم بتسريب الكثير من الأسرار والوثائق السرية إلى الولايات المتحدة.

 

ونفذت الصين العام الماضي أيضاً مداهمات في عدد من كبرى مؤسسات البحث والاستشارات.

 

في مايو الماضي، قالت الصين إنها داهمت مكاتب مؤسسة الاستشارات الأميركية كايبفيجن (Capvision) بغرض ضمان «مصالحها على صعيد الأمن القومي والنمو».

كذلك، استجوبت موظفين في أحد فروع شركة الاستشارات الأميركية«باين» (Bain and Company) في أبريل (نيسان) في شنغهاي.

وأوقفت السلطات موظفين وأغلقت مكتباً لمؤسسة «مينتز» الأميركية للمحاسبة (Mintz Group) في مارس (آذار).

وحذّرت الحكومة الأميركية وغرف التجارة الأميركية من أن المداهمات تضرّ بثقة المستثمر وبعمل الشركات الأجنبية في الصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − خمسة =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube