https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

اعداد الباحثة  د. إسلام عيادي

مقدمة:

سيحتفل الحزب الشيوعي الصيني في الأول من يوليو عام 2021 بمرور 100 عاماً على تأسيسه في شنغهاي، هذا الحزب الذي يحكم الصين منذ عام 1949، ويضم الآن أكثر من 90 مليون عضواً، مما يجعله واحداً من أكبر الأحزاب في العالم. فقد احتكر الحزب الشيوعي الصيني السلطة منذ أن هزم الحزب الذي يقوده “ماو تسي تونغ” خصومه القوميين وأسس جمهورية الشعب في عام 1949، ومنذ وصول الرئيس الصيني الحالي “سي حين بينغ” إلى السلطة في عام 2012، قد عزز الرئيس الصيني سيطرته على الحزب فقد أنهت الهيئة التشريعية في الصين حدود الفترة الرئاسية، وخلقت مساراً أمام “شي” للحكم إلى أجل غير مسمى.

ويعرف الحزب الشيوعي الصيني (CCP) بأنه الحزب السياسي المؤسس والحاكم للصين الحديثة، والمعروف رسمياً باسم جمهورية الصين الشعبية، حافظ هذا الحزب على الاحتكار السياسي منذ تأسيسه قبل قرن من الزمان، حيث أشرف على النمو الاقتصادي السريع للبلاد وصعوده كقوة عالمية، مع احتفال الحزب بالذكرى المئوية لتأسيسه في هذا العام 2021، ما زال الحزب يواجه تحديات في الخارج والداخل، بما في ذلك عدم المساواة الاقتصادية، وجائحة COVID-19، وأزمة المناخ، والنمو الاقتصادي البطيء، والتوترات مع الولايات المتحدة.

خلفية تاريخية

تأسس الحزب الشيوعي الصيني كحزب سياسي وحركة ثورية في عام 1921 من قبل ثوار مثل “لي داتشو” و”تشين دوكسيو”، كان هذان الرجلان وآخرون قد خرجوا من حركة الرابع من مايو 1919 وتحولوا إلى الماركسية بعد انتصار البلاشفة في الثورة الروسية عام 1917، بدأ أعضاء الحزب الشيوعي الصيني مثل “ماو تسي تونغ”، و”ليو شاوقي”، و”لي ليسان” في تنظيم النقابات العمالية في المدن، وقد انضم الحزب الشيوعي الصيني إلى الحزب القومي في عام 1924، وأثبت التحالف نجاحاً هائلاً في البداية، ومع ذلك، في عام 1927، بعد أن انقلب القوميون تحت قيادة “شيانج كاي شيك” بعنف ضد الشيوعيين وطردهم من شنغهاي، تم دفع الحزب الشيوعي الصيني إلى العمل تحت الأرض.

وبعد ذلك، تخلى العديد من كوادر الحزب الشيوعي الصيني، مثل “ماو” عن أنشطتهم الثورية بين البروليتاريا الحضرية في الصين وذهبوا إلى الريف، حيث نجحوا في كسب دعم الفلاحين إلى درجة أن جمهورية الصين السوفيتية، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 10 ملايين نسمة في عام 1931، في جنوب الصين، سرعان ما تم تدمير هذا الكيان من خلال الحملات العسكرية للقوميين، وهرب “ماو” وبقايا قواته في المسيرة الطويلة (1934-1935) إلى يانان في شمال الصين، خلال المسيرة، حقق “ماو” منصباً قيادياً في الحزب الشيوعي الصيني الذي شغله حتى وفاته في عام 1976، ومن القادة المهمين الآخرين الذين دعموه في تلك الفترة “تشو إن لاي” و”تشو دي”.

في عام 1936 في حادثة شيان (سيان)، أُجبر “شيانج كاي شيك” على إلغاء حملاته العسكرية ضد الحزب الشيوعي الصيني وبدلاً من ذلك الدخول في جبهة موحدة معها ضد العدوان العسكري الياباني المتزايد في الصين. في حين أن القوات القومية التابعة “لشيانج كاي تشيك” كانت في الأساس وراء الحرب في تشونغتشينغ، وسع الحزب الشيوعي الصيني قوته بشكل كبير من خلال محاربة الغزاة اليابانيين بحلول نهاية الحرب 1945، سيطر الحزب على مناطق قاعدية تضم حوالي 100 مليون شخص وكان لديه جيش متمرس وبرنامج سياسي عملي للتحالف بين الفلاحين والعمال والطبقة الوسطى وصغار الرأسماليين.

استؤنفت الحرب الأهلية في عام 1946، وزاد برنامج الإصلاح الزراعي للحزب الشيوعي الصيني من دعم الفلاحين. في غضون ذلك، كلفهم عدم كفاءة القوميين وإحباطهم المعنوي القليل من الدعم الذي كانوا يحظون به، وفي عام 1949، بعد هزيمة القوميين بشكل حاسم وتراجعهم إلى تايوان، أسس الحزب الشيوعي الصيني وحلفاؤه جمهورية الصين الشعبية.

في السنوات العديدة التالية، تم تناول حياة الحزب الشيوعي الصيني مع خلافات خطيرة حول مسار التنمية في البلاد، في البداية، تبنى الحزب الشيوعي الصيني النموذج السوفيتي للتنمية وتحالف بشكل وثيق مع الاتحاد السوفيتي، ولكن سرعان ما وجد الحزب الشيوعي الصيني والحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي نفسيهما على خلاف متزايد بشأن السياسة الخارجية والأيديولوجية، ومع انتهاء الخمسينيات من القرن الماضي، قطع الحزب الشيوعي الصيني والحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي علاقاتهما الوثيقة مع بعضهما البعض. أما على الصعيد الداخلي، حاول الحزب الشيوعي الصيني تسريع التنمية الصناعية في الصين ببرامج جريئة ولكنها ضارة في بعض الأحيان.

وفي عام 1966، أطلق “ماو” الذي ظل في خلاف خطير مع العديد من قادة الحزب الشيوعي الصيني الآخرين على مسار التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية للصين، والثورة الثقافية، وتبع ذلك فترة من النضالات المضطربة بين الجناح الراديكالي للحزب الشيوعي الصيني تحت قيادة “ماو” والجناح الأكثر براغماتية بقيادة “ليو شاوقي” و”دنغ شياو بينغ”، فقد سقط “ليو” و”دنغ” والعديد من القادة البراغماتيين الآخرين من السلطة خلال الثورة الثقافية، فقد عقدت هدنة مضطربة بين الراديكاليين والبراغماتيين من عام 1971 -1976، وعندما توفي “تشو إن لاي” و”ماو” نفسه، على الفور تقريباً، تم القبض على المجموعة المتطرفة المعروفة باسم عصابة الأربعة، بما في ذلك أرملة “ماو”.

وبعد ذلك بفترة وجيزة، ظهر “دينج شياو بينغ” الذي تم تطهيره كثيراً وأعيد تأهيله وتولى السلطة العليا، وبذلك تم إنهاء الثورة الثقافية رسمياً، وتم اعتماد برنامج “التحديثات الأربعة “للصناعة والزراعة والعلوم التكنولوجيا والدفاع”، كما تم تخفيف القيود المفروضة على الفن والتعليم، وتم التخلص من الأيديولوجية الثورية بعد وفاة “ماو”،  فقد كان “هوا جوفينج” رئيساً للحزب حتى عام 1981، عندما تولى “هو ياوبانج”  أحد رعايا “دينغ” المنصب تم استبدال “هو جينتاو” كسكرتير عام للحزب (ألغي منصب الرئيس في عام 1982) بآخر من رعاة “دينغ” “تشاو زيانج”، وفي عام 1987 خلف “تشاو جيانغ زيمين” في عام 1989 وانتخب “هو جينتاو” أميناً عاماً  في عام 2002،  ثم تبعه “شي جين بينغ” كأميناً عاماً، وانتخب لهذا المنصب في عام 2012 لغاية الآن.

هيكلية الحزب الشيوعي الصيني

يعد الحزب الشيوعي الصيني الذي يضم أكثر من 90 مليون عضواً، أحد أكبر الأحزاب السياسية في العالم،  إنه حزب احتكاري موحد يهيمن على الحياة السياسية في الصين،  إنه هيئة صنع السياسة الرئيسية في الصين، كان قادة وأعضاء الحزب الأوائل مكوناً من الأساتذة والطلاب الذين اعتقدوا أن الصين بحاجة إلى ثورة اجتماعية وبدأوا في رؤية روسيا السوفيتية كنموذجاً، كان الطلاب الصينيون في اليابان وفرنسا قد درسوا سابقاً العقائد الاشتراكية وأفكار كارل ماركس، لكن الثورة الروسية عام 1917 أثارت اهتماماً جديداً بمواكبة الحماس السائد في تلك الفترة للأيديولوجيات الراديكالية،  كان “لي دازهاو” أمين مكتبة جامعة بكين  و”تشين دوكسيو” من مؤسسي الحزب الشيوعي الصيني.

تأسس الحزب الشيوعي الصيني في عام 1921 على مبادئ الماركسية اللينينية، فقد اندلعت التوترات بين الحزب الشيوعي وحزب الكومينتانغ القومي، منافسه الأساسي في حرب أهلية انتصر فيها الشيوعيون في عام 1949، وعلى الرغم من إصلاحات السوق في أواخر السبعينيات، لا تزال الدولة الصينية الحديثة نظام لينيني، مثل نظام كوبا وكوريا الشمالية.

يعتمد الحزب على ثلاث ركائز: السيطرة على الأفراد، والدعاية، وجيش التحرير الشعبي بصفته الجناح العسكري للحزب الشيوعي الصيني، فإن الأهداف الرئيسية لجيش التحرير الشعبي تشمل حماية حكم الحزب والدفاع عن مصالح الحزب، وتشرف اللجنة العسكرية المركزية للحزب الشيوعي الصيني، التي يرأسها حالياً الرئيس الصيني “شي” على كل من جيش التحرير الشعبي والشرطة المسلحة الشعبية، والتي تركز بشكل أساسي على الأمن الداخلي. ووفقاً لتقرير وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2020 حول الجيش الصيني، يرى الحزب الشيوعي الصيني أن جيش التحرير الشعبي الصينى “أداة عملية لفن الحكم مع دور نشط في تعزيز السياسة الخارجية لجمهورية الصين الشعبية، لا سيما فيما يتعلق بالمصالح العالمية المتزايدة لجمهورية الصين الشعبية ومصالحها يهدف إلى مراجعة جوانب النظام الدولي”. على سبيل المثال، يشرف جيش التحرير الشعبي على نشر السفن الحربية والطائرات بالقرب من المناطق المتنازع عليها في شرق وجنوب بحر الصين، وكذلك بالقرب من تايوان.

أكثر من 70 % من أعضاء الحزب الشيوعي الصيني البالغ عددهم 90 مليوناً هم من الرجال، وفي عام 2019، كان أكثر من 42 % من الأعضاء الجدد هن من النساء، بينما يشكل المزارعون والرعاة والصيادون ما يقرب من 30 % من أعضائها.

يعقد الحزب كل خمس سنوات مؤتمره الوطني لوضع السياسات الرئيسية واختيار كبار القادة، (لا ينبغي الخلط بين هذا وبين المؤتمر الشعبي الوطني، وهو الهيئة التشريعية في الصين) خلال هذا الوقت، يختار الأعضاء اللجنة المركزية، التي تضم حوالي 370 عضواً ومناوباً بما في ذلك الوزراء، وكبار المسؤولين التنظيميين، وقادة المقاطعات، وضباط الجيش، تعمل اللجنة المركزية كنوع من مجلس إدارة الحزب الشيوعي الصيني، وتتمثل مهمتها في اختيار المكتب السياسي، الذي يضم خمسة وعشرين عضواً.

في المقابل، ينتخب المكتب السياسي من خلال مفاوضات الغرف الخلفية اللجنة الدائمة للمكتب السياسي، والتي تعمل كمركز لقوة وقيادة الحزب الشيوعي الصيني، تضم اللجنة الدائمة حالياً سبعة أعضاء، لكن تراوحت العضوية من خمسة إلى تسعة أعضاء، الرئيس الصيني ” شي”، الذي تولى منصبه من “هو جينتاو” في عام 2012، يجلس على قمة النظام كسكرتيراً عاماً، وهو أيضاً رئيساً وقائداً الجيش، وله تأثيراً هائلاً في وضع سياسة الحكومة، بينما رئيس الوزراء، “لي كه تشيانغ”، يرأس مجلس الدولة المعادل لرئيس الوزراء.

تعد اللجنة الدائمة للمكتب السياسي المكونة من ستة إلى تسعة من أعضائها الأكثر موثوقية وأعلى مستوى قيادي في الحزب الشيوعي الصيني وفي الدولة ككل، وتتدفق القرارات في الحزب من أعلى الهرم إلى أسفل الهرم.

الحزب في عهد الرئيس “شي جين بينغ”

منذ أن تولى الرئيس “شي جين بينغ” السلطة في عام 2012، عزز سيطرته على الحزب الغامض، حيث وصفه العديد من الخبراء بأنه الزعيم الصيني الأكثر نفوذاً منذ “ماو تسي تونغ”، وفي عام 2017، أعاد الحزب الشيوعي الصيني التأكيد على هيمنة “شي” ورفع المسؤولين الجدد لدعمه في وضع جدول الأعمال لثاني أكبر اقتصاد في العالم من خلال مناصرته لرؤية تجديد شباب الصين، كما اتبع “شي” إستراتيجية سياسة خارجية أكثر حزماً، مما أدى إلى زيادة التوترات بين الصين والولايات المتحدة وحلفائها.

كما اطلق “شي” حملة واسعة لمكافحة الفساد والتي بدأت في عام 2012، في حين أن حملات القمع ضد الفساد ليست نادرة بعد انتقال السلطة، فإن نطاق حملة “شي” كانت غير مسبوقة، واستهدف حوالي مليوني مسؤول، بما في ذلك كبار المسؤولين، وكبار الشخصيات العسكرية، وكوادر الحزب من المستوى الأدنى، يقول الخبراء إن الحركة المناهضة للفساد، على الرغم من أنها تحظى بشعبية كبيرة بين الشعب الصيني، يمكن أن تنفر بعض النخب وتشل الحكم في المستويات الأدنى خوفاً من الوقوع تحت شكوك هيئة مراقبة الفساد في الحزب.

ومع ذلك، يقول الخبراء إن الحزب الشيوعي الصيني عاد إلى حكم الرجل القوي بوجود “شي جين بينغ”، إذا كان المؤتمر الثامن عشر للحزب في عام 2012 يمثل انتقالاً سلمياً لقيادة الصين من “هو جينتاو” إلى “شي”، فإن المؤتمر التاسع عشر في عام 2017 عزز صعود “شي” كزعيماً حاسماً في مارس 2018، فقد عدل الكونجرس دستور الصين للتراجع عن حدود فترة ولاية رئيس الصين، مما يمهد الطريق أمام “شي” للبقاء رسمياً في السلطة بعد عام 2022.

إنجازات الحزب الشيوعي الصيني 1921-2021

أولاً، تركت الصين بصمات لا تمحى في العالم من خلال التقدم التكنولوجي في مجالات مثل القوة العسكرية والذكاء الاصطناعي والبحوث الطبية والتجارة الإلكترونية وتطوير البنية التحتية.

ثانياً، لا عجب أن معجزة التنمية الصينية تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني قد وفرت نقطة تعلم للمجتمعات الأخرى، كما يتضح من التبادلات العديدة مع الأحزاب السياسية من البلدان الأخرى، ولا سيما في الجنوب العالمي النامي.

ثالثاً، على الرغم من عدد سكان الصين الهائل والمتعدد الأعراق، فقد تمكن الحزب الشيوعي الصيني من الحفاظ على وحدة الشعب وانسجامه، ونجح في كسب ثقة شعبه بالأفعال لا بالأقوال والشعارات.

رابعاً، صاغ الحزب الشيوعي الصيني شكلاً تشاركياً للحكم تنبثق فيه السياسات التي تركز على الناس من مفاهيم التنمية المصممة والموجهة بعناية من المناطق الاقتصادية الخاصة والعروض التوضيحية الزراعية إلى الذكاء الاصطناعي ونشر 5G، كان التجريب عملية رئيسية في صنع السياسات والابتكار في الصين.

خامساً، وبينما حقق الحزب الشيوعي الصيني مثل هذا النجاح الذي يحسد عليه في إدارة شؤون الصين، فإن العقود القادمة ستقدم فرصاً وتحديات جديدة لقوة الحزب وحيويته مع ازدياد قوة الصين، سيكون هناك ضغط إضافي لتوفير نوعية حياة أفضل لمواطنيها، وهذا يعني الحفاظ على مسار التحول الاجتماعي والاقتصادي، ليس فقط الخروج تماماً من منحنى الفقر، ولكن أيضاً ضمان الحد من عدم المساواة بحيث يكون هناك نمو أكثر شمولاً.

سادساً، على الصعيد الخارجي، تم تلقي صعود الصين بشكل مختلف في أجزاء مختلفة من العالم، حيث تنظر بعض الدول إلى الصين باعتبارها منافساً إستراتيجياً كالولايات المتحدة الأمريكية، أي منافساً يسعى لأكل فطيرة قوتها في مجال العلاقات الدولية، من ناحية أخرى، هناك دول معظمها في الجنوب النامي، ترى صعود الصين كفرصة ومصدر إلهام للتحول الاجتماعي والاقتصادي الخاص بها.

سابعاً، بسبب سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، والتبادلية والمساواة، تمكنت الصين من الابتعاد عن العديد من النزاعات الدولية، وجعلها بعيدة عن القوى العظمى الأخرى، وبالمثل، من خلال إعطاء الأولوية لأفكار التنمية السلمية والتعددية والازدهار المشترك للبشرية، حاز الحزب الشيوعي الصيني على إعجاب كثير من الأوساط.

ثامناً، من خلال مبادرة الحزام والطريق التي تعتبر أكبر مشروع اقتصادي في العالم، تشارك الصين عائدات تنميتها مع بقية العالم على الركائز الخمس لتوصيلية البنية التحتية، وتنسيق السياسات، والشمول المالي، والتجارة، والتبادلات بين الناس، حيث تعد مبادرة الحزام والطريق واحدة من الطرق العديدة التي تدفع الصين من خلالها المجتمع الدولي لإعادة تصور التعاون الدولي، حيث يكون للسلام والتنمية الأسبقية على المواجهة.

تاسعاً، على الرغم من أن الصين كانت أيضاً ضحية للعدوان الخارجي والاستعمار، فقد أثبتت بكين، تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، أنه من الممكن أن يشق المرء طريقه نحو العظمة، لا يجب أن تتبع المجتمعات الأفريقية بالضرورة النموذج الصيني، لكن العملاق الاقتصادي الآسيوي يقدم ابتكارات في مجال الحكم يمكنها بسهولة إطلاق إمكانات القارة.

عاشراً، التغلب على الفقر المدقع عن طريق خطة وطنية بدأت عام 2012، انتشل حوالي 98 مليوناً من سكان الريف على مدى 8 سنوات ماضية، وبذلك تكون الصين هي الدولة الأولى التي تتخلص من الفقر، بينما تسعى الأمم المتحدة على التخلص من الفقر في العام 2030، أي أن الصين متقدمة فعلياً عشر سنوات على باقي دول العالم.

الحادي عشر، قدمت الصين نفسها كشريك تعاوني لدول العالم دون فرض أي شروط سياسية، وتستمر في تقديم مساعدات قدر استطاعتها للدول النامية.

الثاني عشر، ومن الملفت للنظر بأن الصين باتت من أوائل الدول المتقدمة في الفضاء، فقد اطلقت صاروخ لونغ مارش 2 إف ويحمل مركبة فضائية باسم شنتشو -12 وعلى متنها رواد الفضاء الثلاثة، على أن يقضوا ثلاثة أشهر في محطة تيانخة الفضائية الصينية القائمة على مسافة 380 كيلو متر فوق سطح البحر.

خاتمة:

لقد استطاع الحزب الشيوعي أن يحقق للصين في مائة عام ما لم تستطيع الصين أن تحققه خلال آلاف السنوات من تاريخها، لذلك سيحتفل الحزب الشيوعي الصيني بالذكرى المئوية لتأسيسه على خلفية تفشي جائحة عالمية تهدد الأرواح وسبل العيش، إلا أن الصين الدولة الرئيسية الوحيدة التي شهدت نمواً اقتصادياً إيجابياً في عام 2020، وهذا العام، من المقرر أن يتوسع الاقتصاد الصيني بنسبة 6 % على الأقل، ووفقاً للحكومة لن يؤدي النمو إلى تعزيز الانتعاش داخل الصين فحسب، بل سيعزز أيضاً تجديد الاقتصاد العالمي، فالحزب الشيوعي رفع منذ بدايته شعار خدمة الأمة الصينية، بل وحاز على ثقة الشعب الذي آمن به ليس من منطلق أيديولوجي فقط، بل من زاوية النجاح والقدرة على بناء الدولة، وترجمة الأقوال إلى أفعال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube