https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png

افتتح وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، سفارة دائمة لبلاده في تركمانستان، الواقعة في آسيا الوسطى، اليوم الخميس، ليؤسس بذلك الحضور الدبلوماسي الإسرائيلي الأقرب إلى إيران وسط مساعٍ لتعزيز العلاقات مع الدول المجاورة لإيران.

وعلى الرغم من إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وتركمانستان قبل 30 عاماً، فإنه لم تكن هناك سوى بعثة إسرائيلية مؤقتة في عشق آباد، ولم تكن لإسرائيل سفارة في البلاد ذات الأغلبية المسلمة.

وكتب كوهين، في تغريدة اليوم الخميس، «أتيت لأفتتح سفارة إسرائيلية على مسافة 17 كيلومتراً من الحدود مع إيران، ولعقد سلسلة من الاجتماعات مع الرئيس ومسؤولين آخرين».

وفي تصريحات باللغة الإنجليزية لصحافيين يرافقون كوهين خلال الزيارة، قال وزير الخارجية في تركمانستان راشد ميريدوف إن افتتاح السفارة «مثال ساطع للغاية على صداقتنا».

ووصف كوهين زيارته بأنها «تاريخية»، والتقى رئيس تركمانستان سردار بردي محمدوف. وقال إن علاقات إسرائيل مع «القوة العظمى في مجال الطاقة بآسيا الوسطى» ذات أهمية استراتيجية.

وقال كوهين، في لقطات فيديو نشرتها وزارة الخارجية الإسرائيلية، «نعتزم التوسع في العلاقات الاقتصادية لتشمل الزراعة والمياه والتكنولوجيا والدفاع عن الحدود… لا شك أن الدولتين ستستفيدان من توثيق التعاون».

وتتبع الدولة الآسيوية الصحراوية الغنية بالغاز، سياسة الحياد الرسمي، ولا تنتمي إلى أي تكتلات سياسية أو عسكرية. والصين هي الشريك الاقتصادي الرئيسي لتركمانستان، إذ تشتري أغلب صادرات تركمانستان من الغاز.

وحجم تجارة تركمانستان مع إيران صغير نسبياً، وثمة نزاعات بين البلدين حول مخزونات هيدروكربونية ضخمة محتملة في بحر قزوين.

وعلى الرغم من توقيع الدول الخمس المطلة على بحر قزوين اتفاقاً في 2018 لتسوية هذه النزاعات، فإن طهران لم تصادق بعد على الوثيقة التي تمنع أيضاً عشق آباد من تنفيذ خطط لبناء خط أنابيب عبر بحر قزوين لشحن الغاز إلى أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 3 =

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube