https://chinaasia-rc.org/wp-content/uploads/2020/07/CAC.png
يوماً بعد آخر يرى العالم سقوط ورقة التوت الأخيرة المتجددة برعاية أمريكا والتي تكشف عورة إسرائيل وكيانها الإرهابي الصهيوني المحتل للعالم أجمع.هذا الكيان الذي يمارس أبشع أنواع الغطرسة والعدوان وشن الحروب بمبررات واهية تشد أزرها الولايات المتحدة الأمريكية وتدفعها بطرق مباشرة وغير مباشرة للتمادي في غيها وعدوانها وانتهاكها للقانون الدولي على مسمع ومرأى دول العالم التي تدعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان فبعد اعتدائها الصارخ على قافلة الحرية في المياه الدولية وتشكيل لجنة تحقيق إسرائيلية ممن اعتدوا ومارسوا الإرهاب على القافلة والمتضامنين الذين كانوا على متنها ورفض أي لجنة تحقيق خارجية ها هي إسرائيل تتعرى مرة أخرى وبأدلة دامغة قدمها حزب الله الذي يصفه الإرهابيون بأنه حزب إرهابي لأنه يدافع عن وطنه وحق الشعب اللبناني والعربي ضد هذا الكيان فقد بين أمين عام الحزب حسن نصر الله في مؤتمر صحفي عبر وسائل الإعلام أنه على استعداد لتقديم الأدلة الكافية والموثقة التي تدين إسرائيل على العمل الإرهابي الذي تمثل في اغتيال رئيس وزراء لبنان عام 2005 رفيق الحريري و لكن بالطبع ليس لإسرائيل ولا لمن يؤيدها ويخشى غضبها وانزعاجها بل للحكومة اللبنانية أو لجهة موثوقة تتمتع بالنزاهة والشفافية وربما تظهر أمور أو أشياء جديدة من خلال توالي القبض على عملاء جدد يضافون إلى الذين قبض عليهم في لبنان في الأشهر السابقة
مختار سلهب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via
Copy link
Powered by Social Snap
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Youtube