جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
منتدى الأعمال الصيني-الأفريقي

تستضيف الصين اليوم أكثر من ألف ممثل أفريقي عن أكثر من 600 شركة ومجموعة أعمال ومؤسسة بحثية للمشاكة في فعاليات المؤتمر المقبل لمديري الأعمال الصينيين والأفريقيين.

وسيستمر المؤتمر، السادس منذ 2003 والمعروف رسميا باسم الحوار رفيع المستوى بين القادة وممثلي الأعمال الصينيين والأفارقة، خلال يومي الاثنين والثلاثاء في إطار سلسلة من المؤتمرات في إطار قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصيني-الأفريقي. وقد ارسلت كل الدول الأفريقية الـ53 التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين ممثلين عنها للمشاركة في المؤتمر،. كما تشارك 67 شركة على قائمة فورتشين 500، بالإضافة إلى شركات صغيرة ومتوسطة تغطي القطاعات التقليدية كالطاقة والمالية والزراعة والتصنيع والبنية الأساسية، وصناعات ناشئة، منها الانترنت والتجارة الالكترونية. وسيناقش المؤتمر التعاون الصيني-الأفريقي في مجال التصنيع والتجارة والبنية الأساسية. كما سيركز المؤتمر على إجراءات تيسير الصادرات الأفريقية ومساعدة الشركات الأفريقية في الاندماج في سلسلة القيمة العالمية بالإضافة إلى توسيع التجارة الصينية-الأفريقية. من جانب آخر،قال نائب وزير التجارة الصيني تشيان كه مينغ إن الصين لا تزال أكبر شريك تجاري لقارة أفريقيا منذ تسع سنوات متتالية، حيث أسهمت برامج التعاون الكبرى في تعزيز التجارة الثنائية بين الجانبين. وأضاف تشيان خلال مؤتمر صحافي بمقر وزارة التجارة الصينية، إن التجارة بين الصين وأفريقيا تشهد تطورا نشطا منذ إطلاق عشر خطط تعاون كبرى قبل ثلاثة أعوام في قمة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، مشيرا إلى أنه في النصف الأول من 2018، ارتفعت التجارة الثنائية بنسبة 16 في المائة على أساس سنوي، لتصل إلى 98.8 مليار دولار. وتابع أن بعض خطط التعاون الاقتصادي والتجاري التي نفذت حتى الآن، حققت نتائج جيدة للغاية، لافتا إلى أنه خلال السنوات الثلاث الماضية، بلغ متوسط الاستثمار المباشر السنوي للصين في أفريقيا ما يقرب من 3 مليارات دولار، في الوقت الذي شوهد فيه تحقيق تقدم في التعاون الصناعي في قطاعات، مثل التصنيع والمالية والسياحة والطيران. ونوه تشيان إلى أن البنية التحتية في أفريقيا شهدت تحسنا بفضل خطط التعاون التي يتوقع أن تحقق للقارة طرقا سريعة بطول 30 ألف كيلومتر، وطاقة مواني تبلغ 85 مليون طن كل عام، وأكثر من 9 ملايين طن يوميا من قدرة تنظيف المياه، وقدرة توليد ما يقرب من 20 ألف ميغاوات من الطاقة، وكذلك توفير ما يقرب من 900 ألف وظيفة. ومن المقرر انعقاد قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصيني - الأفريقي في الفترة من 3 إلى 4 سبتمبر (أيلول) المقبل تحت عنوان «الصين وأفريقيا: نحو مجتمع أقوى ومصير مشترك من خلال التعاون المربح للجميع». وبلغت الاستثمارات الصينية المباشرة غير المالية في أفريقيا 3.1 مليار دولار من يناير (كانون الثاني) إلى ديسمبر (كانون الأول) عام 2017، كما بلغت قيمة العقود الجديدة للشركات الصينية خلال تلك الفترة 76.5 مليار دولار، ورأس المال يقدر بنحو 5.12 مليار دولار. وذكر تقرير وزعه المكتب الاقتصادي والتجاري لسفارة الصين بالقاهرة أمس، أن أهم المشروعات خلال الفترة الحالية كان إعلان شركة «لويانغ موليبدنوم» الصينية عزمها استثمار 2.65 مليار دولار للاستحواذ على 56 في المائة من مجموعة «فريبورت» للنحاس والكوبالت في الكونغو، بإنتاج سنوي 204 آلاف طن من النحاس، و16 ألف طن من الكوبالت، فضلا عن التوقيع على عقد بناء مشروع برج الرباط الذي يبلغ ارتفاعه 250 مترا والذي سيصبح أكبر مبنى حديث في المغرب. وأفاد التقرير بأنه تم الانتهاء من البنية التحتية على مساحة 1.2 كيلومتر مربع للمجمع الصناعي الإثيوبي لمعدات التصنيع في أداما، ومن المقرر البدء في بناء المجمع في القريب العاجل، مشيرا إلى أن الصين استثمرت 790 مليون دولار في بناء جسر يربط بين بلدية كاتيمبي إلى مقاطعة مابوتو بموزمبيق، والذي افتتح هذا العام ويعد أكبر جسر معلق في أفريقيا. وفيما يتعلق بالتجارة، أوضح التقرير أن عام 2017 شهد التوسع في التجارة وتقديم التسهيلات بين الصين والدول الأفريقية، حيث بلغ التبادل التجاري بين الجانبين 170 مليار دولار بزيادة سنوية تقدر بـ14 في المائة، واحتلت جنوب أفريقيا وأنغولا ونيجيريا المراتب الأولى كأكبر شركاء تجاريين للصين. وذكر التقرير أن الصين وموريشيوس أعلنتا العام الماضي عن بدء مفاوضات إقامة منطقة التجارة الحرة بين البلدين، وفور الانتهاء منها سوف تكون أول منطقة تجارة حرة بين الصين والدول الأفريقية، مما يفتح مجالات جديدة للتعاون بين الصين وأفريقيا.وعن التعاون المالي، أضاف التقرير أن بنك الصين الشعبي (المركزي الصيني) توصل عام 2017 إلى ترتيبات مقاصة لليوان الصيني مع بنوك مركزية أفريقية، حيث وضعت البنوك في كل من نيجيريا وجنوب أفريقيا وموريشيوس عملة اليوان الصيني ضمن احتياطاتها من العملات الأجنبية، فضلا عن إمكانية تبادل حر لعملة اليوان الصيني بالعملة المحلية في كينيا. كما تم الافتتاح الرسمي في فبراير (شباط) الماضي لـ«بنك الصين - الكونغو»، وهو مشروع مشترك بين الحكومة الكونغولية وبنك الزراعة الصيني، الذي سيقدم خدمات ومنتجات مثل تمويل التجارة الدولية والخدمات المصرفية للشركات والأفراد وسوق المال في الكونغو. وذكر التقرير أن بنك الصين فرع جوهانسبرغ أصدر أول سندات بعملة اليوان تحت اسم «قسائم قوس قزح» بقيمة 1.5 مليار يوان لفترة ثلاث سنوات، وقد استجاب المستثمرون الدوليون بنشاط لهذه السندات حيث بلغت معدل التغطية 2.13 مرة، ويعتبر التوسع في أفريقيا علامة بارزة لتدويل اليوان.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة