جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
كيم سونغ

تفيد الانباء ان هناك نية لتعيين خلف للزعيم الكوري الحالي كيم جونغ ايل .فيما يلي نقدم نبذة عن والده -مؤسس كوريا اليمقراطية كيم سونغ .

كيم ايل سونغ هو الذي قاد النضال من اجل تأسيس جمهورية كوريا الديمقراطية،وقد رفعته السلطات هناك الى مرتبة الزعيم الاوحد للشعب ،لابل انها اضفت عليه بعض صفات الالوهية من حيث التبجيل وتقديس افعاله.

ولد كيم ايل سونغ فى الخامس عشر من نيسان عام 1912، فى مانكيونغداى بمدينة بيونغ يانغ وكان الابن البكر لوالده كيم هيونغ جيك ووالدته كانغ بان سوك.
اطلق عليه والده اسم "سونغ جو" على امل ان يغدو عماد البلاد فى المستقبل.
اقتفى كيم ايل سونغ خطوات والديه فى نشاطاتهما الثورية وعاش متنقلا في مناطق متفرقة من كوريا والصين، وقضى فيها ايام طفولته.
تعلم كيم اللغة الصينية منذ صغر سنه ودرس فى مدرسة الصينيين الابتدائية، ببعد نظر والده، فصار بوسعه ان يتكلم اللغة الصينية بطلاقة. وكان لذلك أثره الإيجابي فى خوض النشاطات الثورية فى الصين فى فترات لاحقة.
قطع كيم ايل سونغ "طريق الف رى للتعلم" من باتاوكو بالصين الى
وحين سمع الخبر المفاجئ لاعتقال والده على ايدى الشرطة اليابانية مرة ثانية فى كانون الثانى عام 1925، غادر مانكيونغداى ، عاقدا العزم الاكيد على الا يعود قبل ان تنال كوريا استقلالها.
وبعد وفاة والده فى حزيران عام 1926، التحق بمدرسة هواسونغ فى هواتين (في الصين )،وهي المدرسة العسكرية والسياسية، التى انشأتها الجماعة القومية المناهضة لليابان، ومدة الدراسة فيها سنتان، وشكل فيها اتحاد اسقاط الإمبريالية فى يوم 17 تشرين الأول من العام نفسه وصار مسؤولا عنه.
بعد مرور نصف سنة من دراسته فيها، غادرها ونقل حلبة نشاطه الثورى الى جيلين في الصين ايضا، بغية قيامه بالعمل الثورى فى اوسع المناطق.
ايام دراسته فى مدرسة يووين الثانوية فى جيلين، حول اتحاد اسقاط الامبريالية الى اتحاد الشباب المناهض للإمبريالية، اوسع المنظمة الجماهيرية فى 27 آب عام 1927 وشكل اتحاد الشباب الشيوعى الكورى فى 28 آب. كما انه أنشأ مختلف المنظمات الجماهيرية وقاد النضالات المناهضة لليابان.
اوضح كيم ايل سونغ فى الاجتماع المنعقد فى كارون من 30 حزيران، الى 2 تموز عام 1930، طريق التقدم للثورة الكورية والمسائل الاستراتيجية والتكتيكية لتحقيق مهامها الأساسية من كل النواحى.
وشكل "جمعية تلاحم الرفاق" اول المنظمة الحزبية فى كارون فى اليوم الثالث من تموز وشكل الجيش الثوري الكوري، المنظمة السياسية وشبه العسكرية، فى السادس من تموز فى غويوشو بمحافظة ايتونغ، كعمل تمهيدي للنضال المسلح المناهض لليابان.
أسس كيم ايل سونغ جيش حرب العصابات الشعبي المناهض لليابان ، (فيما بعد، تم تحويله الى الجيش الثوري الشعبي الكورىفى 25 نيسان عام 1932)، وقاد النضال المسلح المناهض لليابان الى النصر، و بعد استعادة البلاد لحريتها فى 15 آب عام 1945 ،عاد الى كوريا الشمالية مظفرا فى ايلول عام 1945.
وفى العاشر من تشرين الأول عام 1945، شكل لجنة التنظيم المركزية للحزب الشيوعي فى شمالى كوريا وأعلن تأسيس الحزب .
نظم اللجنة الشعبية المؤقتة لشمالي كوريا فى الثامن من شباط عام 1946، وتم انتخابه رئيسا لها واصدر البرنامج السياسى ذا ال 20 بندا.و فى آب عام 1946، اسس حزب العمل لشمالي كوريا عن طريق دمج الحزب الشيوعي والحزب الديمقراطي الجديد.
قاد الرئيس كيم العمل لتنفيذ مهام الثورة الديمقراطية المناهضة للإمبريالية والإقطاع بنجاح فى مدة قصيرة من الزمن.
نظم اول انتخابات ديمقراطية وشكل مجلس الشعب لشمالي كوريا، وتم فيه انتخابه رئيسا للجنة الشعبية لشمالي كوريا، الهيئة المركزية الجديدة لسلطة الدولة، وطرح مهام مرحلة الانتقال الى الاشتراكية.
فى شباط عام 1948، اتخذ كيم قرارا بتحويل الجيش الثوري الشعبي الكوري إلى الجيش الشعبي الكوري، القوات المسلحة الثورية النظامية.
وفى التاسع من أيلول عام 1948، أسس جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، و الحكومة المركزية الموحدة للشعب الكوري وانتخب رئيسا لمجلس الوزراء لحكومة الجمهورية ورئيسا للدولة .
فى الثلاثين من حزيران عام 1949، دعا كيم ايل سونغ الى انعقاد الدورة الكاملة المشتركة للجنتين المركزيتين لحزب العمل فى شمالي كوريا وجنوبيها وتم فيها انتخابه رئيسا لحزب العمل الكوري.
قاد كيم ايل سونغ حرب التحرير الوطنية اعتبارا من 25 حزيران عام 1950 وحتى 27 تموز عام 1953، الى النصر المؤزر .
فى الخامس من آب عام 1953، عقد الدورة الكاملة السادسة للجنة المركزية للحزب، وطرح فيها الخط الرئيسى للبناء الاقتصادي بعد الحرب وقاد النضال من اجل وضعه موضع التنفيذ. كما انه دفع عجلة الثورة الاشتراكية لتحويل العلاقات الانتاجية فى المدن والأرياف على النهج الاشتراكى قدما الى الامام.
انتخب كيم ايل سونغ رئيسا للجنة المركزية للحزب فى المؤتمر الثالث لحزب العمل الكورى، المنعقد فى نيسان عام 1956، وفى مؤتمره الرابع، المنعقد فى ايلول عام 1961.
طرح الرئيس فكرة جديدة خاصة بمواصلة الثورة وحدد الثورات الثلاث، الفكرية والتقنية والثقافية، كمضمون أساسي لها.
انتخب كيم ايل سونغ أمينا عاما للجنة المركزية لحزب العمل الكوري في الدورة الكاملة الرابعة عشرة للجنة الحزب المركزية الرابعة ، المنعقدة فى تشرين الاول عام 1966.
انتخب كيم ايل سونغ رئيسا للجمهورية وفقا للدستور الاشتراكي لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، الذى تم اقراره جديدا فى الدورة الأولى لمجلس الشعب الأعلى الخامس، المنعقدة فى كانون الأول عام 1972.
كما اعيد انتخابه أمينا عاما للجنة الحزب المركزية فى المؤتمر الخامس للحزب المنعقد فى 1970، ومؤتمره السادس المنعقد فى تشرين الأول 1980.
حدد الرئيس تحويل المجتمع كله على هدى فكرة زوتشيه، كمهمة عامة للثورة الكورية.
طرح الرئيس المبادئ الثلاثة لتوحيد الوطن فى أيار عام 1972، ومشروع اقامة جمهورية كورية الاتحادية الديمقراطية فى تشرين الاول عام 1980، وبرنامج النقاط العشر للوحدة الوطنية الكبرى من اجل توحيد الكوريتين فى نيسان عام 1993.
فى حزيران عام 1994، قابل الرئيس كيم ايل سونغ الرئيس الأمريكي الاسبق كارتر الذى زار بيونغ يانغ، وهيأ ظروفا مواتية لبدء المحادثات الكورية الأمريكية بشأن المسألة النووية واللقاء بين رئيسى الشمال والجنوب.
توفى الرئيس كيم فى المكتب اثر مرض مفاجئ فى الساعة الثانية فجرا، فى الثامن من تموز عام 1994.
اتخذ الرئيس كيم ايل سونغ مقولة "اعتبار الشعب كالسماء" حكمة وعقيدة له على مدى حياته.
منح له لقب المارشال الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ولقب بطل الجمهورية ثلاث مرات، ولقب بطل العمل. وقابل 70000 ونيفا من الشخصيات، بما فيهم رؤساء الدول والحكومات وقادة الأحزاب فى عديد من البلدان، وزار 87 دولة. ونال اكثر من 180 وساما وميدالية من ارفع الدرجات، من 70 بلدا و منظمة دولية ونيف ولقب المواطن الفخري لاكثر من 30 مدينة أجنبية، ولقب البروفيسور والدكتوراه الفخرية من 20 ونيف من اشهر جامعات العالم، وتلقى 165920 قطعة من الهدايا القيمة من رؤساء الاحزاب و الدول و الحكومات و الشعوب فى 169 بلدا.
اقيمت تماثيله فى الصين ومنغوليا، ويسمى اكثر من 480 شارعا ومؤسسة ومنظمة فى 100 بلدا ونيف باسمه الكريم وتم تحديد ومنح "جائزة كيم ايل سونغ الدولية"، فى نطاق العالم.
تم طبع اكثر من 24.57 مليونا من مؤلفاته الكلاسيكية باكثر من 60 لغة قومية فى 110 بلدان و نيف.
بعد وفاته ، تولى ابنه الاكبر كيم جونغ ايل مقاليد السلطة في البلاد،واعلن الرئيس الجديد لكورية الديمقراطية السير على خطا والده فيى السياستين الداخلية والخارجية.واقيم ضريح مهيب للرئيس كيم ايل سونغ في وسط العاصمة بيونغ يانغ ،وبات الضريح محجا للمواطنين الكوريين وللوفود الاجنبية


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة