جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
نواز شريف

اطاحت  ما تسمى ب"أوراق بنما" برئيس وزراء الباكستان نواز شريف.فقد صدرقرار من المحمكة العليا الباكستانية يقضي بعد اهلية شريف للحكم ،بعد أن قالت لجنة تحقيق إن أسرته لم

تستطع الكشف عن مصادر ثروتها الهائلة التي وردت في وثائق سربها مكتب دولي للمحاماة وصارت تعرف فيما بعد باوراق بنما . فيما ذكرت وسائل إعلام محلية أنه سيتم فتح تحقيق جنائي في أمر رئيس الوزراء وأسرته. كما قررت المحكمة حظر شريف من العمل السياسي مدى الحياة، وهو ما يضع خاتمة لفترة ولايته الثالثة في السلطة على إثر التورط في قضايا فساد.وقالت بعض المصادر ، ان اقالة شريف جاءت لاسباب سياسية ، لان الجيش غاضب على رئيس الوزراء بسبب تقاربه مع الهند، والحد من انشطة بعض المنظمات المسلحة المعادية للهند . و نواز شريف ،هو سياسي ورجل أعمال باكستاني. ورئيس حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية ولد في 25 ديسمبر، 1949 في لاهور) واصبح رئيسا لوزراء باكستان ثلاث مرات غير متتالية، أول فترة كانت من 1 نوفمبر 1990 إلى 18 يوليو 1993، والثانية من 17 فبراير 1997 إلى 12 أكتوبر 1999 عندما أطيح به في انقلاب عسكري أبيض قاده برويز مشرف، ثم نفي خارج بلاده بعد ان حكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة الخطف والإرهاب لأنه رفض السماح لطائرة تقل مشرف بالهبوط في باكستان، كما أدين بتهم تتعلق بالفساد، وحرم من كافة الأنشطة السياسية. عاد إلى باكستان منهياً منفاه في السعودية في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2007، بعد أن أصدرت المحكمة الدستورية العليا بإسلام آباد قرارا يسمح بعودته وأسرته للبلاد. عاد لمنصب رئاسة الوزراء عقب انتخابه من قبل البرلمان الباكستاني في 4 يونيو 2013 بعد نيله 244 صوتًا في البرلمان. وبذلك تولى رئاسة الوزراء للمرة الثالثة والأخيرة من 7 يونيو 2013م إلى 28 يوليو 2017 ، عندما استقال من منصبه اثر أدانة المحكمة العليا إياه بتهم فساد متعلقة بتسريبات أوراق بنما والتهرب الضريبي والحكم بعدم أهليته للبقاء في منصبه . ولم يكمل أي رئيس لحكومة باكستان ولايته منذ استقلال البلاد عن الحكم الاستعماري البريطاني عام 1947.


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة