جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
تحية لهذا الرجل


كتب محمد خير الوادي :

لايفتأ مهاتير محمد يدهشنا بحيويته المتدفقة  ، وقدرته على العطاء ،رغم اعوامه الاربعة والتسعين . فهو لم يكتف  بانتشال بلاده من مستنقع التخلف والارتقاء بها من العالم الثالث الى الاول ، بل  هو الان يضع يده على الجروح النازفة في جسد المسلميين ، بغية معالجتها وتطهيرها من العفن والقروح التي اصابتها

. ولهذا الهدف ، دعا مهاتير قادة الدول الاسلامية الى مؤتمرفي العاصمة الماليزية ، يناقش بصراحة ،العقبات التي تحول دون تقدم البلاد الاسلامية ، ويبحث عن أجوبة مقنعة على الاسئلة الجوهرية التالية : لماذا ينهش المسلمون لحوم بعضهم و يسالمون اعداءهم الالداء ؟ و لماذا اصبحت الدول الاسلامية متخلفة عن الجميع وبلا حول ولا قوة ؟ ولماذ بات المسلمون يتسولون المساعدة والعطف من الاخرين- رغم انهم كانوا خير امة اخرجت للناس ؟ ولماذا عجزت الدول الاسلامية عن مواكبة التطور العالمي ؟ ولماذا يتم الصاق تهمة الارهاب بالاسلام وحده دون بقية الاديان ؟ اراد صانع نهضة ماليزيا ان يجمع الدول الاسلامية من اجل العثور على اجوبة لهذه الاسئلة ، والسعي الى وضع خطة شاملة للاصلاح والنهوض . اراد ان يشعل شمعة من النور في سماء مظلمة كالحة ، تجتاحها سحب سوداء سامة .ارادا ن يتفق المسلمون على تحويل طاقاتهم الهائلة ، باتجاه الوحدة ونبذ الخلافات والتركيز على البناء والتقدم . لكن يبدو ان السلاسل التي تقيد ارادات الدول الاسلامية ،وتحتجز قدرتها على الحركة ، لا تزال متينة ، ومحروسة جيدا، ومفاتيح اقفالها موجودة في اياد معادية للعرب والمسلمين . ورغم ادراك مهاتير ان تركة التخلف ثقيلة و محروسة جيدا ولها مخالب جارحة ، فهو لم يستسلم ولم ييأس ، وانما القى صخرة كبيرة في مستنقع الجمود الفكري والارتهان  للخارج ، صخرة ستحرك الركود القاتل ، وتجرف بدوائرها وامواجها التي تتسع – كل العفونة والجمود والاستكانة والجهالة التي تهيمن اليوم على العالم الاسلامي ، وتقتل فبه بوادر النهوض والتقدم والازدهاركلها . .لقد قال مهاتير كلمته ، لكنه لم يمض ، فهو – كما اعلن سيذل كل جهد مستطاع من اجل الاستمرار في حث المسلمين على الخروج من الوضع البائس الذي غرقوا فيه واستعادة كرامتهم وبناء مكان لائق لهم بين الامم . اطال الله في عمر مهاتير، وأمده بالقوة حتى يتمكن من تحقيق رسالته السامية هذه . 21/12/2019


الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة