جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
درس من التاريخ

كتب محمد خير الوادي :
يعلمنا التاريخ القديم ، ان سر قوة  روما القديمة  ،قد كمن في وجود  قانون المواطنة لجميع سكان الاقاليم التي  ضمتها الامبراطورية الرومانية . وبفضل هذا القانون القائم على مساواة الاعراق  كلها  -  استقطبت روما – آنذاك –خبرات العالم ، وضمنت الولاء الطوعي  لشعوب واقوام مختلفة .ولذلك ابدعت الحضارة الرومانية في العلوم والري والبناء والفنون العسكرية .وانهارت هذه الامبراطورية عندما تخلت عن اسس قوتها تلك .
  والامر نفسه يتكرر اليوم  مع   امريكا ، التي تعتبر  نفسها بمثابة الامبراطورية الرومانية المعاصرة .

فقد تمكنت امريكا ، في وقت سابق، من التحول الى مغناطيس ضخم يجذب عقول العالم وامواله ، ويشد اليه الحالمين بحياة افضل .لكن هذا الوضع بدأ يتبدل مع وصول ترامب الى سدة الرئاسة .فهذا الشخص ينهال بمعوله العنصري على اساس التقدم الذي احرزته امريكا ، وهو حق المواطنة والمساواة ، بغض النظر عن المنشأ القومي او الديني ، او اللون والعرق . لقد بدأ ترامب مسيرته التدميرية هذه بصب حقده على الاسلام والمسلمين ، واتبع ذلك بتوجيه اقذع الشتائم للمهاجرين وحرص على اذلالهم وفرق اسرهم واحتجز اطفالهم في زنزات منفردة، وبنى الاسوار على الحدود مع المكسيك .ولم يكتف الرئيس الامريكي بذلك ، بل وجه اتهامات مذلة لافريقيا ودول امريكا اللاتينية. وهو الان يطالب اعضاء منتخبين في الكونغرس الامريكي بالعودة الى البلدان التي انحدروا منها .ولم يسلم المواطنين السود الامريكيون من سهام ترامب العنصرية المسمومة ، حيث يصب سيلا من التهكم والسخرية على رموز الزنوج في امريكا ، ويكيل المديح للعناصر البيضاء هناك .كما ان ترامب قد افصح عن المضمون العنصري لشعار" امريكا فوق الجميع "الذي طرحه ،عندما بيٌن صراحة انه يقصد بذلك امريكا البيضاء ويستثني سكانها الملونيين . لم تشهد امريكا ،منذ ستينات القرن الماضي، موجة من الغليان العنصري والتراشق الاعلامي البذيء، كالموجة التي يؤجج نارها ترامب الان .فهو قد تطاول على اساس الاستقرار الاجتماعي في امريكا المتمثل ، في مساواة الاعراق والاجناس والاديان كلها، وهو يقضي على الحلم الامريكي ، ويوجه سهامه المسمومة لكل ما هو غير ابيض . وهو يدمر اسس التقدم التي مكنت امريكا من الارتقاء والتطور وتكوين امبراطورية عالمية . انا على الصعيد الشخصي ، لست منزعجا من تصرفات ترامب هذه ، واتمنى ان يعاد انتخابه لفترة اخرى ، و ان يمد الله في عمره ويمنحه مزيدا من القوة ، للاستمرار في تقويض امبراطورية الشر، التي اقضت مضاجع العالم واغرقته في بحور من الدماء والدموع . 30/7/2018


الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة