جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
صفقة الاس 400

كتب محمد خير الوادي :

اول مرة في تاريخ روسيا الحديث ، يبث التلفزيون المركزي الروسي  لقطات اخبارية مطولة عن تفريغ طائرات نقل عسكرية روسية عملاقة لاجزاء من نظام الدفاع الجوي اس 400   في تركيا . كما تحتفي   اجهزة الاعلام الروسية - وعلى نطاق واسع – بصفقة الاس 400 ،وتنظم  برامج  ومقابلات حوارية مطولة عن اهميتها  .

واللافت للانتباه ، ان الاعلام الروسي الرسمي لم يعر اهتماما كبيرا لعقد مماثل وقعته روسيا قبل فترة مع الصين .اما الصفقة الحالية مع تركيا فلها – بالنسبة لروسيا طعم آخر- .فهي تمثل اختراقا استراتيجيا في مجالات متعددة : اختراق للعداء التاريخي بين البلدين والذي شهد حروبا بينهما وخصومة على امتداد قرن كامل ، ومحاولة جريئة لتحدي امريكا واقتحام احد قلاع حلف الناتو القوية والتقليدية ، ونجاح في اقتحام روسيا لسوق السلاح العالمي . لكن السبب الاساسي لهذا الاحتفاء الروسي الكبير بوصول صواريخ أس 400 الى تركيا يعود الى اعتقاد جهات روسية وازنة ، ان الصفقة تمثل نصرا كبيرا للرئيس بوتين ولسياسته الخارجية .وفعليا فالامر كذلك. فهذه الصفقة تمت مع بلد مؤسس لحلف الناتوالذي يعتمد اساسا التسليح الامريكي والعقيدة الغربية في الحروب . ثم ان اتمام الصفقة يمثل تحديا كبيرا للموقف الامريكي الرسمي المعارض لتسليم تركيا هذا النظام ، فضلا عن ان وجود الاس 400 في تركيا سيخترق واقعيا انظمة التحكم والقيادة الامريكية في المنطقة ، وينهي الاحتكار الامريكي لانظمة التسليح المتقدمة في الشرق الاوسط . والاخطر من ذلك كله ، ان نجاح روسيا في هذا المجال ، سيغري دولا اخرى كثيرة ليست على وفاق مع واشنطن ، للحصول على الاس 400. ولنتصور حجم المشكلة الامريكية – تقنيا وسياسيا - لو امتلكت فنزويلا وكوبا مثلا هذا النظام ،الذي سيجعل اجزاء كبيرة من الاراضي الامريكية مكشوفة امنيا. وتشعر امريكا الان بقلق عميق ازاء تحديين تقنيين يقفان امامها : التحدي الروسي المتتمثل في انتاج نظام الدفاع الجوي هذا ، واعلان الرئيس بوتين عن امتلاك روسيا لصواريخ استراتيجية من جيل جديد ، والتحدي التقني الصيني الذي تجلى في انتاج الجيل الخامس من شبكات الاتصال . و يعني هذا كله ، ان الولايات المتحدة لم تعد لها الكلمة الفصل في سوقي السلاح والاتصالات العالميين وان التغييرات في العالم لا تسير حسبما تريده امريكا وتتنمناه . قناعتي ان صفقة الاس 400 الروسية لتركيا، هي ضربة معلم ، تمكن بوتين من تسديدها للنفوذ الامريكي في الشرق الاوسط ، وقد يكون لها تفاعلات كثيرة على المعادلات السياسية التي سادت ، ويمكن ان تمهد الطريق امام حدوث تغييرات غير متوقعة في الخريطة الجيوسياسية في المنطقة . 18/7/2017


الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة