جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
وشهد شاهد من أهله !

كتب محمد خير الوادي :

ليست عادية ابدا مذكرات  السفير البريطاني في امريكا كيم داروش التي  سُربت خلال الايام الماضية  عن الرئيس ترامب . وهناك اسباب كثيرة تجعل الناس تهتم بهذه المذكرات :
فبريطانيا هي الحليف الاول لأمريكا في اوربا والعالم ، وشعبها – حسب تصنيف ترامب العنصري- ينتمي الى الشعوب البيضاء النقية التي انحدر منها ترامب نفسه .

ثم ان الاوصاف التي اطلقها سفير بريطانيا العظمى وسربتها صحيفة ذا ميل أون صنداي على ترامب ، تتجاوز كل اعراف الدبلوماسية البريطانية وتقاليدها وحتى لغتها ، واخيرا فان السفير كيم يعتبر أكفأ سفراء بريطانيا واكثرهم خبرة في الشؤون الامريكية. وسأورد بعض الصفات التي اطلقها السفير البريطاني في مذكراته على ترامب : " الرئيس الأميركي ينشر حالة من انعدام الأمن، وهو وادارته ليسا على كفاءة، و أداؤهما معطّل بشكلٍ غير مسبوق، وان رئاسة ترمب قد تتحطّم وتحترق وتنتهي بوَصمة عار". ويضيف السفير في مذكراته : «لا نعتقد حقّاً أن هذه الإدارة ستُصبح طبيعية أكثر، وأقلّ اختلالاً، وأقلّ مزاجيّة، وأقلّ تشظّياً، وأقلّ طيشاً من الناحية الدبلوماسية». ويختم داروش مذكراته بقوله : "ان ترامب غير مستقر وغير كُفء". اكتفى الرئيس الامريكي السليط اللسان وصاحب التغريدات التويترية الشهيرة بالتعقيب قائلا:: ان السفير البريطاني لا يخدم بلاده جيدا ، بينما اعلنت الخارجية البريطانية ان ما كتبه سفيرها هو رأي شخصي لا يعبر عن موقف بريطانيا ، وانها باشرت التحقيق في الامر.، لتحديد مسؤولية السفير الذي  كشف المستور واماط اللثام عن الحقيقة . تحضرني بهذا الخصوص ، طرفة عن الرئيس السوفياتي الراحل بريجنيف ،انتشرت بسرعة في الشارع الروسي في تسعينات القرن الماضي. تقول الطرفة : ان احد المخمورين سار متنرنحا في الساحة الحمراء بموسكووهو يصرخ : "بريجنيف معتوه بريجنيف معتوه ". وخلال لحظات اعتقله الامن واحاله الى القضاء الذي اصدر بحقه حكمين متتالين : الاول السجن لمد سنة لانه أهان رئيس الدولة ، والحكم الثاني كان اقسى بكثير وتضمن السجن لمدة عشر سنوات لانه افشى سرا خطيرا من اسرار الدولة! من الصعب التكهن بمصير السفير البريطاني في أمريكا، واي من الحكمين سيواجه ،ام سيتعرض لكليهما ، أو سيُعتبر ذلك من باب حرية الرأي في بريطانيا . على كل حال ، تبقى شهادة السفير البريطاني في امريكا صحيحة وفوق الشبهات كلها ، لانها صادرة عن شخص ضليع بالسياسة الامريكية ، وخبير بشؤون بلاد العم سام ويعرف رئيسها جيدا . 8/7/2019


الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة