جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
الهجوم على الصين

كتب محمد خير الوادي :

يبدو ان الغرب  قرر  اتباع سياسة هجومية ضد الصين ، تهدف الى احتوائها وتعطيل تقدمها الاقتصادي .فبعد اشعال لهيب الحرب التجارية ضد بكين ، قررت  الدول الغربية الاساسية  محاصرة  شركة هواوي العملاقة  ،والتي تعتبر درة الاقتصاد الصينية .

واختيار هذه الشركة لم يأت عبثا ، فهواوي تجسد قصة نجاح الصين وتمكنها من الانتقال من التخلف الى ذرا التقدم في العالم . لقد زرت مقرهذه الشركة الخاصة في مدينة شينجين مرتين : الاولى منتصف ثمانينات القرن الماضي ، حيث اخبرني مؤسسها "رن تشينغفي" – وهو مهندس سابق في الجيش -كيف باشر اعماله بمبلغ 3500 دولار جمعها من اصدقائه . والمرة الثانية عام 2007 ، عندما بدأت الشركة تنتقل الى العالمية من خلال اجتذاب مئات من كبار مهندس الاتصالات في العالم، وانفاق مليارات الدولارات على البحوث العلمية .واستمرت هواوي بالنمو بدعم مباشر من الحكومة الصينية ،الى ان تفوقت على شركة آبل الامريكية من حيث حجم المبيعات ( 92 مليار دولار العام الماضي ) وحجم الموظفين ( نحو 190 الف موظف ). وباتت هذه الشركة الاكبر في العالم في تصنيع اجهزة الاتصال المتقدمة .والنجاح الهائل لهذه الشركة ، ارعب الغرب كله الذي شعر – أول مرة – بانه يفقد ريادته التقنية ، وانه يقف عاجزا امام المنافسة الصينية . ومن أجل ضرب هذه الانجاز ، ادعت امريكا ان منتجات هواوي باتت تشكل تهديدا لامنها الوطني ، لا سيما منتجات هواوي من تقنية الجيل الخامس من الاتصالات ، ،والتي ستربط جميع الأجهزة الهاتفية والمعدات المختلفة ببعضها البعض ،عبر ذكاء اصطناعي غير مسبوق. وهذا طبعاً يشكل خطراً داهما ، بسبب انعدام منافس أميركي حقيقي مؤهل ، فضلاعن ان التقنية الجديدة تمكن الصين – كما تدعي واشنطن – من اختراق نظام الاتصالات الامريكي كله والتجسس عليه . ولذلك اتخذت الحكومة الامريكية اجراءات منها ،منع مؤسسات الدولة الامريكية من التعاقد مع هواوي او اقتناء منتجاتها ، ومنع شركات الاتصال الامريكية من تقاسم الاختراعات معها او الدخول في شراكة معها. واقرت كل من بريطانيا وكندا واليابان خطوات مماثلة ضد الشركة الصينية .كما اطلقت امريكا ذريعة جديدة لوقف زحف هواوي ، وهي الادعاء ان الشركة قد خرقت الحظر الذي تفرضه الحكومة الامريكية على ايران . وسارعت الجهات الامريكية الى تلفيق تهمة الى ابنة مؤسس هواوي ، التي تقود عمل الشركة في كندا وتم اعتقال تلك المرأة في كندا ومن ثم الافراج عنها بكفالة شريطة عدم المغادرة ، تمهيدا لتسليمها الى السلطات الامريكية . ان الاجرءات التي اتخذتها بعض الدول الغربية ضد الشركة الصينية المذكورة تظهر حجم العجز والخوف الغربي من نمو الصين وتقدمها ، وهذه الاجراءات لن تنل من نهضة الصين ولن تعرقل تقدم هذه البلد الاسيوي وقدرته على الاسهام في اعادة صياغة العالم والانتهاء من عصر هيمنة القطب الواحد.16/12/2018


الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة