جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
وجهات نظر

وهم العملقة

كتب محمد خير الوادي :
هناك حُمٌى تهيمن الان على قادة بعض دول الخليج العريى، تتمثل في  اشتعال التنافس الدموي فيما بينهم والتسابق على مناطق النفوذ ، طمعا في  الانتساب الى نادي الكبار في العالم .ويعتقد هؤلاء

ظلم الطبيعة و"عدالة " ترامب

كتب محمد خير الوادي :
 
في سبعينات القرن الماضي قال  هنري كيسنجر ،ان الطبيعة قد اقترفت ظلما  فظيعا عندما وهبت دولا وكيانات مصطنعة  في الشرق الاوسط نحو سبعين بالمائة من احتياطات الطاقة في العالم ، وان علينا رفع هذا الظلم وتحقيق العدالة .

الهند تتكلم العبري

كتب محمد خير الوادي :

لم يخف رئيس وزراء الهند حماسه واعجابة باسرائيل ،  خلال زيارته الاخيرة اليها، وتغنى ب"بديمقراتيتها الراسخة "،وبوضعها الفريد ونضالها العنيد .واللافت انه آثر التعبير عن ذلك بلغة عبرية لكسب ود قادتها . وسارع  نتنياهو

غبار الجزيرتين وكامب ديفيد

كتب محمد خير الوادي :

لاينبغي ان تفقدنا  الضجة الصاخبة التي اثيرت حول  جزيرتي تيران وصنافير  الاتجاه الصحيح للتفكير والعمل ، وان  يعمي غبار هذه الجلبة السياسية والاعلامية بصرنا و بصيرتنا . ففي النهاية ، ستظل  الجزيرتان عربيتين، سواء ذهبتا الى السعودية ام  بقيتا في مصر ،  بغض النظر عن موقفنا من النظامين هناك . برأي ، لا بد الان من  الانتباه الى  الاهم 

تجارب الآخرين

كتب محمد خير الوادي:
مع اعادة تشكيل القيادة الحزبية في سورية ، يبدو ان الوقت قد حان للاصلاح الفكري . فلا سير الى الامام دون معرفة  الطريق ووجهته . وفي هذا المجال أذكٌر – بعجالة -بتجارب بلدان ثلاثة  ، دفعت شعوبها اثماناغالية حتى نضُجت وآتت أكلها :

بكين والتوتر في شبه الجزيرة الكورية

كتب محمد خير الوادي :
تتواصل عملية استعراض العضلات  في شبه الجزيرة الكورية بين أمريكا وكورية الشمالية . وعلى الرغم من انه لن يكون هناك رابح  اذا ما نشبت الحرب ، لكن الصين ستكون على رأس قائمة الخاسرين .

زيارة تيليرسون والاسئلة المعلقة

كتب محمد خير الوادي :
اخفقت زيارة تيليرسون وزير الخارجية الاميركية الى موسكوفي امرين : اولهما  ايجاد ارضية مشتركة بين البلدين ازاء الازمة السورية ، وثانيهما  اقناع الروس بالتخلي عن الحكومة السورية  والانحياز الى مواقف  الغرب

 

الفريسة واللعب على المكشوف

كتب محمد خير الوادي :
خلع الغرب  اقنعته عن الديمقراطية والمساواة وحقوق الانسان كلها ، وبات يلعب الان على المكشوف .فبعد ان افلست  اغلب الاحزاب السياسية وفقدت جاذبيتها الشعبية ،  لجأت الى  نبش الاحقاد الاستعمارية العنصرية وحتى الدينية تحت يافطة العداء للاجئين .وباتت هذه  الاحزاب الاساسية مقتنعة ان احتفاظها بالحكم او وصولها اليه ،لا يتم الا .عبر اظهار العداء للعرب والمسلمين

اسئلة ضاغطة

الزعيم الاخضر

ترامب وتصفية الحسابات

سيهانوك وفطر الارهاب السام

نزار باييف والقنبلة النووية الاسلامية

قميص شيفارنادزا وانهيار الاتحاد السوفياتي

احفاد جنكيز خان ودروس التاريخ

بلاد " العم لينين" ؟

منجم "سواد الوجه " الامريكي

الزعيم المفكر وغسل سلم السلطة

فيتنام : الشعلة النضالية الخافتة

كوريا الحائرة بين الماركسية والزوتشية

الزعيم الياباني : الطير والريح*

مهاتير والدروس الدمشقية *

الرئيس الصيني ورأس السمكة

اعداء الامس اصدقاء اليوم

روسيا والناتو

أخطاء اوباما القاتلة

كراباخ والنفخ في النار

بؤرة جديدة للتوترالخطير

جولة الرئيس الصيني : العوامل والنتائج

لماذا اقدمت كوريا على تجريتها النووية ؟

مشكلة الصين الخطيرة

ماذا يجري بين بكين و موسكو؟

التسلل الياباني لحديقة روسيا الآسيوية

حديقة روسيا الخلفية في آسيا -1

القمة التاريخية الصينية

الاقتحام السياسي الصيني للعالم -2

اقتحام الصين للسياسة الدولية

زمن المعجزات

التالي

عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة  

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة