جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
منبر البحث العلمي
إمبراطور اليابان يتنحّى لنجله

أنهى إمبراطور اليابان أكيهيتو اليوم الثلثاء مراسم تنحّيه، متخلياً بعد 30 سنة في الحكم عن عرش الأقحوان لمصلحة ابنه البكر ناروهيتو، وهذا التنحّي الأول في اليابان منذ أكثر من قرنين.

لكن أكيهيتو (85 سنة) يبقى إمبراطوراً حتى منتصف الليل، لحظة دخول البلاد في عهد أُطلق عليه «رايوا» (تناغم جميل) الذي يُفترض أن يمتدّ طيلة مدة حكم ناروهيتو. وألقى أكيهيتو خطاباً وجيزاً، قال فيه: «أعبّر من عمق قلبي عن امتناني لشعب اليابان الذي قبلِني رمزاً للدولة ودعمني»، مكرراً بذلك تعريف دوره الوارد في الدستور المطبّق منذ عام 1947 والذي فقد الإمبراطور بموجبه موقعه شبه المقدس. وأعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن «تقديره الخالص» للثنائي الإمبراطوري، مؤكداً «العلاقة القريبة» التي تربط الولايات المتحدة واليابان. وفيما كانت الخلافة الإمبراطورية تحصل منذ 200 سنة، لدى وفاة الإمبراطور الحاكم، لمصلحة وليّ عهده، يستند الانتقال في الحكم من أكيهيتو إلى ناروهيتو، إلى قانون استثنائي وُضِع خصيصاً لأكيهيتو الذي أعرب عام 2016 عن رغبته في التخلّي عن مهماته، إذ لن يتمكّن من أدائها «على أكمل وجه» بسبب سنّه وتراجع وضعه الصحي. ويحظى الإمبراطور وزوجته باحترام كبير في اليابان، نتيجة علاقة وثيقة نجحا في إقامتها مع المواطنين. وسيحصل أكيهيتو على لقب «الإمبراطور الفخري»، مثل زوجته، وسيتركان القصر لينتقل إليه ناروهيتو (59 سنة) وزوجته ماساكو (55 سنة). وتعهد ناروهيتو مواصلة نهج والده، ومتابعة العمل كي تعلم الأجيال الصاعدة التجاوزات التي ارتكبتها اليابان خلال الحرب العالمية الثانية


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة