جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
بكين تنفي سعيها للهيمنة

تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ، في خطاب ألقاه بمناسبة مرور 40 عاماً على تقديم الإصلاحات الاقتصادية الكبرى، بألا تتطور بلاده على حساب أي دولة أخرى،

ء مشددًا على أن بلاده باعتبارها قوة عالمية كبرى، لن تسمح لأي أحد بأن يخبرها كيف تدير شؤونها. وكانت حملة الزعيم الصيني الراحل دينغ شياوبينغ، الرامية إلى «الإصلاح والانفتاح» قد بدأت قبل أربعة عقود. وأدى النمو الناتج عن الحملة إلى جعل الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم. وقال شي إنه على الرغم من هذا النمو الاقتصادي، فإن الصين «لن تسعى إلى الهيمنة»، مشيراً إلى إسهامات بلاده تجاه «مستقبل مشترك للإنسانية». وأمضى الرئيس شي معظم خطابه الطويل في ضرب أمثلة لتقدم الصين خلال العقود الماضية، مثنياً على ما حققته البلاد من «إنجازات ملحمية». وقال إنه مع هذا النجاح، «ليس هناك أحد يمكنه أن يملي على الشعب الصيني ما يجب أن يفعله أو ما لا ينبغي له أن يفعله». وأكد شي في الوقت نفسه على جهود الصين في العمل من أجل خير العالم، قائلاً إن بكين «ساعية إلى سلام العالم»، و«مدافعة عن النظام العالمي»، ومتمسكة «بدورها الدولي في التعامل مع تغير المناخ». وكان الرئيس دينغ شياوبينغ قد بدأ في 1978 حملة الإصلاح الاقتصادي، وصدقت البلاد عليها في 18 ديسمبر (كانون الأول) من ذاك العام. ونأى الإصلاح الاقتصادي بالصين بعيداً عن الأسلوب الشيوعي القديم للزعيم ماو تسي تونغ حينما أدت الطريقة الجماعية إلى فقر الاقتصاد وعدم كفاءته. وركز التحول الجديد آنذاك على الإصلاح الزراعي، وتحرير القطاع الخاص، وتحديث التصنيع، وانفتاح البلاد على التجارة الدولية. ووصف شي جينبيغ الإصلاحات قائلاً إنها «خلصت البلاد من قيود» أخطاء الماضي. وأضاف أن السنوات الـ40 الماضية كانت «قفزة نوعية تجاه اشتراكية بطابع صيني»، مما قاد البلاد إلى «تجديد كبير في العصر الحديث


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة