جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
الصين تعلق رسومها على السيارات الأميركية

أعلنت وزارة المال الصينية أمس أن الصين ستعلق فرض رسوم جمركية إضافية على السيارات ومكوناتها المصنعة في الولايات المتحدة لثلاثة أشهر اعتباراً من 1 كانون الثاني (يناير) 2019، وذلك بعد هدنة في حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم. وأكدت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني أنها ستعلق فرض رسوم نسبتها 25 في المئة على 144 صنفاً من السيارات ومكوناتها الأمييكية و5 في المئة على 67 صنفاً من السيارات بين 1 كانون الثاني و31 آذار (مارس) المقبلين. أضافت أنها تأمل في أن تتمكن الصين والولايات المتحدة من تسريع وتيرة المفاوضات لإلغاء كافة الرسوم الإضافية على السلع التي تستوردها كل منهما من الأخرى. إلى ذلك أعلن المستشار التجاري في البيت الأبيض بيتر نافارو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيجري مفاوضات تجارية «صارمة» مع الصين. ويراقب العالم المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين على أمل أن يتمكن الطرفان من إنهاء النزاع التجاري الذي يمكن أن يلحق اضراراً بالاقتصاد العالمي. وقال نافارو في مقابلة مع تلفزيون «فوكس بزنس»: «من وجهة نظرنا، ما يجب أن نفعله هو الصمود والبقاء صارمين والتركيز على الجائزة، وهي تطبيق اصلاحات هيكلية كاملة لإنهاء كل هذه الممارسات التي تعرقل الاقتصاد العالمي». وقال نافارو، المناهض الشديد للصين، إن المسألة الرئيسة ستكون «الثقة والتحقق». وبدأت المحادثات بعد لقاء ترامب مع نظيره الصيني شي جيبينغ في بوينوس اريس في 1 الجاري خلال قمة مجموعة العشرين. وتعهدت الصين خفض الرسوم العقابية على وارداتها من السيارات الأميركية واستئناف شراء حبوب الصويا الأميركية، وإصلاح برنامجها الاقتصادي العشري للسماح بمزيد من الاستثمارات الأميركية، بحسب تقارير. وقال نافارو أن نصيحته للمستثمرين هي «لا تتابعوا بهوس الآن الأخبار اليومية حول ما تقول الصين أنها ستفعله». ونصحهم بالتركيز على 1 آذار المقبل «عندما نحصل على عرض كامل من الصين سيتم التفاوض عليه خلف أبواب مغلقة وليس على الصفحة الأولى لصحيفة وول ستريت جورنال». وأكد أن الولايات المتحدة ترغب في أن تشتري الصين المزيد من الولايات المتحدة، «ولكن الأهم هو القضايا الهيكلية، ومسألة النقل الإجباري للتكنولوجيا الأميركية وسرقتها». وفرضت الصين والولايات المتحدة رسوماً جمركية عقابية على منتجات بلديهما بقيمة بلايين الدولارات. وكان الرئيسان الأميركي والصيني توصلا الى هدنة مدتها 90 يوماً في الحرب التجارية بينهما التي تهدد الاقتصاد العالمي، في ختام قمة مجموعة العشرين. ووافق ترامب على تأخير فرض رسوم جمركية إضافية نسبتها 25 في المئة على بضائع صينية مستوردة بقيمة 200 بليون دولار، سبق أن خضعت لرسوم جمركية نسبتها 10 في المئة، لمدة 90 يوماً. في المقابل وافق الرئيس الصيني على شراء المزيد من المنتجات الأميركية وبالتالي خفض العجز التجاري الذي يثير غضب الرئيس الأميركي. إلى ذلك، أظهرت بيانات رسمية أمس أن الإنتاج الصناعي الصيني نما 5.4 في المئة في تشرين الثاني على أساس سنوي، بينما زادت مبيعات التجزئة بأقل من المتوقع عند 8.1 في المئة. في المقابل، زاد الاستثمار في الأصول الثابتة بأفضل من المتوقع قليلاً في الأشهر الـ11 الأولى من العام الحالي


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة