جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
الاصلاحيون يفوزون في ارمينيا

أظهرت نتائج اللجنة المركزية للانتخابات في أرمينيا أن القائم بأعمال رئيس الوزراء نيكول باشينيان عزز سلطته بعد أن حققت كتلته السياسية فوزا سهلا في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الجمهورية السوفيتية السابقة يوم الأحد. وقالت اللجنة على موقعها الإلكتروني إن تحالف “خطوتي” الذي يضم حزب باشينيان (حزب العقد المدني) حصد 70.4 في المئة من الأصوات بعد فرز جميع الأصوات. وأظهرت النتائج أن حزبين من أحزاب المعارضة حصلا على أصوات تكفي لدخول البرلمان بعد أن تجاوزا النسبة المطلوبة وهي خمسة في المئة. وتولى باشينيان السلطة بعد أسابيع من احتجاجات حاشدة ضد الفساد والمحسوبية في الجمهورية السوفيتية السابقة. وكان باشينيان رئيسا سابقا لتحرير صحيفة كما سجن في 2008 بتهمة تأجيج الاضطرابات. ويمثل توليه السلطة تغيرا جذريا عن الحكام الذين تولوا السلطة في أرمينيا منذ أواخر التسعينيات. وتنحى باشينيان عن المنصب في أكتوبر/ تشرين الأول ليتسنى حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة لكنه ظل قائما بأعمال رئيس الوزراء. وقال باشينيان للصحافيين في مقر تحالفه بعد نشر النتائج الأولية: “شكل المواطنون الأرمينيون أغلبية ثورية في البرلمان… إذا استمر هذا الاتجاه، فإن الأغلبية لن تواجه أي مشاكل في تنفيذ التعديلات التشريعية”. وأقيل مسؤولون بارزون سابقون واعتقل البعض في أعقاب تغيير القائمين على السلطة. وأمرت محكمة نقض يوم الجمعة باعتقال الرئيس السابق روبرت كوتشاريان مجددا لاتهامه بمحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري. وكان كوتشاريان قد اعتقل للمرة الأولى في يوليو/ تموز ثم أفرج عنه في الشهر التالي، وأحيلت القضية لمحكمة النقض. وكان كوتشاريان ثاني رئيس للبلاد وتولى السلطة في الفترة من 1998 حتى 2008 وهو عام شهد اندلاع احتجاجات حاشدة بسبب نزاع على نتائج انتخابات


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة