جديد المركز
كتب رئيس المركز
مقالات الصحف
شاركنا برأيك
ندوات و تقارير
دول الميكونغ تحسن علاقاتها مع فيتنام

شارك مندوبون من كافة الدول الست بمنطقة الميكونغ الفرعية الكبرى وهي كمبوديا والصين ولاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام، في البرنامج الثالث للتبادلات الحدودية الودية، في العاصمة الفيتنامية هانوي مساء السبت

وخلال برنامج التبادلات وبحضور كبيرة المشرعين في فيتنام، السيدة نغوين ثي كيم نغان، ركز رؤساء الوفود المشاركة على مراجعة التعاون الإقليمي لتحقيق إدارة أفضل لمناطق الحدود، وحياة أحسن للمواطنين فيها، وناقشوا سبل تحقيق المزيد من توثيق الصداقة والتعاون. قال قاو ليان بين، نائب رئيس قسم السيطرة الحدودية في وزارة الأمن العام الصينية، إن هذا البرنامج يتحلى بالأهمية لأنه يساعد الدول المعنية على تحقيق فهم أفضل لبعضهم البعض، وتقوية الصداقة والتعاون لكبح الجرائم عبر الحدود، والتعامل مع التهديدات الأمنية غير التقليدية، وتحقيق إدارة أكثر فاعلية للمناطق الحدودية. وأكد على ضرورة أن تواصل قوات حراسة الحدود في دول المنطقة، ولاسيما القوات الصينية والفيتنامية، تعاونها على ثلاثة مستويات هي المركز والمحافظات والحدود، واتخاذ المزيد من الإجراءات الملموسة لضمان الأمن والاستقرار والتنمية بالمناطق الحدودية، وتلبية تطلعات الناس فيها. من جانبه، قال هوانغ شيوان تشين، قائد قوات حراسة الحدود التابعة لوزارة الدفاع الوطني الفيتنامية، إن الحكومة الفيتنامية تهتم كثيرا بتقوية الصداقة والتعاون مع دول الميكونغ، وخاصة في تسهيل حركة السلع والأشخاص عبر الحدود، ومنع ومحاربة الجريمة العابرة للحدود، وعلى رأسها جرائم المخدرات وتهريب البشر. أما نغوين ثي كيم نغان، رئيسة المجلس الوطني الفيتنامي، أعلى سلطة تشريعية بالبلاد، فحثت المشاركين ببرنامج التبادلات هذا، على تعزيز التعاون بكافة أوجهه وخاصة في الأمن والدفاع، من أجل بناء خطوط حدود تتميز بالسلام والاستقرار والتنمية شارك مندوبون من كافة الدول الست بمنطقة الميكونغ الفرعية الكبرى وهي كمبوديا والصين ولاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام، في البرنامج الثالث للتبادلات الحدودية الودية، في العاصمة الفيتنامية هانوي مساء السبت. وخلال برنامج التبادلات وبحضور كبيرة المشرعين في فيتنام، السيدة نغوين ثي كيم نغان، ركز رؤساء الوفود المشاركة على مراجعة التعاون الإقليمي لتحقيق إدارة أفضل لمناطق الحدود، وحياة أحسن للمواطنين فيها، وناقشوا سبل تحقيق المزيد من توثيق الصداقة والتعاون. قال قاو ليان بين، نائب رئيس قسم السيطرة الحدودية في وزارة الأمن العام الصينية، إن هذا البرنامج يتحلى بالأهمية لأنه يساعد الدول المعنية على تحقيق فهم أفضل لبعضهم البعض، وتقوية الصداقة والتعاون لكبح الجرائم عبر الحدود، والتعامل مع التهديدات الأمنية غير التقليدية، وتحقيق إدارة أكثر فاعلية للمناطق الحدودية. وأكد على ضرورة أن تواصل قوات حراسة الحدود في دول المنطقة، ولاسيما القوات الصينية والفيتنامية، تعاونها على ثلاثة مستويات هي المركز والمحافظات والحدود، واتخاذ المزيد من الإجراءات الملموسة لضمان الأمن والاستقرار والتنمية بالمناطق الحدودية، وتلبية تطلعات الناس فيها. من جانبه، قال هوانغ شيوان تشين، قائد قوات حراسة الحدود التابعة لوزارة الدفاع الوطني الفيتنامية، إن الحكومة الفيتنامية تهتم كثيرا بتقوية الصداقة والتعاون مع دول الميكونغ، وخاصة في تسهيل حركة السلع والأشخاص عبر الحدود، ومنع ومحاربة الجريمة العابرة للحدود، وعلى رأسها جرائم المخدرات وتهريب البشر. أما نغوين ثي كيم نغان، رئيسة المجلس الوطني الفيتنامي، أعلى سلطة تشريعية بالبلاد، فحثت المشاركين ببرنامج التبادلات هذا، على تعزيز التعاون بكافة أوجهه وخاصة في الأمن والدفاع، من أجل بناء خطوط حدود تتميز بالسلام والاستقرار والتنمية


عودة إلى الأعلى

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق

جميع الحقوق محفوظة 2009
Powered by Platinum
أضف إلى المفضلة